المنتدى الاسلامي على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات





  • رقم العضوية
    325849
  • المشاركات
    256
عضو مميز
تاريخ التسجيل: Feb 2010
مستوى التقييم: 9
XP_Moustafa
# :1
المقامات الموسيقية

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة و بركاته
الحمد لله وكفي و صلاة وسلاما علي نبيه المصطفي أما بعد
فأحببت ان أشارككم بموضوع يشغلني كثيرا الا وهو موضوع قراءة القراّن علي المقامات الموسيقية .

قد يظن بعض الناس أن القراءة علي المقامات تعني تنغيم القراّن بحيث يصبح مشابها للأغاني والعياذ باللهوعلي هذا الأساس يحرمونها و هذا خطأ إما يقصد بعلم المقامات تنغيم القراّن بحيث يؤثر في النفوس مع الحفاظ علي هيبته ووقاره و مساعدة القارئ علي التدبر و الخشوع وكذلك من يصلي خلفه.
فبدون المقامات تكون قراءة القراّن غير مؤثرة اضافة الي أن حبيبنا صلي الله عليه وسلم ورد عنه ما يثبت الأمر بهذا التغني و اليكم نقل لبعض الأحاديث:
فإن عبد الله بن المغفل [ ص: 460 ] قال : { سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة يقرأ سورة الفتح . قال : فقرأ ابن المغفل ، فرجع في قراءته . وفي لفظ قال : قرأ النبي صلى الله عليه وسلم عام الفتح في مسير له سورة الفتح على راحلته ، فرجع في قراءته } قال معاوية بن قرة : لولا أني أخاف أن تجتمع علي الناس لحكيت لكم قراءته . . رواهما مسلم .

وفي بعض الألفاظ فقال : " أ أ أ " . وروى أبو هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { ما أذن الله لشيء كإذنه لنبي حسن الصوت يتغنى بالقرآن } ، يجهر به . يعني ليستمع .

وقال النبي صلى الله عليه وسلم { زينوا القرآن بأصواتكم } وقال النبي صلى الله عليه وسلم { ليس منا من لم يتغن بالقرآن } وقد اختلف السلف في معنى قوله : " يتغنى بالقرآن " فقال : ابن عيينة ، وأبو عبيد ، وجماعة ، وغيرهما : معناه يستغني بالقرآن . قال أبو عبيد : وكيف يجوز أن يحمل على أن من لم يغن بالقرآن ليس من النبي صلى الله عليه وسلم ؟ وقالت طائفة منهم : معناه يحسن قراءته ، ويترنم به ، ويرفع صوته به . كما قال أبو موسى للنبي صلى الله عليه وسلم : لو علمت أنك تسمع قراءتي لحبرته لك تحبيرا . وقال الشافعي : يرفع صوته به . وقال أبو عبد الله : حزنه فيقرؤه بحزن مثل صوت أبي موسى .

وعلى كل حال ، فقد ثبت أن تحسين الصوت بالقرآن ، وتطريبه ، مستحب غير مكروه ، ما لم يخرج ذلك إلى تغيير لفظه ، وزيادة حروفه ، فقد روي { عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم : أستمع قراءة رجل في المسجد لم أسمع قراءة أحسن من قراءته . فقام النبي صلى الله عليه وسلم فاستمع قراءته ، ثم قال هذا سالم مولى أبي حذيفة ، الحمد لله الذي جعل في أمتي مثل هذا } . { وقال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي موسى : إني مررت بك البارحة وأنت تقرأ ، فقد أوتيت مزمارا من مزامير آل داود فقال أبو موسى : لو أعلم أنك تستمع لحبرته لك تحبيرا } . مع ما ذكرنا من الأخبار ، والله أعلم
و أيضا :
كلام الحافظ بن حجر ((ومن جملة تحسينه أن يراعي فيه قوانين النغم فإن الحسن الصوت يزداد حسنا بذلك، وإن خرج عنها أثر ذلك في حسنه، وغير الحسن ربما انجبر بمراعاتها ما لم يخرج عن شرط الأداء المعتبر عند أهل القراءات، فإن خرج عنها لم يف تحسين الصوت بقبح الأداء، ولعل هذا مستند من كره القراءة بالأنغام لأن الغالب على من راعى الأنغام أن لا يراعي الأداء، فإن وجد من يراعيهما معا فلا شك في أنه أرجح من غيره لأنه يأتي بالمطلوب من تحسين الصوت ويجتنب الممنوع من حرمة الأداء والله أعلم ))

قال ابن جرير المقامات الموسيقيةمعنى الحديث تحسين الصوت والغناء المعقول الذي هو تحزين القارئ سامع صوته، كما أن الغناء بالشعر هو الغناء المعقول الذي يطرب سامعه). [شرح ابن بطال 10/260]. وقال ابن حجر: (يحسن به صوته جاهراً به مترنماً على طريق التحزن ... ولا شك أن النفوس تميل إلى القراءة بالترنم أكثر من ميلها لمن لا يترنم. لأن للتطريب تأثيراً في رقة القلب وإجراء الدمع). [فتح الباري 9/72]. فحَملُ هذه الألفاظ على الألحان الموسيقية والاستدلال بها على جواز ذلك خطأ ظاهر، كما ذكر ذلك ابن تيمية وابن القيم وغيرهما.
وعلي هذا نفهم أن التغني مسموح بشروط :
1-ان يكون أول هم القرائ أن يتدبر في معاني القراّن.
2-أن يلتزم بأحكام التجويد فمثلا لا يزيد مد ولا غنة في سبيل تجمل القراءة.
3-ألا يبالغ في التغني بحيث تقترب القراءة من الأغاني أو الأناشيد واالعياذ بالله.




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

  • رقم العضوية
    325026
  • الإقامة
    الاردن
  • المشاركات
    13,401
عضوية الشرف
تاريخ التسجيل: Feb 2010
مستوى التقييم: 447
جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع
# :2
لن اقول غناء او تغني وانما كما اُمرنا في كتابنا الكريم
ورتل القرآن ترتيلا
اؤمن ان الصوت الجميل يشد الناس الى التفاعل مع معاني القرآن الكريم وفهمه وعدم التشتت بالافكار خارجا كما يحدث مع الأئمة من ذوي الاصوات المتوسطة الجمال
فهناك اشخاص عندما يقومون بترتيل القرآن تقشعر الابدان عدة مرات اثناء القراءة وهناك من يقرأ في واد والناس في واد آخر


جزاك الله خيرا
  • رقم العضوية
    325849
  • المشاركات
    256
عضو مميز
تاريخ التسجيل: Feb 2010
مستوى التقييم: 9
XP_Moustafa
# :3
شكرا علي المرور
  • رقم العضوية
    331996
  • المشاركات
    569
عضو محترف
تاريخ التسجيل: Apr 2010
مستوى التقييم: 19
انا المصرى انا المصرى انا المصرى
# :4
شكرا لك يا أخى الكريم
بارك الله فيك


اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
************************
  • رقم العضوية
    343614
  • الإقامة
    مصر- المنيا - منشأة بدينى
  • المشاركات
    16,463
عضوية الشرف
تاريخ التسجيل: Aug 2010
مستوى التقييم: 549
khaled99 khaled99 khaled99 khaled99 khaled99 khaled99 khaled99 khaled99 khaled99 khaled99 khaled99
# :5
ليس منا من لم يتغنى بالقرأن
الصوت الجميل عندما يصقل موهبته بمعرفة النغمات والمقام
يكون ابلغ فى توصيل الاية الى المستمع وفهمها وتدبرها