المنتدى العام بعيدا عن المواضيع السياسية بالكامل اكتب بأسلوبك وعزز مقولاتك بالمصادر خصوصا إذا كانت معلومات أو تحليلات جديدة. يمنع التحريض على العنف والكراهية أو الارهاب.





  • رقم العضوية
    348530
  • الإقامة
    تـــــــــــونــــــس
  • المشاركات
    190
عضو فعال
تاريخ التسجيل: Sep 2010
مستوى التقييم: 7
الحبيب بن عبدالله الحبيب بن عبدالله الحبيب بن عبدالله
# :1
الـــــديــــن للـــــه و الـــــــثــــــــروة للأمـــــــــــــــــــــــــــــــة

الـــــــــــديــــــــــــــن للــــــــــــه و الـــــــــثــــــــروة للأمـــــــــــــــــــة

الدين لله و الثروة و المجد و ألأزدهار للأمة جمعاء
الدين لله و هو علاقة العبد بربه و امتثاله لأوامره
و ابتعاده على نواهيه و اتباعه لمنهج شريعته و العمل على
نهضة امة ألأسلام و الآيات القرآنية الكريمة و ألأحاديث النبوية الشريفة
التي تدعو الى التكافل و التآزر و التماسك كالبنيان المرصوص كثيرة
و المؤمنون الذين سماهم و نعتهم ربهم و خالقهم بألأخوة .
و ألأخوة يتقاسمون الرزق بينهم و يتوارثون الثروات بينهم
و يردون العداء على بعضهم البعض و يعادون من عادى اي منهم
هاته ألأخوة التي تركنا نبينا صلى الله عليه وسلم عليهاالـــــديــــن للـــــه الـــــــثــــــــروة للأمـــــــــــــــــــــــــــــــة
و حافظ عليها الخلفاء الراشدون من بعده بل وصلوا بها الى ارقى ألأمم
امة سادت العالم مجتمعة متكاتفة من المغرب الى اندنويسيا الى الجمهوريات
المسلمة في روسيا و نشروا هذا الدين و عملوا به و عاملوا به كأحسن ما يكون
هاته ألأمة التي تكونت مجتمعة و عاشت مجتمعة و نجحت مجتمعة
هاته ألأمة التي ترجو ان تبعث امة واحدة مجتمعة بأسم امة محمد (صلى الله عليه وسلم).
هاته ألأمة التي يرجو كل منتسبيها ان يكونوا في شفاعة نبيهم و شفيعهم
سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم).
أذا فهاته ألأمة تطمع في ان تبعث يوم القيامة تحت راية واحدة هي راية امة محمد
(صلى الله عليه وسلم).
عجيب امر هاته ألأمة العظيمة .
أذا لماذا تفرقت؟ لماذا تواصل العيش في فرقة؟ لماذا لا تتكاتف و تتكافل و تتوحد؟
هاته ألأمة بكل كياناتها المحدثة والتي قطعت أوصالها بحدود وهمية راقت للبعض
و حافظ عليها و كبل دخولها بتأشيرات و جوازات سفر بين ابناء ألأمة الواحدة
هاته ألأمة التي تتمنى و تطمح الى ان تكون مجتمعة في شفاعة نبيها عندما ينادي:
يــــــا ربــــــــي امـــــــــــــــــــــــــتي...أمــــــ ـــــــــــــــــــتي...أمــــــــــــــ ـــــــــتــي...
و السؤال الكبير و المحير:
لـــمـــاذا لا تكون الثروة التي حبا الله بها هاته ألأمة لفائدة الجميع؟
لـــمــاذا يستحوذ عليها البعض دون ألآخر ؟السنا امة واحدة؟ السنا أخوة؟
و هل في يوم الحساب سندعى بجنسياتنا و بأسماء أوطاننا حسب الحروف ألأبجدية؟
قــــطــــعـــــــــا لا.
اذا لماذا لا تكون هاته الثروة الربانية اين ما كانت لفائدة كل المسلمين؟
لماذا تستعمل للنهوض بهاته ألأمة؟
لماذا لا نطعم بها أفواه اخوة لنا يموتون جوعا؟
لماذا نترك غيرنا يستغلهم فينصرهم مقابل الغذاء؟
لماذا لا نشغل بها ملايين العاطلين الذين يلوذون بالغرب للحصول على لقمة العيش؟
لماذا نتركهم يبيعوا دينهم مقابل حصولهم على العمل و أخذهم الجنسية الغربية؟
لماذا لا تكون ألأولوية لليد العاملة العربية و ألأسلامية ؟
لماذا تمنع الجنسية في اي بلد عربي عن ألأشقاء؟
السنا اخوة؟السنا ننتسب جميع الى امة محمد(عليه الصلاة والسلام)؟
ثم لماذا نحتكر ثروة كان يمكن ان تكون عند احدنا دون ألأخر؟
الا يمكن ان تكون هبة الله عامة لكل المسلمين؟
ألا يمكن ان تكون امتحانا لمن وهبت له ؟
ألن يسئل عليها يوم القيامة في ما افناها و لمن اعطاها؟
وماذا نقول لنبينا و شفيعنا محمد(صلى الله عليه وسلم) يوم نلقاه على الحوض؟
الم يصفنا بقوله في الحديث الشريف عن ألأمام مسلم:(ترى المؤمنين في تراحمهم و توادهم و تعاطفهم كمثل الجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.)
اين نحن من هذا الحديث؟
و هل فعلا يحس بعضنا بألم الآخر و يفكر فيه الى حد السهر والحمى؟
اذا كان ذالك كذالك فلماذا يتواصل حصار اخواننا في غزة؟
و لماذا يموت اخوان لنا جوعا في افريقيا و في بعض البلاد العربية؟
و كيف يعقل ان ترى جسدا مسلما برزت عضامه و تكاد روحه تزهق جوعا.
بينما تترهل اجساد مسلمة اخرى من السمنة و تحاول بكل حمياة العالم لتنقص من شحومها
و تدفع الاموال الطائلة في عقاقير و آلات و حمياة تخسيس بينما يشكو العضو ألآخر من فقدان رغيف الخبز.
الثروة سنحاسب عليها قطعا الـــــديــــن للـــــه الـــــــثــــــــروة للأمـــــــــــــــــــــــــــــــة
و الثروة هي في يد من حصل عليها و يديرها و لكنها امانة ألأمـــــــــة الواحدة
و امـــانة ألأخـــــــوة مجتمعين كل حسب حاجته
و لا يجب ان نخاف ألأنفاق فالله يعطي كل منفق خلفا و كل ممسك تلفا (من الحديث النبوي)
فلتكن شراكتنا في دين الرحمة والتكافل دافعا للشراكة في الثروة و الرفاه...
كشراكتنا في جنة وعد الله بها عباده المؤمنين ألأخــــــــوة.




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

  • رقم العضوية
    357127
  • المشاركات
    79
عضو فعال
تاريخ التسجيل: Dec 2010
مستوى التقييم: 3
دين الحق دين الحق
# :2
باركك الله اخي احبيب, ولكن الا ليت هذه الثروة تستفاد لبلاد المسلمين ( حتى وان كانت محصورة بحدود معينة ) وقد يؤدي الى نوع من التنافسلكن الفاجعة ان هذه الثروة والكنوز هي " مجانية " لجهات اخرى , وتنفق دون رقيب او حسيب, , ,وفقك الله
  • رقم العضوية
    325026
  • الإقامة
    الاردن
  • المشاركات
    13,401
عضوية الشرف
تاريخ التسجيل: Feb 2010
مستوى التقييم: 447
جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع جهاد ع
# :3
فعن الترمذي عن علي بن أبي طالب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا فعلت أمتي خمس عشرة خصلة حل بها البلاء فقيل وما هن يا رسول الله قال إذا كان المغنم دولا والأمانة مغنما والزكاة مغرما وأطاع الرجل زوجته وعق أمه وبر صديقه وجفا أباه وارتفعت الأصوات في المساجد وكان زعيم القوم أرذلهم وأكرم الرجل مخافة شره وشربت الخمور ولبس الحرير واتخذت القينات والمعازف ولعن آخر هذه الأمة أولها فليرتقبوا عند ذلك ريحا حمراء أو خسفا ومسخا .

هل تعرف اخي الحبيب معنى المغنم دولا في حديث رسول الله الذي تكلم عن هذه المغيبات والتي نراها بأم اعيننا

جزاك الله خيرا اخي الكريم
  • رقم العضوية
    354168
  • الإقامة
    مصر قصاد الكومبيوتر
  • المشاركات
    1,094
عضو ماسـي
تاريخ التسجيل: Nov 2010
مستوى التقييم: 37
أشرف بيبو أشرف بيبو أشرف بيبو أشرف بيبو أشرف بيبو أشرف بيبو أشرف بيبو أشرف بيبو أشرف بيبو أشرف بيبو أشرف بيبو
# :4
بارك الله فيك
  • رقم العضوية
    348530
  • الإقامة
    تـــــــــــونــــــس
  • المشاركات
    190
عضو فعال
تاريخ التسجيل: Sep 2010
مستوى التقييم: 7
الحبيب بن عبدالله الحبيب بن عبدالله الحبيب بن عبدالله
# :5
اخي جهاد لقد اصبت حين ذكرت هذا الحديث المعجزة.
فنبينا عليه الصلاة والسلام لا ينطق عن الهوى و كل ما ذكر في الحديث
نراه امام اعيننا و تعايشنا معه من ملبس و مأكل و مشرب و مغنى و لهو...
و رأس الحربة في كل هذا المرأة المسكينة التي غرروا بها باسم حريتها المزعومة
و فعلا حرروها من كل شيء حشمتها و شرفها امومتها حتى من ملابسها
و سلموا لها نصف المجتمع بينما النصف الآخر هي مربيته
فكيف ستكون النتيجة ان كانت الحاضنة و المربية بهاته الصفات المشينة