المنتدى الاسلامي على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات





  • رقم العضوية
    2377
  • المشاركات
    323
عضو مميز
تاريخ التسجيل: Nov 2003
مستوى التقييم: 11
hlal_hlal
# :1
توبة نصوحة

كان ثعلبة بن عبد الرحمن رضي الله عنه ، يخدم النبي صلى الله عليه وسلم في جميع شؤونه ، وذات يوم بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في حاجة له ، فمر بباب رجل من الانصار فرأى امرأة تغتسل وأطال النظر إليها . ثم بعد ذلك أخذته الرهبة وخاف أن ينزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم بما صنع ، فلم يعد الى النبي ودخل جبالاً بين مكة والمدينة ، ومكث فيها قرابة أربعين يوماً ، وبعد ذلك نزل جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يامحمد إن ربك يقرئك السلام ويقول لك : إن رجلاً من أمتك بين حفرة في الجبال متعوذ بي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب وسلمان الفارسي : انطلقا فأتياني بثعلبة بن عبد الرحمن فليس المقصود غيره ؛ فخرج الاثنان من أنقاب المدينة فلقيا راعياً من رعاة المدينة يقال له زفافة ، فقال له عمر : هل لك علم بشاب بين هذه الجبال يقال له ثعلبة ؟ فقال : لعلك تريد الهارب من جهنم ؟ فقال عمر : وما علمك أنه هارب من جهنم قال : لأنه كان إذا جاء جوف الليل خرج علينا من بين هذه الجبال واضعاً يده على أم رأسه وهو ينا دي : ياليتك قبضت روحي في الأرواح ..وجسدي في الأجساد.. ولم تجددني لفصل القضاء ؛ فقال عمر : إياه نريد . فانطلق بهما فلما رآه عمر غدا إليه واحتضنه فقال : يا عمر هل علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بذنبي ؟ قال لاعلم لي إلا أنه ذكرك بالأمس فأرسلني أنا وسلمان في طلبك . قال : يا عمر لا تدخلني عليه إلا وهو في الصلاة ؛ فابتدر عمر وسلمان الصف في الصلاة فلما سلم النبي عليه الصلاة والسلام قال : يا عمر ، يا سلمان ماذا فعل ثعلبة ؟ قال : هو ذا يارسول الله ، فقام الرسول صلى الله عليه وسلم فحركه وانتبه فقال له : ما غيبك عني يا ثعلبة ؟ قال : ذنبي يارسول الله ، قال : أفلا أدلك على آية تمحوا الذنوب والخطايا ؟ قال : بلى يارسول الله ، قال : قل ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار . قال ثعلبة : ذنبي أعظم . قال الرسول صلى الله عليه وسلم : بل كلام الله أعظم ، ثم أمره بالانصراف إلى منزله فمر من ثعلبة ثمانية أيام ثم أن سلمان أتى رسول الله فقال : يارسول الله هل لك في ثعلبة فانه لما به قد هلك ؟ فقال رسول الله : فقوموا بنا إليه ودخل عليه الرسول صلى الله عليه وسلم فوضع رأس ثعلبة في حجره لكن سرعان ما أزال ثعلبة رأسه من على حجر النبي فقال له : لم أزلت رأسك عن حجري ؟ فقال : لأنه ملآن بالذنوب ، قال رسول الله : ما تشتكي ؟ قال : مثل دبيب النمل بين عظمي ولحمي وجلدي ، قال الرسول الكريم : ما تشتهي ؟ قال : مغفرة ربي ، فنزل جبريل عليه السلام فقال : يامحمد إن ربك يقرئك السلام ، ويقول لك لو أن عبدي هذا لقيني بقراب الأرض خطايا لقيته بقرابها مغفرة ، فأعلمه النبي بذلك فصاح صيحة بعدها مات على أثرها ، فأمر النبي بغسله وكفنه ، فلما صلى عليه الرسول عليه الصلاة والسلام جعل يمشي على أطراف أنامله ، فلما انتهى الدفن قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : يارسول الله رأيناك تمشي على أطراف أناملك ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم : والذي بعثني بالحق نبياً ما قدرت أن أضع قدمي على الارض من كثرة ما نزل من الملائكة لتشييعه .. > > كل واحد منا يخطي وله ذنوب يعلمها وذنوب لايعلمها .. فالواجب علينا أن نعود أنفسنا على التوبة النصوح دائما . > ربنا آتنا في الدنيا حسنه وفي الآخره حسنه وقنا عذاب النار ، أستغفر الله وأتوب إليه ، أستغفر الله وأتوب إليه ، أستغفر الله وأتوب إليه ، أستغفر الله وأتوب إليه ، أستغفر الله وأتوب إليه




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب