المنتدى الاسلامي على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات





  • رقم العضوية
    5094
  • المشاركات
    41
موقوف
تاريخ التسجيل: Feb 2004
مستوى التقييم: 0
amrowaw
# :1
فوربك لم يخطاء ( عبس وتولى ) انه لعلى خلق عظيم ‏

بسم الله الرحمن الرحيم


(( ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون لاهية قلوبهم ))


(( لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم أفلا تعقلون ))


(( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم))


(( وجعلت له مالا ممدودا ))(( وبنين شهودا ))(( ومهدت له تمهيدا ))

(وجعلنا بينكم مودة ورحمة ) (لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم)

( وكم من آية في السماوات والأرض، يمرون عليها، وهم عنها معرضون)


(وما ربك بظلام للعبيد )( ولكن كانوا أنفسهم يظلمون )


(ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم )( لإن شكرتم لأزيدنكم)( فهل انتم شاكرون )


( فهل انتم مسلمون )??


( فقل لهم قولا ميسورا)( وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولاً بليغا)


( لعلهم يرجعون )


( قل اى شىء اكبر شهاده قل الله شهيد بينى وبينكم )


(فستكرون ما اقول لكم و افوض امرى الى الله ان الله بصير بالعباد)





الحمد لله الذى انزل قطره الماء على الصخره الصماء فتفتت الحمد لله الذى خلق كل

شىء فقدره تقدير ربنا لا تواخذنا ان نسينا او اخطائنا ربنا اننا سمعنا منادى ينادى ان

امنوا بربكم فامنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الابرار ربنا اننا امنا

فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النارربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمه

انك انت الوهاب ربنا ظلمنا انفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين

اللهم صلى على سيدنا محمد بعدد كل نفس وبعدد كل معلوم لديك


اغلب المسلمين عند قراءته سوره عبس فيتذكر هذه القصه التى بها عاتب الله نبيه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
ولكن الم تتفكر ابدا كيف لمن ارسل رحمه للعالمين يعرض عن رجل اعمى
والاغرب ان يكون العتاب مطلع سوره من السور وايه من الايات الاولى
وستقول لى انه بشر ولا كامل الا الله
وهذه حق لا جدال فيه
ولكن المقارنه مغالط فيها فى تقارن الله برسوله
يجب ان يفرق الانسان من الكمال البشرى والكمال الالهى
فسيدنا محمد (ص) كامل بشريا
وللتوضيح ما هى مقومات الشخصيه المميزه والجذابه اطرح ما شئت ستجده فى النبى
فهو كامل بالنسبه للبشر لا بالنسبه الى الله


فهو يمكن لا يمكن ان يخطاء وانما لا يستطيع ان يترك النوم او يخلق
فكمال الرسول ( ص) بالمفهوم البشرى كامل ولا يخطاء وكماله نابع من وجود ربه بجواره فهو بالله اكتمل خلقه بالنسبه للبشر

كيف بالله عليك من قال الله فيه لعلى خلق مش ذو خلق عظيم ولعلى المراد بها اذا

كانت الاخلاق ارضا فانت عليها

لعلى الخلاق نفسها

هل يمكنك انت الاعراض ان اعمى مهما كنت مشغول؟!!!!

من هذا الذى يدبر عن اعمى

واقول :

أنت ترى من خلال هذه القصة أنهم يثبتون عتاب الله لرسوله فكأن رسول الله صلى

الله عليه وسلم أخطأ في انصرافه إلى القوم وتوليّه عن هذا الأعمى حتى عاتبه

الله تعالى وأنكر عليه عمله.

ولو أننا نظرنا لوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم وموقفه من القوم لوجدنا أن

هذه السورة أي سورة عبس ليس فيها شيء من العتاب بل إن موقف رسول الله

من
هؤلاء الزعماء يتطلب مثل هذا الوضع وذلك مما تقضي به السياسة الحكيمة

صلى الله عليه وسلم موافق للمراد الإلهي تمام الموافقة، وصريح آيات سورة

عبس تنفي العتاب.

تصوَّر طبيباً كان يجري عملية جراحية خطيرة لأحد الأشخاص ابتغاء تخليصه من

الموت، وفيما هو في عمله ذاك، جاء رجل أبلّ من مرضه وهو يطلب دواءً مقويّاً،

فهل من المعقول أن يترك الطبيب ذلك المريض صاحب العملية الجراحية الخطرة

يستسلم للموت وينصرف إلى غيره؟ وهل من المعقول أن يعاقب رئيس


المستشفى هذا الطبيب على تولِّيه وانصرافه عمّن يتطلب الدواء المقوي؟ أم أنه

يشكره على عمله ويثني عليه؟

إذا كانت بعض سور القرآن تفتتح في مطالعها بآيات تعرف بشأن رسول الله صلى الله

عليه وسلم وما جبلت عليه نفسه الطاهرة من خلق حميد لتربط نفس القارئ به

وتقبل بمعيته على الله وهنالك تستطيع أن تدرك ما ورد في السورة من المعاني

العالية فهل من المعقول أن يبدأ الله تعالى هذه السورة بعتاب أو إنكار على رسوله؟

لا شك أن العتاب يثبت الخطأ على الرسول وبما أن نفس الإنسان مفطورة على حب

الكمال ولذلك فالاعتقاد بوقوع الخطأ من رسول الله، إنما يباعد النفس عنه صلى

الله عليه وسلم ويحول دون إقبالها معه على الله وبذلك تعمى بصيرة الإنسان

فينحط ولا يفقه شيئاً من القرآن... فهل يعقل ذلك... يا عزيزي؟

تفصيلاً للآيات الأولى أقول: يريد الله تعالى في مطلع هذه السورة الكريمة أن يصور

لنا مجلساً من مجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم التي جلس فيها يدعو

الناس إلى الله وقد تبدّت من خلال ذلك نفسية الرسول الكريم صلى الله عليه

وسلم العطوف على الخلق الحريص على هدايتهم، وإنه صلى الله عليه وسلم

يحدث في مجلسه هذا نفر من زعماء قريش ويدعوهم إلى الله، وإنه لمنصرف إلى

هؤلاء الزعماء الذين يرغب في إيمانهم كل الرغبة رجاء أن ينقذهم من الظلمة إلى

النور وأن يلحق بهم إن هم آمنوا خلق كثير، إذ جاءه ابن أم مكتوم وكان هذا الرجل

أعمى ضريراً، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك الأعمى مقبلاً نحوه

عبس لا عبسة المحتقر المعرض عنه، وإنما عبسة المهتم بأمر خطير، وما ذاك إلا

لشدة حرصه على أولئك الزعماء، ثم ولَّى صلى الله عليه وسلم وجهه إليهم ومع

ذلك فلم ينكسر خاطر ابن أم مكتوم لأنه لا يرى التفاته "لكونه أعمى" وهو يتصدى

لدلالة الزعماء "العميان القلوب" ليخرجهم من الظلمات إلى النور، أما عبد الله بن مكتوم فهو على بصيرة قلبية وهدى.


حباً وكرامة، قال تعالى: {عَبَسَ وَتَوَلَّى،أن جَاءهُ الْأَعْمَى}: أي انظر أيها الإنسان إلى

حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على هداية الخلق! وتصوَّر حال رسول الله

صلى الله عليه وسلم مع أولئك النفر واهتمامه بهم لما جاءه ذلك الأعمى!



ثم أردف تعالى هذه الآية بقوله: {وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى، أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى}:

وتفيد كلمة (لعله) حصول الزكاة أي الطهارة والذكرى إن كان المريد أي عبد الله بن

أم مكتوم مهيئاً نفسه ومحسناً قبل حضور مجلس رسول الله صلى الله عليه

وسلم، وقد لا تحصل الزكاة والذكرى إن لم يهيء نفسه قبل الحضور، فإن كان مقبلاً

واثقاً من إحسانه فهنالك وبما يسمعه منك يصبح من أهل المعروف. {أو يَذَّكََّرُ}:

فيقوم بإرشاد غيره ودلالتهم، وقد لا يذكر ولا يزكى وذلك ما تفيده كلمة (لعله).

وهذا الأمر أنت لا تدريه: {وَمَا يُدْرِيك}.

" وحتماً ولو كان عبد الله بن أم مكتوم مهيأ النفس إذ ذاك لهيأ له تعالى الأسباب

ليذّكر أو يخشى ولجمعه تعالى برسوله الكريم قبل مجيئهم أو بعد انصرافهم من

المجلس، ولكنه تعالى جمعه مع هذا الجمع ليرينا كمال حكمة رسوله صلى الله

عليه وسلم وحسن تصرُّفه ليكون لنا قدوة وأسوة نقتدي به إن أصبحنا مرشدين

وحدث معنا مثلما حدث معه صلى الله عليه وسلم، لذا فإنك انصرفت إلى أولئك

الزعماء الذين هم في خطر عظيم لكفرهم رجاء أن يؤمنوا فيهتدوا ويسعدوا


فاهتممت بأولئك النفر وأجَّلت الالتفات إلى ذلك المؤمن الذي لا خطر عليه". قال

تعالى في سورة التوبة (128): {لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ

حَرِيصٌ عَلَيْكُم...}: أيها المشركون ويا زعماء قريش. {...بِالْمُؤْمِنِينَ...}: كعبد الله بن

أم مكتوم: {...رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}. فلم يستطع صده بالقول من حبه به وحنانه عليه،

ولكنه تولى فقط عنه لهم، وعبد الله ولكونه ضرير لم ير توليه صلى الله عليه وسلم.

وقد أردف تعالى الآيات السابقة بقوله: {أمََّا مَنِ اسْتَغْنى}: معرضاً عنك وعن سماع

كلامي ولكنه حضر للمناقشة والتحاور ففي حضوره فرصة نادرة المثال لرسول الله

صلى الله عليه وسلم... فكان أمر الله له بقوله: {فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّى}: أي تعرض

بالدلالة طمعاً في إنقاذه، وهذا أمر من الله تعالى لإخراجهم من الظلمات إلى النور

وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى}: فلا عليك الآن بهم فقد قمت بواجبك نحوهم وأديت ما أنت

مكلف به. {وَأَمَّا مَن جَاءكَ يَسْعَى}: أي طالباً الهدى. {وَهُوَ يَخْشَى}: وقد حصلت له

الخشية من الله. {فَأَنتَ عَنْهُ تَلَهَّى}: "جاءت بصيغة الأمر"، إذ أوصلت قلبه للهدى

فهو مؤمن فالتفت عنه إليهم ليؤمنوا وحرصاً عليهم. وفي قوله تعالى السابق الذكر

لرسوله صلى الله عليه وسلم موافقة على تصرفه صلى الله عليه وسلم الحكيم،

وتثبيت وتشجيع له على الاستمرار بهذا النهج بإعطاء الأولية لذوي الخطر الجسيم،

وإرجاء من بلغ مبلغ الإيمان" حيث دخل بإيمانه في حصن الأمان" لوقت آخر.

سأذكر لك مثالاً يوضح لك ما تريد: القائد العام الذي يصدر أوامره لقادة الجبهات

بقوله: "أنت تتقدم بالجبهة الغربية"، وللقائد الثاني: "أنت ترابط بموقعك الحربي دون

أي تقدم" وأنت تباشر الهجوم الجبهي وذاك يباشر الهجوم الجانبي وهلم جره، فهذه

التعليمات كلها أوامر، وجملة {فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّى} آمرة دونما شك، وجملة {فَأَنتَ عَنْهُ

تَلَهَّى} آمرة لأنها من الأعلى جل وعلا تنزيلاً على رسوله الكريم صلى الله عليه

وسلم. وكذلك كل ما يبلغه تعالى لرسوله يعتبر أمراًَ لا مرد له، كذلك كل ما يبلغه

الرسول الكريم للمؤمنين فهو أيضاً أمر، قال تعالى في سورة النساء (64): {وَمَا

أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ}، لأنه أيضاً صلى الله عليه وسلم الآمر الناهي

. والله تعالى يخاطبنا أيضاً على لسان رسوله بصيغة الأمر: {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى} سورة النحل (90).

نحن نطلب من الله طلباً أدباً مع العلي القدير، وهو تعالى يأمرنا أمراً. {كَلَّا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ} سورة عبس (23).

كذا يأمرنا رسول الله أمراً بإذن الله {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} سورة الأعراف (199).

فالأعلى يأمر الأدنى والتنزيل من الأعلى جل وعلا وعلى رسوله لأنه تعالى هو

الأعلى والرسول يصب في قلوبنا القرآن من سمو علوه علينا لنسمو "أمراً"، ومن

تواضع لله ولرسوله رفعه، "إبليس لم يتواضع لرسول الله آدم صلى الله عليه وسلم

فهوى والملائكة خضعت فسمت فوق سموّها

مما يؤكد ما ذكرناه أمره تعالى لرسوله الكريم صلى الله عليه وسلم بقوله:

عَنْهُ تَلَهَّى}: أي آمرك يا حبيبي بالتلهي عنه بغية إنقاذ عبادي الضالين ولأنه

اهتدى... فهؤلاء النفر من صناديد قريش وزعمائها عميان، قال تعالى في سورة

الحج (46): {فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ}.

هؤلاء الزعماء عمي البصيرة عبد الله بن أم مكتوم بصير، مفتح البصيرة فلا يصح أن

يهتم بالمبصر ويهمل العميان الذين إذا التفتوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

كما التفت السحرة إلى سراجهم المنير سيدنا موسى صلى الله عليه وسلم فرأوا

كمالات الله وكان صلى الله عليه وسلم سراجهم المنير لهم سبل الحقائق، تفتحت

بصيرتهم بعد عمى فاهتدوا وسعدوا، كما سبق أن تفتحت بصيرة عبد الله بن أم

مكتوم واهتدى وسعد فهو قد أخذ استحقاقه، أما زعماء قريش فمحرومون حرموا

أنفسهم، والآن حضروا فهل يجوز إهمالهم وتركهم عمياناً والالتفات إلى الناجي

المفتح القلب الذي نال استحقاقه؟

حاشا لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن يظلم فهو العادل، لذا قام بواجبه على

خير ما يرام وأثنى عليه تعالى وأقره على تصرفه وشجعه على المثابرة على نفس

السعي والنهج لإخراج العمي البصائر من الظلمات إلى النور، والالتفات والتولي

لهم، وإرجاء من يجب إرجاءه مما تقتضيه الحكمة نحو الأفضل، وذلك ما يقتضيه المنطق السليم والرأي الراجح.


وينقض قولهم ووصفهم الخبيث وصف وثناء الله تعالى على رسوله محمد صلى الله

عليه وسلم بسورة القلم بقوله: {وإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} ما يتنافى مع انتقاصهم

لقدره صلى الله عليه وسلم بقولهم المنكر أنه أخطأ وعاتبه الله على خطئه وحاشا

له صلى الله عليه وسلم من الخطأ والعتاب، ولو كان في قولهم أدنى صحة، لوجدنا

القرآن متناقضاً ولكان فيه اختلاف كثير، قال تعالى في سورة النساء (82): {وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً}.

ألا إنهم هم أخطؤوا ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يخطئ، فالآيات ليس


فيها أثر من عتاب أو إنكار لتصرفه السليم صلى الله عليه وسلم أبدا.



ملحوظه هامه جدا

الاعضاء الذين يريدون النقد او التكذيب يقول
سبب التكذيب
وما فى الموضوع من ثغرات





  • رقم العضوية
    123671
  • المشاركات
    2,002
الوسـام الذهبي
تاريخ التسجيل: May 2008
مستوى التقييم: 0
max@max max@max max@max max@max max@max max@max max@max max@max max@max max@max max@max
# :2
انت تريد النقد اخى الكريم
اليك النقد
الموضــــــــــــــــــــــــــــوع غير منسق
لا يوجد فيه التكامل
اذا اردت انت تظرح فكره او راى خاص يجب ان ترتب افكارك
انا ارى ان موضوعك يستحق القراءة
ولاكن اين التنسيق الذى يمكننى من قراءة الموضوع الى اخر حرف بة
هذا راى خاص
  • رقم العضوية
    116545
  • الإقامة
    الإسكندرية_ جمهورية مصر العربية
  • المشاركات
    6,469
الوسـام الماسـي
تاريخ التسجيل: Apr 2008
مستوى التقييم: 0
أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم
# :3
أنت خالفتَ كل المفسرين ، وكفى.
  • رقم العضوية
    5094
  • المشاركات
    41
موقوف
تاريخ التسجيل: Feb 2004
مستوى التقييم: 0
amrowaw
# :4
استاذ يحيى

فعلا انا خالفت كل المفسرين

وعندك حق ولكن فكر وتدبر وتروى

لماذا انا ولماذا لا حجه قائمه على ما اقوله الا ماسمعنا هذا من قبل

واعلم انى احبك فى الله وجزاك الله خيرا
  • رقم العضوية
    5094
  • المشاركات
    41
موقوف
تاريخ التسجيل: Feb 2004
مستوى التقييم: 0
amrowaw
# :5
شكرا اخى على نقدك البناء ويحترم رائيك جدا

ولكن انا اكتب من عقلى مباشره فلذالك لم يكن هناك تنسيق

وارجوا ان يكون المراد قوله وصل

واسف جدا اذا كان الموضوع ليس به تنسيق ولكن اعدك انى سانسقه

وجزاكم الله خيرا
  • رقم العضوية
    116545
  • الإقامة
    الإسكندرية_ جمهورية مصر العربية
  • المشاركات
    6,469
الوسـام الماسـي
تاريخ التسجيل: Apr 2008
مستوى التقييم: 0
أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم أبو أدهم
# :6
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amrowaw
استاذ يحيى

فعلا انا خالفت كل المفسرين

وعندك حق ولكن فكر وتدبر وتروى

لماذا انا ولماذا لا حجه قائمه على ما اقوله الا ماسمعنا هذا من قبل

واعلم انى احبك فى الله وجزاك الله خيرا

أولاً: أنت شتمتني بمشاركتك هذه:

https://www.damasgate.com/vb/soft-1370749.html

وأنا لا يمكنني الرد عليك بأسلوبك، وهذا يخصك أنت.

ثانيًا: لا تصح مخالفة أي مفسر إلا بوجود إمكانيات التفسير عند المخالف له، وليست متوفرة عندك، فكيف تخالفه؟

هذا إن كنتَ خالفتَ مفسرًا واحدًا، فكيف وأنت تخالف "كل المفسرين"؟!!!

والله أنا أتحرج من الرد عليك وأتحرج أن أسكت وأنا أراك جريء على كتاب الله.
  • رقم العضوية
    101036
  • الإقامة
    رفح-فلسطين
  • المشاركات
    2,398
الوسـام الذهبي
تاريخ التسجيل: Dec 2007
مستوى التقييم: 80
أبو حمزة الأثري أبو حمزة الأثري أبو حمزة الأثري أبو حمزة الأثري أبو حمزة الأثري أبو حمزة الأثري أبو حمزة الأثري أبو حمزة الأثري أبو حمزة الأثري أبو حمزة الأثري أبو حمزة الأثري
# :7
يا هلا بو عسل
إنت كاتب موضوعين
و الله تعبت حالك
أنا كنت فاكر على قد موضوع واحد
بصراحة إحنا ما عندنا القدرات العقلية الموجودة عندك
على مهلك في إضافة المواضيع
حتى نستطيع الإستيعاب برده

يا أخي يحيى إحنا مش مكفينا مصيبة وحدة صرنا في مصيبتين
أنا يدي تعبت من الكتابة و الرد على الموضوع الأول
أتانا بموضوع ثاني !!!!

اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى صالح
ثانيًا: لا تصح مخالفة أي مفسر إلا بوجود إمكانيات التفسير عند المخالف له، وليست متوفرة عندك، فكيف تخالفه؟


يا أستاذ يحيى أنت تقول هذا الكلام لشيخ مفسرين العصر !!!!
لازم تقدره أكثر
ألم يقل

اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amrowaw
ولكن انا اكتب من عقلى مباشره فلذالك لم يكن هناك تنسيق
أخونا الكريم مش مكفي إنه بيكتب من عقله
طبعا الكتابة من العقل لا تكون منسقة
هؤلاء الذين ينسقون مواضيعهم أكيد منقولة
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

الله يكون في العون


أبو عسل راجل شاطر جدا و ما يضاهيه أحد
أكيد يا يحيى عارف معنى كلمة شاطر
و لذلك لازم تعامل الأخ بما يليق به
  • رقم العضوية
    13021
  • الإقامة
    Saudi Arabia, Jiddah
  • المشاركات
    7,508
عضوية الشرف
تاريخ التسجيل: Aug 2004
مستوى التقييم: 251
abcman abcman abcman abcman abcman abcman abcman abcman abcman abcman abcman
# :8
الله المستعان

ربنا يهديه

أنا لا أدري كيف يتكلم في القرآن والتفسير من لا يُتقن العربية فضلاً عن معاني القرآن!!!!

إلى الله المشتكى فقد تصدر للتعليم كل مهوس

 
أدوات الموضوع