المنتدى العام بعيدا عن المواضيع السياسية بالكامل اكتب بأسلوبك وعزز مقولاتك بالمصادر خصوصا إذا كانت معلومات أو تحليلات جديدة. يمنع التحريض على العنف والكراهية أو الارهاب.





  • رقم العضوية
    10
  • المشاركات
    698
عضوية الشرف
تاريخ التسجيل: Mar 2003
مستوى التقييم: 24
rose
# :1
متى سابقت زوجتك ؟؟

الوصايا لحب الزوجة


من المشاكل الاساسية في البيوت أن كلا الزوجين يريد من الآخر أن يبادر بالتعبير عن الحب ،وانت أيها الزوج المحب تدرك مدى حياء النساء، وأن تركيبتهن النفسية تجعلهن في اوج السعادة عندما يشعرن بلهفة الطرف الأخر عليهن.
وحتى ينمو الحب بينكما عليك باتباع هذه الوصايا :

أولا: أخبرها عن حبك:


تحب المرأة أن تسمع كلمة حب من زوجها، تطمئن بها على مكانتها لديه، بل وتطمئن على بقاء تلك المكانة ، فالزوج الذكي هو الذي يشعر زوجته ان حبه لها من أسباب سعادته في هذه الحياة.

قال صاحبي : أنا أعبر بالعمل عن حبي لزوجتي: أشتري لها ما تريد، وكثيرا ما أهديها .. يكفي حسن تعاملي معها وصبري عليها.
قلت: هكذا تًعَاملك مع صديقك وزميلك في العمل الذي تعتز بزمالته.. صارحها بمحبتك وستفاجئك مدى سعادتها بعد أن تسمع منك مثل هذه الكلمة.
تعلم كيف تعبر عن حبك.. فإن لم تعرف فقلد من فعل وأكثرهم الشعراء

ثانيا: أبتكر في التعبير عن حبك:

وذلك حتى تعيد الرشاقة لحياتك الزوجية.

ثالثا: اشكرها وامدحها ثلاثا:

كثير من الأزواج الذين يشعرون زوجاتهم دائماً أن ما يقمن به من أعمال منزلية وتصرفات زوجية من صميم واجباتهن، فيتلقى الزوج ما تعمله الزوجة ببرود ولا مبالاة، فتتخاذل الزوجة ولا تجيد، أو كما نقول"تأدية واجب".

والزوج الذكي هو الذي يجعل زوجته تنتظر منه مكافأة عن أي عمل تؤديه، فابتسامة من أجل حجرتك النظيفة، ولرائحة الطعام الشهي، ولمسة رقيقة لرعايتها لابنك المري، وهمسة حب لهذا الثوب الرائع الذي ما ارتدته إلا لك.
هذه مفردات الشكر التي تريدها منك زوجتك.

ثم أمدحها.. قالو: إذا كان المدح منفردا مرة فيجب ان يكون أمام الناس ثلاث مرات.

واسأل نفسك لماذا لا تمدح زوجتك؟ هل هو تكبرمنك؟ أم تخاف ان تتكبر عليك؟ أم أنها لا تستحق؟

وعندما تجد إجابة حاول أن تتجاوزها.

أمدح زوجتك بصدق ولا تخلط الجد بالهزل، واجعلها تصدق مدحك.
لا تتكلف ولا تستخدم الكلمات المنمقة جداً: فالصدق هو التعبير بأقل الكلام.

- امدحها بوجهك وعينيك ولمساتك مع لسانك .
- امدح زينتها، عطرها، أنوثتها، حيائها.
- امدحها أمام الاخرين، وفي غير وجودها، وأخبرها أنك مدحتها أمام الآخرين.


رابعا: أسألها عما تحب:

كثيرات هم الزوجات ممن يضعن أزواجهن في "اختبار الحب" .....وبغض النظر عن موافقة الزوج او رفضه لهذا الاسلوب فإنها طبيعة نسائية.
وللخروج من هذا المأزق الزوجي عليك أن تسألها عما تحب وتكره ، عما يسرها وعما يضايقها... ولأنها تنسى، ضع أمامها يوما شيء تحبه أو أبعد عنها شيء تكرهه.

هذه رسالة عالية الصوت منك تقول فيها: " أنا مهتم بما تهتمين به، وهذا أكبر دليل على حبي لك".


خامسا: متى سابقت زوجتك؟

يقول الرسول عليه السلام : ليس من اللهو إلا ثلاث: تأديب الرجل فرسه، وملاعبته أهله، ورميه بقوسه".

واسألك: متى سابقت زوجتك؟ حتى رسول الله عليه السلام سابق زوجته – إليك القصة:
عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت مع النبي في سفر قالت: فسابقته فسبقته على رجلي،فلما حملت اللحم سابقته فسبقني فقال " هذه بتلك السبقة".

ولاحظ أن النبي كان قد تجاوز الخمسين وزوجته في العشرين فلم يتحجج بفقد الوقار او الاحترام. والرسول عليه أفضل الصلاة والسلام كان أكثر الناس أنشغالا، ولم يتحجج بالانشغال. والعرب كانت لهم عادات وتقاليد صلبة مع النساء فلم يمنعه ذلك لماذا؟

إن النبي كان يدرك تمام الإدراك أي أثر يصنعه ذلك التنازل والمشاركة مع الزوجة، وأي رسالة ستصلها من تلك التصرفات.

والسيدة عائشة رضي الله عنها تخبرنا بحقيقة الأمر عندما رات أهل الحبشة يلعبون في المسجد عند رسول الله في يوم العيد، قالت: " فاطلعت من فوق عاتقه ، فطأطا لي رسول الله منكبيه، فجعلت أنظر إليهم من فوق عاتقه حتى شبعت ثم أنصرفت ". رواه ابو داود
إن التنازل عن شيء من مراسيم الحياة الغليظة مع زوجتك لهو خير كلمات الحب بينكما والنبي يضع أسلوبا للعلاقة بين الزوجين ملخصها: "تلاعبها وتلاعبك".


سادسا: ابتسم أرجوك

لن أحدثك عن فائدة الابتسام للإنسان، ولن أقول إن النبي عليه السلام كان يبتسم، ولن أحدثك عن قوله " تبسمك في وجه أخيك صدقة ". رواه أبو داود.
ولكن سأخبرك بأمرين:

أولا: أخبرك بتلك اللهفة الشديدة التي تملأ قلب حبيبتك عليك عندما تعود من المنزل وقد تقطب جبينك وتقلصت شفتاك ، فهي تسأل نفسها: ماذا جرى؟ هل بدر مني شيء و من الأولاد او من والدي ؟ او من المدير؟ ولا تطمئن حتى تعرف لماذا لا تبتسم.

ثانيا: إن تكرار الحال يؤدي الى التعود عليه: فهي دائما تراك مقطب الجبين عابسا، فإذا حدثت لك حادثة عظيمة ملأت عليك قلبك بالهم ، وآويت إلى ركن ودود محب تحكي فيه همك وتستروح منه أنسك، ودخلت البيت فلم تعرك اهتماما ..ثارت ثورتك ، شعرت أن الدنيا سوداء في نظرك، هل هذه زوجة .. لا تهتم بأمر زوجها ؟!
والأمر مختلف تماما ، فهي لا تدري متى تكون حزيناً ، ومتى تكون فرحا، لأنك دائما مكتئب غير مبتسم!!

أقول لك: أبتسم أرجوك، لتعطي فرصة لزوجتك في التعرف علي حالتك النفسية، فتقدم لك أياديها.

وبالمناسبة أذكرك بواجب عليك عند دخولك البيت: وهو إلقاء السلام.. وصيغته " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ".

ومن يحمل السلام .. لا بد أن يحمل الأبتسام.
ولقد سألت فتاة عمن تحب أن تتزوج؟ فقالت: أحبه كسوبا إذا غدا، ضحوكا إذا أتى.

سابعا: لكل عمر أسلوبه

لكل عمر أسلوبه في التعبير عن الحب والإقبال على الحياة..

المرأة في العشرين مدللة لديها بقايا طفولة تريد أن تجرب كل شيء ، تخرج للنزهة وتحب الحياة الاجتماعية والانشطة والعلاقات .

وفي الثلاثين تخف لديها روح الاندفاع، وتسعى لاستقرار وتربية الأولاد..تعطي كل طاقتها للبيت والاطفال وتضحي بوقتها من أجل سعادة البيت .

وفي سن الاربعين تصل إلى النضج ومشاركة الزوج الكثير من اهتماماته، ولكن تعود إليها الرغبة في الخروج منم المنزل.. تحب أن يصحبها زوجها، ولا تحب قضاء معظم الوقت في المنزل.

وهكذا لكل عمر طريقته وأسلوبه في التعبير عن الحب، فتعرف على ميول زوجتك المناسبة لعمرها، وابدأ في التخطيط لإشباع بعض رغباتها.


ثامناً: تيقظ عند مرضها:

وتذكر معي مواقف الألم التي تمر بها المرأة أثناء حيضها وحملها ونفاسها، وضم ذلك إلى حالتها إذا مرضت أنت أو مرض أحد أطفالك.

إن وجودك جوارها وتلمٌس أخبارها، والاهتمام بأسلوب علاجها، ومحاولة توفير مصاريف العلاج هي أفضل تعبير عن الحب.

أعطها الدواء بنفسك، اعمل لها كمادات إذا احتاجت، اسندها وهي تتحرك.
ارتفع صوته عاليا في ممرات المستشفى وهو ينادي الممرضة أن تسرع، لأن موعد الحقنة لزوجته قد مر.. ودخل الحجرة، وصفق الباب وهو يتضجر من أسلوب المستشفى وإهمال هيئة التمريض، ووقعت عينيه على عينيها، فتسللت ابتسامة واهنة من خلال شفتيها الذابلتين، وتحاملت كلمات قليلة لتخرج من بين هاتين الشفتين قالت:
- أنا آسفة يا أبا محمد ، لقد اتعبتك كثيراً .........

كن يقضا في تصرفاتك عند مرضها، فلا تتأفف أو تظهر الضجر أمامها حتى من أمر خارج موضوع المرض، فإنها رسالة لها أن مرضها جعلك عصبيا، وأنها حمل ثقيل عليك... واحذر فراستها فإنها ترى ما يدور في قلبك.

تاسعا: أعد مفاجأة حب:

اعط زوجتك اليوم اجازة من البيت... اطلب منها أن ترتدي ملابسها وتذهب لزيارة والدتها أو أحد أقاربها او صديقتها...لا ترسل معها الأولاد ..قل لها لا تحضري إلا إذا اتصلت بك..يمكنك أن توصلها وتعود.
قم أنت والأولاد بدورها بالكامل في البيت، أعد بعض الزينات، اشتر حلوى وفاكهة وطعاما جيد.

اتصل بها وأخبرها أن تعود، أو تنتظرك لتحضرها ... ارتد أفضل ما عندك، وكذلك الاولاد وعند دخولها اجعل لافتة تفاجئ عينيها مكتوباً عليها: " نحن نحبك يا ماما".

اهمس في أذنها الآن: " أنا صاحب الفكرة، لأني احبك أكثر منهم".
تذكر انها تفعل من أجلك أكثر من ذلك.

عاشراً: أنتم لباس لهن:

إن الزوجة تقدر جيدا أن يكون زوجها سترا لها أو كما في القرآن :} لباس لهن{ سورة البقرة 178. كثيرة هي الهنات التي تحدث في البيت،، ولكن اعلم أن زوجتك تغفر لك كل شيء ولا تغفر لك أن تتحدث عن عيوبها أمام الآخرين.
إن آخر رسالة ترسلها لزوجتك يوم أن تسمعك بين الناس تدافع عنها وتخفي عيوبها وكأنك تقول: " لأني أحبك فأنا سترك وغطاك".



أتوقع الآن أن يتهمنى بعضكم أننى رومانسية أو خيالية فى تفكيرى .. و قد أكون فعلا كذلك
ولكن هذه ليست كلماتى .. أنها و ياللمفاجئة كلمات رجل :7:
د.أكرم رضا
فهل يستطيع كل زوج تنفيذها
:6:
أنتظر رأى الأزواج :7: :7:




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

  • رقم العضوية
    10
  • المشاركات
    698
عضوية الشرف
تاريخ التسجيل: Mar 2003
مستوى التقييم: 24
rose
# :2
هلا و مرحبا بك اخى الكريم / الطاير

اتمنى مثلك ان يستفيد الجميع من هذه النصائح

تعتقد أنها فعلا قابلة للتنفيذ .. أم أنها مجرد نصائح تـُـكـتب :6:

تحياتى لك:23:
  • رقم العضوية
    10
  • المشاركات
    698
عضوية الشرف
تاريخ التسجيل: Mar 2003
مستوى التقييم: 24
rose
# :3
أشكرك أخى لكريم / marr

أنت أول واحد يقول أنها قابلة للتنفيذ
أرجو أن تطبق ذلك عملياً و تنفذها فى حياتك الشخصية
تحياتى لك:23:
  • رقم العضوية
    1275
  • المشاركات
    3
عضـو
تاريخ التسجيل: Sep 2003
مستوى التقييم: 0
نسايم ليل
# :4
اولا جزاك الله كل خير اختي روز على الموضوع القيم
انا مع اخي marr هي بالفعل نصائح قابله للتنفيذ وهناك بيوت قائمه عليها وتحيا بسعاده بفضل الله تعالى.
وجزاكم الله كل خير
  • رقم العضوية
    333
  • المشاركات
    2,637
الوسـام الماسـي
تاريخ التسجيل: Jun 2003
مستوى التقييم: 88
loool loool
# :5
بارك الله فيك أختنا الفاضلة rose
وجزاك كل خير