المنتدى الاسلامي على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات





  • رقم العضوية
    18326
  • المشاركات
    675
عضو محترف
تاريخ التسجيل: Mar 2005
مستوى التقييم: 23
khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid
# :1
يا مسلم هذه عقيدتك تعالى تعلمها 16

رابط الموضوع السابق
https://www.damasgate.com/vb/t134714/

الفصل الخامس
بيان حقيقة كل من الجاهلية - الفسق - الضلال - الردة : أقسامها ، أحكامها
1 - الجاهلية :
هي الحال التي كانت عليها العرب قبل الإسلام ؛ من الجهل بالله ورسله ، وشرائع الدين ، والمفاخرة بالأنساب ، والكبر والتجبر ، وغير ذلك نِسبةً إلى الجهل الذي هو عدم العلم ، أو عدم اتباع العلم ، قال شيخُ الإسلام ابن تيمية : ( فإنَّ من لم يعلم الحق فهو جاهل جهلًا بسيطًا ، فإن اعتقد خلافه فهو جاهل جهلًا مركبًا ، فإن قال خلاف الحق عالمًا بالحق ، أو غير عالم ، فهو جاهل أيضًا ، فإذا تبيّن ذلك فالناس قبل بعث الرسول - صلى الله عليه وسلم - كانوا في جاهلية منسوبة إلى الجهل ، فإن ما كانوا عليه من الأقوال والأعمال إنما أحدثه لهم جاهل ، وإنما يفعله جاهل ، وكذلك كل ما يخالف ما جاء به المرسلون ، من يهودية ونصرانية ، فهو جاهلية ، وتلك كانت الجاهلية العامة .

فأما بعد بعث الرسول - صلى الله عليه وسلم - فقد تكون في مصر دون مصر ، كما هي في دار الكفار ، وقد تكونُ في شخص دون شخص ، كالرجل قبل أن يسلمَ فإنه في جاهلية ، وإن كان في دار الإسلام ، فأما في زمان مطلق فلا جاهلية بعد مبعث محمد - صلى الله عليه وسلم - فإنه لا تزال من أمته طائفة ظاهرين على الحق إلى قيام الساعة ، والجاهلية المقيدة قد توجد في بعض ديار المسلمين ، وفي كثير من الأشخاص المسلمين ، كما قال - صلى الله عليه وسلم - : أربع في أمتي من أمر الجاهلية ... وقال لأبي ذر : إنك امرؤ فيك جاهلية ونحو ذلك ) انتهى .
وملخص ذلك : أن الجاهلية : نسبة إلى الجهل ، وهو عدم العلم ، وأنها تنقسم إلى قسمين :
1 - الجاهلية العامة : وهي ما كان قبل مبعث الرسول محمد - صلى الله عليه وسلم - وقد انتهت ببعثته .
2 - جاهلية خاصة ببعض الدول ، وبعض البلدان ، وبعض الأشخاص ، وهذه لا تزال باقية ، وبهذا يتضح خطأ من يُعمّمونَ الجاهلية في هذا الزمان فيقولون : جاهلية هذا القرن أو جاهلية القرن العشرين ، وما شابه ذلك ، والصواب أن يُقالَ : جاهلية بعض أهل هذا القرن ، أو غالب أهل هذا القرن ؛ وأما التعميم فلا يصحُّ ولا يجوزُ ؛ لأنه ببعثة النبي - صلى الله عليه وسلم - زالت الجاهلية العامة .
- الفسق :
الفسق لغة : الخروج ، والمراد به شرعًا : الخروج عن طاعة الله ، وهو يشمل الخروج الكلي ؛ فيقالُ للكافر : فاسق ، والخروج الجزئي ؛ فيقال للمؤمن المرتكب لكبيرة من كبائر الذنوب : فاسق .

فالفسق فسقان : فسق ينقل عن الملة ، وهو الكفر ، فيسمَّى الكافرُ فاسقًا ، فقد ذكر الله إبليسَ فقال : فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ ، وكان ذلك الفسق منه كُفرًا .
وقال الله تعالى : وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ ، يريد الكفار ، دلَّ على ذلك قوله : كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ .
ويُسمَّى مرتكب الكبيرة من المسلمين : فاسقًا ، ولم يُخرجهُ فسقُهُ من الإسلام ، قال الله تعالى : وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ .
وقال تعالى : فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ .
وقال العلماء في تفسير الفسوق هنا : هو المعاصي .




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

  • رقم العضوية
    266428
  • المشاركات
    24
عضو جديد
تاريخ التسجيل: Apr 2009
مستوى التقييم: 0
وهـب
# :2
بارك الله فيك اخي الحبيب
ما احوجنا اليوم الى تعلم عقيدة ومنهج ديننا الحنيف
خاص اننا نجهل الكثير الكثير من تعاليم الاسلام
بل نكاد لا نعلم شيئا عافانا الله واياكم
  • رقم العضوية
    18326
  • المشاركات
    675
عضو محترف
تاريخ التسجيل: Mar 2005
مستوى التقييم: 23
khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid khaledabofaid
# :3
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وهـب
بارك الله فيك اخي الحبيب
ما احوجنا اليوم الى تعلم عقيدة ومنهج ديننا الحنيف
خاص اننا نجهل الكثير الكثير من تعاليم الاسلام
بل نكاد لا نعلم شيئا عافانا الله واياكم
الشكر كل الشكر لكم على مروركم الراقى الرائع
مروركم و تفاعلكم شرفنى فعلا
تقبل الله منكم الدعاء و صالح الأعمال و رزقكم كل خير
علمكم الله ما ينفعكم و نفعكم بما تعلمون
و جمع الله بينكم و بين أهليكم و من تحبون فى الله و كل المسلمين فى الجنة بغير سابقة عذاب ان شاء الله
اقبلوا احترامى و تقديرى