المنتدى الاسلامي على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات





  • رقم العضوية
    83590
  • المشاركات
    93
عضـو
تاريخ التسجيل: Jun 2007
مستوى التقييم: 0
باسـم باسـم باسـم باسـم باسـم باسـم
# :1
نظرة الوداع

نظرة الوداع ..

--------------------------------------------------------------------------------



الوجوه تعلوها كآبة , والنفوس يملؤها الحزن ,
فالحبيب أقعده المرض , الحبيب الذي هو أحب إليهم من أنفسهم

وأموالهم وأبنائهم وعشيرتهم , كيف لا وهو رسول الله صلى الله

عليه وسلم الذي ألزمهم الله طاعته ومحبته , وجعل ذلك هو

الطريق إلى الجنة , لذلك كانت مفاجأة كبيرة

لهم أن يروا رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم الاثنين

يكشف ستر حجرة عائشة حيث كان يقيمفي مرض موته , فينظر

إليهم وهم صفوف في الصلاة ,

ثم تبسم يضحك , وكان وجهه مشرقاً منيراً كورقة مصحف .


يقول راوي الحديث :

" مانظر منظراً كان أعجب إلينا من وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم حين وضح لنا "

بل ان رؤية الرسول الحبيب كادت تفتن أصحابه المحبين

فيتركون الصلاة , وظنوا أن الرسول صلى الله عليه وسلم شفى من مرضه ,

وأنه سيخرج إليهم ليؤمهم في الصلاة ويعود إليهم

يعلمهم ويرشدهم ويراعاهم , ولذلك أراد أبو بكر

أن يرجع ليكون في صف المأمومين ظاناً أن الرسول صلى الله عليه
وسلم سيخرج كي يؤمهم .

لكن الرسول صلى الله عليه وسلم أشار إليه أن

يستمر في صلاته , ثم دخل الحجرة وأرخى الستر وتوفي من يومه ذاك .

--------------------------------------------------------------------------------


لقد كانت تلك نظرة الوداع يلقيها الرسول صلى الله عليه وسلم

على أحبابه وأتباعه الذين تربوا على يديه وسره ما رأى .

فقد رآهم صفوفا منتظمة , يعبدون ربا واحدا , ويتجهون إلى قبلة واحدة , خلف إمام واحد .

لقد بارك الله في جهده وعمله فأينع وأثمر ,

فالآن يذهب إلى ربه راضيا سعيدا , فقد بلغ الرسالة .

نعم لقد بارك الله في جهده ودعوته فأخرجت رجالا لا كالرجال ,

وقادة لا كالقادة , وعلماء لا كالعلماء , وصدقوا قول الله فيهم

(كنتم خير أمة أخرجت للناس ) .

وكم يسعد المرء في آخر لحظات العمر , أن ينظر وراءه نظرة

سريعة فيرى حياته مباركة , مليئة بالأعمال الخيرة ,

حافلة بالصالحات , ويرى رجالا تربوا على يديه , فأصبحوا مشاعل هداية , ودعاة حق .

إذا أراد الدعاة أن يعرفوا مدى نجاحهم وتوفيقهم فليتصوروا

أنفسهم في آخر لحظات الحياة , وليتأملوا كيف يكون

حالهم ؟ أيكونون سعداء عند ذاك أم أشقياء ؟

كثيرون هم الذين يخدعون أنفسهم في الحياة , ويظنون أنهم على جادة الصواب , ويخدعون الناس

بثنائهم عليهم إذ يوهمونهم بذلك أنهم في الصدارة , ولكن عند لقاء الله ينكشف الغطاء , ويعلم الناس الحقيقة ,

ويندمون على إضاعة الحياة فيما لا يجدي . وقليل أولئك الذين يفرحون وهم ينظرون وراءهم فتطالعهم أعمالهم

الخيرة , وينظرون أمامهم فيشتاقون إلى لقاء الله راغبين فيما عنده قال تعالى : (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا

تتنزل عليهم الملآئكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون , نحن أوليآؤكم في الحياة الدنيا وفي ا

لآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلا من غفور رحيم ) .


مواقف ذات عبر

للدكتور عمر سليمان الأشقر




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

  • رقم العضوية
    23076
  • المشاركات
    21,625
عضوية الشرف
تاريخ التسجيل: Jul 2005
مستوى التقييم: 721
يسعد صباحك يسعد صباحك يسعد صباحك يسعد صباحك يسعد صباحك يسعد صباحك يسعد صباحك يسعد صباحك يسعد صباحك يسعد صباحك يسعد صباحك
# :2
جزاك الله خير اخي الكريم