منتديات داماس


Moved to new forum, Click Here to register


ان من أدب الخلاف على امر اجتهادي يااخي الكريم لا يكن دخولك في مماراة انتصارا لرأيك بل يجب ان يكون نقاشا لتوضيح مقصدك لمن يخالفك ويكون القصد من وراءه معرفة الحق وليس إثبات انك الأعلم والاهم والأقدر على إثبات الحجة وليس قطع من يخالفك واثبات جهله

لا يجوز لعالم مجتهد، ولا لإمام عام أن يحمل الناس على رأيه واجتهاده

فمن هذا المبدا اطالبك مجددا حتى نصل لمقاصدك من هذا الموضوع ماهو دليلك الشرعي والقطعي الذي افتيت بموجبه وقطعت رايا عاما بتنجيس العلماء ولما لا يجوز رد فتوى او اجتهادا لعالم من المسلمين الا من عالم اعلم منه فما هي درجتك في العلم وهل وصلت الى هذه الدرجة

فردك بحديث الرويبضة لا يكفي ولا يوفي ماطلبناه منك فهذا الحديث يقصد فيه الرجل التافه يتكلم في امر العامة ، ونحن يا اخ علي لم نتكلم في امر العامة بل انت من تكلمت وطلبنا منك الدليل ن فاثبت لنا من هو انت ، هل انت العالم الجليل الذي يتكلم بامر العامة ام نحن التافه الذي تكلم بهذا الامر
انتظرك
ولكن هذه المره ارجوك ثم ارجوك ناقشنا حتى نفهم وفسر لنا حتى نعلم وبين لنا القصد حتى يتبين لنا الرشد من الغي ،


لم اكن ان اتصور ان عصر العولمة سوف يصل ويتغلغل في امور ديننا الى هذه الدرجة من البدع التي تتماشى مع عصر الحضارة الغربية التي بدأت تنتشر كالسرطان في جسم الانسان المسلم. وهذه العولمة الجديدة جعلت من بعض علمائنا المؤمنين يسايرون في تطبيقها في امور ديننا الحنيف . وعندما يصدر شيخ من شيوخ الاسلام جواز سفر لنينا محمد (ص) مع ذكر البطاقة العائلية له فهل عبارة بطاقة العائلة الشخصية كانت متواجدة ومتداولة في عهد الرسول او العصور الاولى للاسلام ؟ ، وربما في المستقيل سوف يضعون صورته في اعلى الصفحة ، اليس هذا العمل بحد ذاته امور مكروهة وبدع غريبة بعيدة كل البعد عن روح الاسلام ؟ . فهل كان في عصر الرسول جواز سفر خاص له ؟ فلماذا في هذا العصر تأتينا بدعة جديدة وتدخل عقولنا الاسلامية عن طريق العولمة ؟ فهل عقول المؤمنين المسلمين يمكن ان تستوعب هذه البدعة التي لم تخطر على بالهم في يوم من الايام واعتبارها تطورا اسلاميا يتماشى مع روح العصر الحديث ؟ .
لقد كان من الممكن اصدار السيرة النبوية ميلاد الرسول الكريم وتاريخ حياته بطرق اخرى عن طريق الكتيبات والكراسات الصغيرة وتوزيعها مجانا على المسلمين مجانا ، اما اصدارها على شكل جواز سفر مرقم ومنمق ومطرز ، فأنها عملية تجارية بحتة يرغب من وراءها الناشر مجرد التجارة والربح والمنفعة . فهل العولمة جعلتنا ان نتوسع في توظيف الكلمات والمصطلحات الحديثة ونزرعها في امور ديننا ؟ فربما سيتطور الامر في المستقبل ويذكر فصيلة الدم في جواز السفر عند نبينا محمد (ص) وانت تعلم والجميع يعلم ما نحن اليوم فيه من ذل بسبب هذه الاعمال التي تحدث وتنتشر بسرعة البرق ، وخاصه في امور ديننا وما وصل الحال اليه.. واخيرا . اود ان اوضح للاخوة الكرام ان هذا المقال تم نقله بحذافيره من مواقع اخرى ، وانني لم اظيف من عندي أي نقد الاما كتبتة في البداية من تعليق، ولم اكفر الشيخ الذي اصدر هذا الجواز ، ولم اذكره من الانجاس ، وليس من حقي ان افعل ذلك ، وليس لدي الدليل الشرعي والحكم القطعي بهذا الموضوع ، بل الامر بيد علمائنا المسلمين ، ونحن نأخذ برأيهم وحكمهم . هذا والسلام
اخوكم بالله


ولا تقف ما ليس لك به علم . إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ali_k
لم اكن ان اتصور ان عصر العولمة سوف يصل ويتغلغل في امور ديننا الى هذه الدرجة من البدع التي تتماشى مع عصر الحضارة الغربية التي بدأت تنتشر كالسرطان في جسم الانسان المسلم. وهذه العولمة الجديدة جعلت من بعض علمائنا المؤمنين يسايرون في تطبيقها في امور ديننا الحنيف . وعندما يصدر شيخ من شيوخ الاسلام جواز سفر لنينا محمد (ص) مع ذكر البطاقة العائلية له فهل عبارة بطاقة العائلة الشخصية كانت متواجدة ومتداولة في عهد الرسول او العصور الاولى للاسلام ؟ ، وربما في المستقيل سوف يضعون صورته في اعلى الصفحة ، اليس هذا العمل بحد ذاته امور مكروهة وبدع غريبة بعيدة كل البعد عن روح الاسلام ؟ . فهل كان في عصر الرسول جواز سفر خاص له ؟ فلماذا في هذا العصر تأتينا بدعة جديدة وتدخل عقولنا الاسلامية عن طريق العولمة ؟ فهل عقول المؤمنين المسلمين يمكن ان تستوعب هذه البدعة التي لم تخطر على بالهم في يوم من الايام واعتبارها تطورا اسلاميا يتماشى مع روح العصر الحديث ؟ .
لقد كان من الممكن اصدار السيرة النبوية ميلاد الرسول الكريم وتاريخ حياته بطرق اخرى عن طريق الكتيبات والكراسات الصغيرة وتوزيعها مجانا على المسلمين مجانا ، اما اصدارها على شكل جواز سفر مرقم ومنمق ومطرز ، فأنها عملية تجارية بحتة يرغب من وراءها الناشر مجرد التجارة والربح والمنفعة . فهل العولمة جعلتنا ان نتوسع في توظيف الكلمات والمصطلحات الحديثة ونزرعها في امور ديننا ؟ فربما سيتطور الامر في المستقبل ويذكر فصيلة الدم في جواز السفر عند نبينا محمد (ص) وانت تعلم والجميع يعلم ما نحن اليوم فيه من ذل بسبب هذه الاعمال التي تحدث وتنتشر بسرعة البرق ، وخاصه في امور ديننا وما وصل الحال اليه.. واخيرا . اود ان اوضح للاخوة الكرام ان هذا المقال تم نقله بحذافيره من مواقع اخرى ، وانني لم اظيف من عندي أي نقد الاما كتبتة في البداية من تعليق، ولم اكفر الشيخ الذي اصدر هذا الجواز ، ولم اذكره من الانجاس ، وليس من حقي ان افعل ذلك ، وليس لدي الدليل الشرعي والحكم القطعي بهذا الموضوع ، بل الامر بيد علمائنا المسلمين ، ونحن نأخذ برأيهم وحكمهم . هذا والسلام
اخوكم بالله
اخي الكريم والحبيب
يعلم الله كم احبك
اخي انا لا ارى ان في الموضوع ما يسيئ للاسلام او للرسول الكريم فلو كان هناك ما يسيئ لوجدتنا نقف في وجهه او الناس -
اما عن ذلك الزمن واذا كان فيه جواز سفر او لا
فاقول لك بكل تاكي\ انه لوكان بذلك الزمن سيارة لركبو السيارة ولو كان طياررة لركبو الطيارة وهكذا
ولو كان بزمنهم جواز سفر لكان لكل واحدا فيه جواز سفر فذك زمن وهذا زمن
ولااعتقد ايضا انه باستطاعتنا ان نسميها بدعة
فهي مجرد بطاقة تعريف مختصرة جدا
عن كتاب السيرة النبوية الشريفة
وربما ان القائم على الفكرة ساير عقول الناس بهذا الزمن ليوصل اليهم المعلومة بهذه الطريقة
ولا اعتقد ايضا ان الربح المادي وراء هذه الفكرة
فحتى المصحف الكريم عندما تريد ان تشترية من المكتبة يطلبون منك اموال لن اقول ثمن له لان لاثمن للمصحف فهو كلام الله
انما اجار الطباعة والنسخ والتوزيع وما شابه
وكبرها بتكبر وصغرها بتصغر

وتحياتي لك حبيب القلب
ali_k


شكرا لكم اخوتي بالله وبارك الله فيكم

ولا اله الا الله محمد رسول الله

اخوكم بالله


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ali_k
شكرا لكم اخوتي بالله وبارك الله فيكم

ولا اله الا الله محمد رسول الله

اخوكم بالله
اهلاً وسهلاًبك هكذا المسلم يتكلم وليس بالتهجم على الشيوخ وفقك الله .


انا للأسف لم استطتع فهم المشكلة:بما ان الكتيب لا يحتوي على صور ايضاحية لشكل الرسول ويحتوي معلومات صحيحة ولا جدال بها وبدون تحريف ويباع هذا الكتيب بسع رخيص ليتسنى للجميع اقتنائه فما المشكلة؟


شكرا لكم وبارك الله فيكم

اخوتي بالله لا احد تهجم على شيخ .. ولكن هل تعتقدون الشيخ معصوم من الخطاء ؟؟

وخاصة الشيوخ الذين في قبضة حكام واحزاب بعيدين عن شيء اسمه لا اله الا الله

ولا نقول غير اللهم انصر الاسلام والمسلمين اينما كانوا امين يا الله

اخوكم بالله


حسبنا الله ونعم الوكيل
أخي هلا عرضت هذه المسألة على أهل العلم الثقات فتضفر بالجواب الشافي قبل نشرها
ثم أن علماء سوريا قالوا بجواز هذا كما علمنا من اخواننا هنا
فلو كان في الأمر لبس لوضحوه لنا والله اعلم


السلام عليكم ورحمته الله وبركاته

القرضاوي: تصميم جواز سفر للنبي بدعة






غزة-دنيا الوطن

أفتى العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بأن ما حدث مؤخرًا من تصميم بطاقة هوية شخصية وجواز سفر باسم النبي صلى الله عليه وسلم "من البدع المرفوضة في الدين"، مشيرًا إلى أنها "مضيعة للوقت والجهد في غير طائل".
وقال فضيلته: إنه لا يرى -في الجواز والبطاقة- عملاً نافعًا يمكن للمسلم وهو "أمر مبتدَع لا يكتسب أيَّة مشروعية دينية".

واعتبر فضيلته في فتوى أصدرها تحمل عنوان "الحكم فيمن أحدث جواز سفر أو بطاقة لشخص النبي صلى الله عليه وسلم" أن ما قام به مصمم البطاقة والجواز هو "من (تقاليع) الفارغين الذين فرغت عقولهم من العلم، وقلوبهم من الآلام والآمال، فشُغلوا بهذه التوافه التي ما أنزل الله بها من سلطان، ولا قام عليها من العقل أو النقل برهان".

وأوضح أن البيانات التي تضمنها البطاقة والجواز تعتبر "مضيعة للوقت والجهد في غير طائل".

وأَضاف: "إن أقلَّ ما يُقال في هذا: إنه من البدع المرفوضة في الدين، أو من التقاليع المذمومة في الدنيا. ومن المقرَّر أن كلَّ بدعة ضلالة، وكلَّ ضلالة في النار".

التعريف العصري

ودعا المسلمين لتعريف العالم برسولهم الكريم ذي الخلق العظيم عن طريق وسائل الاتصال المعاصرة من فضائيات وإنترنت وغيرها.

ولفت الشيخ القرضاوي إلى أن مُعِدّ هذه البطاقة عرض فيها لـ"بيانات سطحية معروفة للكبير والصغير، مثل: محمد خير خلق الله، وسيد ولد آدم، ولكنه قدَّم بيانات أخرى عن محمد رسول الله، غير صحيحة ولا ثابتة، مثل قوله: إنه آخر الثلاثمائة والثلاثة عشر من الرسل، وآخر الأنبياء الذين بلغ عددهم مائة وعشرين ألفًا، اعتمادًا على أحاديث وردت بذلك، ولكنها أحاديث ضعيفة لا تقوم بها حجَّة".

وجاءت فتوى الشيخ ردًّا على سؤال تلقاه من الشريف الصالح البركاتي المدير العام للعلاقات العامة والإعلام لأوقاف الأشراف بمكة المكرمة استفسر فيه عن رأي الشيخ في قيام بعض الأشخاص بتصميم جواز سفر وبطاقة شخصية للنبي صلى الله عليه وسلم باللغات الفرنسية والتركية والماليزية والإنجليزية تتماشى والعصر.

واستفسر السائل: هل يؤدِّي ذلك إلى الانتقاص من قدر النبي صلى الله عليه وسلم، وهل يعتبر من البدع المنكرة ومن صور إساءة الأدب بحقِّ النبي صلى الله عليه وسلم. وطلب السائل من الشيخ بيان الحكم الشرعي الصحيح في هذا العمل.

ولم يتفق رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مع السائل في "تضخيم هذه الإساءة أو هذا التجاوز، وكأنه أنكر المنكرات، أو أكبر الكبائر، أو كأنما يقارب الكفر"، خصوصًا أنه "لا يتعلَّق بالأمور العقائدية الأصولية، بل هو يتعلق بأمر فرعي عملي، من وسائل الدعوة أخطأ فيها الصواب، وابتعد عن سواء الصراط".

وكان الشيخ زاهر أبو داؤود أصدر في سوريا مؤخرًا ما أسماها "بطاقة عائلية للرسول"، وتتضمن 32 صفحة تحتوي نسخة تعريفية بطريقة موجزة بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم وبآله وبأهل بيته وأولاده وبناته وزوجاته، على شاكلة البطاقة العائلية المعتمدة في سوريا التي تتضمن معلومات عن جميع أفراد الأسرة وأماكن ولادتهم وتفاصيل شخصية أخرى.



وشكرا لكم وبارك الله فيكم

اخوكم بالله
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

DamasGate Engineering Community