قديم 07-03-2015, 11:31 AM
سناء غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 107339
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 1,428
الإقامة: إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
تلقى دعوات الى: 851 موضوع
تلقى دعوات الى: 851 موضوع
إعجاب: 1,123
تلقى 1,088 إعجاب على 446 مشاركة
مستوى التقييم: 48
وسام التقدير والإمتنان:  - السبب: وسام التقدير والشكر على كل ما قدمته للبوابة من جهود قيمة
الصورة الرمزية سناء
بينَ خَتمِ الفاتحةِ ب ( آمين ) وبدايتها بِ ( الحمدُ لله ِ )



بينَ خَتمِ الفاتحةِ ب ( آمين ) وبدايتها بِ ( الحمدُ لله ِ )


بينَ خَتمِ الفاتحةِ آمين وبدايتها بِ الحمدُ لله


،’
الفاتحة،
تفسير سورة الفاتحة،
بين العبد وربه،
تفسير القرآن الكريم،



~ خَتمُ الفاتحةِ ب ( آمين ) وبدايتها بِ ( الحمدُ لله ِ )

~

بينَ خَتمِ الفاتحةِ آمين وبدايتها بِ الحمدُ لله





،,

لما كانت الفاتحة دعاء جاء الختام بــ(آمين) بمعنى اللهم استجب،

وهو ليس من الفاتحة، ولكنه يزيد الفاتحة ضياء، والتالي لها بهاء.

وقد ثبت في "صحيح البخاري" عن أبِي هريرةَ -رضي اللَّه عنه-

أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قَالَ:

(إذا قَال الإِمام: {غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ
فقولوا: آمين) -وفي رواية:

(إذا أمَّن القارئ فأمنوا، فإن الملائكة تؤمن،

فمن وافق تأمينه تأمين الملائكة، غفر له ما تقدم من ذنبه).


وروى البخاري في "الأدب المفرد" وابن ماجه عن عائشةَ؛
عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قَال:

((ما حسدتكم اليهود على شيء، ما حسدتكم على السلام والتأمين)).


-©][©-][............ ][-©][©-


لماذا اختتمت الفاتحة بـ (التأمين) بخلاف السور؛
التي تضمنت أدعيةً كسورة البقرة وسورة آل عمران فقد اختتمهما الله بالدعاء أيضاً؟

ربما لأن الفاتحة كلها دعاء يتضمن الثناء، وقد أخرج الترمذي وحسنه والنسائي؛
عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

(أفضل الذكر: لا إله إلا الله، وأفضل الدعاء: الحمد لله

ولذا قال الله تعالى: {وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}[يونس:10].

-©][©-][............ ][-©][©-

فالدعاء نوعان: دعاءُ تملقٍ وتضرعٍ وثناءٍ، ودعاءُ مسألةٍ وطلبٍ ورجاءٍ،

وقد اجتمعا في الفاتحة بحمد الله.

وعند الترمذي عن سعد بن أبي وقاص قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

(دعوة ذي النون إذا دعا وهو في بطن الحوت:
{لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ}؛
فإنه لم يدع بها رجلٌ مسلمٌ في شيءٍ قط إلا استجاب الله له

وعنده أيضاً عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده؛
أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال:

(خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي:
لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير).

وسئل سفيان بن عيينة عن ذلك: لماذا كان أفضل الدعاء -أي مع أنه ثناء-؟
قال: ألم تسمع قول أمية ابن أبي الصلت في مدح عبدالله بن جدعان:

أأذكر حاجتي أم قد كفاني ... حياؤك أن شيــــــــــمتك الحياء
إذا أثنى عليك المرء يومـاً ... كفــاه مــــــن تعرضــــه الثنـاء
كريم لا يغـــيــــره صبــــاح ... عن الخلق الجميل ولا مساء

قال سُفيان: فهذا مخلوقٌ حين نسب إلى الكرم؛
اكتفى بالثناء والسؤال فكيف بالخالق المتعال جلَّ وعلا.


-©][©-][............ ][-©][©-

ولمكانة دعاء الحمد كان لسان مقال النبيين، ومحل ترديد المبتهلين،

فقد روى ابن أبي الدنيا في كتاب "الشكر" بسند حسن عن علي بن أبي طالب قال:
أتى بختنصر بدانيال النبي عليه السلام، فأمر به فحبس،

و(أجاع) أسدين فألقاهما في جُبٍّ معه، وطبق عليه وعلى الأسدين،

ثم حبسه خمسة أيام مع الأسدين، ثم فتح غيبته بعد خمسة أيام،

فوجد دانيال قائماً يصلي والأسدين في ناحية الجب لم يعرضا له،
فقال بختنصر: أخبرني ماذا قلت فدُفِع عنك؟.

قال: قلت: (الحمد لله الذي لا ينسى من ذكره،

الحمد لله الذي لا يَخِيبُ من رجاه، الحمد لله الذي لا يَكِلُ من توكل عليه إلى غيره،
الحمد لله الذي هو يقينا حين تنقطع عنا الحيل،

الحمد لله الذي هو رجاؤنا يوم تسوء ظنوننا وأعمالنا،

الحمد لله الذي يكشف حزننا عند كربنا، الحمد لله الذي يجزي بالإحسان إحساناً،

الحمد لله الذي يجزي بالصبر نجاة).

-©][©-][............ ][-©][©-


(الحمد) أصل الأذكار
ذكر الله سبحانه وتعالى الباقيات الصالحات فقال: {وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا} [الكهف:46]،
فهي التي يجتني منها الإنسان أعظم الثواب من الله عز وجل، وبها يفتح أبواب الرجاء والأمل،
والنبي صلى الله عليه وآله وسلم بَيّنَهن فيما رواه النسائي في "السنن الكبرى" عن أبي هريرة رضي الله عنه؛
قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (خذوا جُنَّتَكم) –أي درعكم الذي يحميكم-
قالوا: يا رسول الله! أمن عدوٍ قد حضر؟ قال: (لا! ولكن جُنَّتَكم من النار. قول: سبحان الله، والحمد لله،
ولا إله إلا الله، والله أكبر؛ فإنهن يأتين يوم القيامة مجنبات -أو منجيات- ومعقبات،
وهنَّ الباقيات الصالحاتوينبغي أن نعلم أن (الحمد لله) هي أصل الباقيات الصالحات.. لماذا؟
لأن (الحمد) هو الثناء، والثناء مرةً يكون بإثبات الكمال المطلق لله، وهذا معنى (الله أكبر)،
وتارةً يكون بالاعتراف بالعجز عن درك الإدراك، وهذا معنى (لا حول ولا قوة إلا بالله
وتارةً يكون بالتعظيم ونفي النقص، وهذا معنى (سبحان الله)
،وتارةً يكون بإثبات استحقاقه للعبادة دون سواه، وهذا معنى (لا إله إلا الله).

فالكلمات الأربع (سبحان الله، والله أكبر، ولا إله إلا الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله
كلها ترجع إلى (الحمد لله)؛ ولذلك قال صلى الله عليه وآله وسلم فيما رواه مسلم: (والحمد لِلَّه تملأ الميزان).

-©][©-][............ ][-©][©-


ما معنى (اللام) قبل الاسم الأعظم في قوله (الحمد لله)؟
الجواب: (اللام) للاستحقاق، فهو سبحانه الوحيد الذي يستحق الحمد،
وتدل على الاختصاص، فغيره لا يستحق الحمد إلا تبعاً له، لا على سبيل الانفراد،
ولذا فإن الله سبحانه وتعالى افتتح (الكتاب) بالحمدلة، فقال: {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الفاتحة:1، 2]،
وقال: {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا} [الكهف:1].
وافتتح خَلْقُ الأكوان بها، فقال: {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ} [الأنعام:1].
واختتم ميزان العدل الإلهي في الآخرة بها، فقال: {وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ
وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الزمر:75]،
ونحن نقول راجين من الله العفو والرحمة والقبول:

ربي لك الحمد لا أحصي الجميل ... إذا نفثت يوماً شكاةَ القلب في كــرب!
فلا تؤاخِذ إذا زل اللسان، وما شيء ... سوى الحمد في الضراء يجمل بي
لك الحيـــاة كما ترضى بشاشتها ... فيما تحِب، و إن باتت على غضـــب
رضيت في حبِك الأيام جائرة ... فـعــلقَم الدهر إن أرضـــــاكَ كالعــذب

،,


بينَ خَتمِ الفاتحةِ آمين وبدايتها بِ الحمدُ لله



* أ.د. عبد السّلام مقبل المجيدي -- إسلام ويب.



وفّقكمُ اللهُ.






اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ مِلْءَ السَّمَاءِ وَمِلْءَ الأَرْض،
وَمِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ.

سناء تلقى إعجاباً من,
المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لاتنسوا صيام غدا الخميس ان شاء الله kanrya المنتدى الاسلامي 57 02-09-2015 02:13 PM
اللهم آمين شروق الامل المنتدى الاسلامي 1 25-08-2013 11:39 PM
مثل الجليس الصالح والجليس السوء..! محب الصحابه المنتدى الاسلامي 1 14-05-2013 09:08 PM
اسعار النفط فى تعاملات الخميس warda2211 توصيات مجانية لسوق الفوركس - توصيات الاسهم - تحليل فني - Forex 0 12-07-2012 06:52 PM
كل أمة أمين و أمين هذه الأمة أبو عبيدة 3 khaledabofaid المنتدى الاسلامي 2 20-06-2008 09:54 PM
 
قديم 07-03-2015, 10:32 PM
khaled99 غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 343614
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 16,466
الإقامة: مصر- المنيا - منشأة بدينى
تلقى دعوات الى: 1154 موضوع
تلقى دعوات الى: 1154 موضوع
إعجاب: 3,608
تلقى 1,733 إعجاب على 624 مشاركة
مستوى التقييم: 549
وسام التقدير والإمتنان:  - السبب: وسام التقدير والشكر على كل ما قدمه للبوابة من جهود خلال سنوات طويلة



بارك الله فيك أخت سناء


ادعوا لأخوانكم
فهم فى أمس الحاجة اليكم
 
قديم 07-03-2015, 11:32 PM
حسن عـلى غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 342219
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,500
تلقى دعوات الى: 860 موضوع
تلقى دعوات الى: 860 موضوع
إعجاب: 2,053
تلقى 182 إعجاب على 23 مشاركة
مستوى التقييم: 51
الصورة الرمزية حسن عـلى




بارك الله فيك اختنا الفاضلة

فى عنوان الموضوع لماذا قدمتى النهاية على البداية

 
قديم 08-03-2015, 01:24 PM
سناء غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 107339
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 1,428
الإقامة: إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
تلقى دعوات الى: 851 موضوع
تلقى دعوات الى: 851 موضوع
إعجاب: 1,123
تلقى 1,088 إعجاب على 446 مشاركة
مستوى التقييم: 48
وسام التقدير والإمتنان:  - السبب: وسام التقدير والشكر على كل ما قدمته للبوابة من جهود قيمة
الصورة الرمزية سناء



بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكمُ ورحمة الله وبركاتهُ

شكر الرّحمنُ لإخوَتي طيّبَ سعيهمُ، وحسنَ دُعائِهم؛
ولهمُ - بمنّهِ تَعالى ربَّنا - بمِثل؛ آمينَ.

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن عـلى 
.... فى عنوان الموضوع لماذا قدمتى النهاية على البداية.
أحسَنَ الرّحمنُ لإخوَتي.
الحقُّ ذاتُ التّساؤلِ وَرد حالَ إبصاري للعُ،وان؛
فهُو - هكذا - مِن مَصدرهِ،
ووفقًا لِما عنونَ لهُ صاحِبُ المقالِ ( أ. د. عبدالسّلام ).
فلَم أبتغِ التّبديلَ؛ فكانَ أن نقلتهُ كما هُو.
وبالنّظر لفحوى المَقال؛ علّ نجدنّ الإجابةَ:


لما كانت الفاتحة دعاء جاء الختام بــ(آمين) بمعنى اللهم استجب.

لماذا اختتمت الفاتحة بـ (التأمين) بخلاف السور؛
التي تضمنت أدعيةً كسورة البقرة وسورة آل عمران فقد اختتمهما الله بالدعاء أيضاً؟

ربما لأن الفاتحة كلها دعاء يتضمن الثناء.

فالدعاء نوعان: دعاءُ تملقٍ وتضرعٍ وثناءٍ، ودعاءُ مسألةٍ وطلبٍ ورجاءٍ،

وقد اجتمعا في الفاتحة بحمد الله.

وأقولُ - وعلى الله تَعالى التّيسيرُ ولتّسديدُ -:

( الحَمدُ ): دُعاءٌ ( ثَناءٍ ) هُنا.
والتّأمينُ ( آمينَ: اللّهمّ استجب ): لا يكونُ إلاّ بعدَ دُعاءٍ.
وكَونُ سورة الفاتحةِ أغلبها أدعيةٌ؛
فناسَبَ أن تُبدأ بما اخُتِتمت به ( آمينَ ).

فجاءَ العُنوانُ:

~ اختِتامُ الفاتحةِ بِ ( آمينَ ) وبدايتُها بِ ( الحمدُ لله ِ ) ~

هذا واللهُ تعالى أعلى وأعلمُ.
ولعل ّ تتمتّ مُكاتبة فضيلة الشّيخ صاحِب المَقال؛
للإفادةِ بتوضيحٍ حَول انتِقائه العُنوانَ.


وفّق الرّحمنُ إخوَتي لكُلّ خَير.

 
قديم 14-03-2015, 05:20 PM
سناء غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 107339
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 1,428
الإقامة: إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
تلقى دعوات الى: 851 موضوع
تلقى دعوات الى: 851 موضوع
إعجاب: 1,123
تلقى 1,088 إعجاب على 446 مشاركة
مستوى التقييم: 48
وسام التقدير والإمتنان:  - السبب: وسام التقدير والشكر على كل ما قدمته للبوابة من جهود قيمة
الصورة الرمزية سناء



بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكمُ ورحمة الله وبركاتهُ

وفّق الرّحمنُ إخوَتي.


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن عـلى 
... فى عنوان الموضوع لماذا قدمتِ النهاية على البداية؟

الحمدُ للهِ تَعالى.
بحَولِ ربّنا تباركَ وتعالى، ومنّهِ؛
تيسّر ت إفادةٌ لفضيلةِ الشّيخِ،

وهي ها هُنا:


[ ... الجواب: سبب تقديم الختم على الابتداء هو القصد إليه؛
فإن المراد والقصد الذي أراده الكتاب والقصاد هو المقدم في الخطاب والكلام والكتابة عندهم
وهنا كان القصد ذِكر كلمة آمين بعد نهاية الفاتحة ثم ربطها بأول الفاتحة وهي الحَمدَلَة،
وليس المقصود الحمدلة وربطها بآمين، مع تداخل الأمرين شيئاً ما.
وهذا كثير في القرآن والعربية:
يُقدّمون أمراً حقه التأخير ظاهراً لأمر يتعلق به بخصوصه، ومن ذلك بابُ المبتدأ المؤخر.].

واللهُ تَعالى أعلى وأعلمُ.
وفّق الرّحمنُ إخوَتي.

 
قديم 11-08-2015, 05:47 PM
hamdy salman6 غير متصل
VIP
رقم العضوية: 484438
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 2,510
الإقامة: Egypt
تلقى دعوات الى: 476 موضوع
تلقى دعوات الى: 476 موضوع
إعجاب: 427
تلقى 597 إعجاب على 427 مشاركة
مستوى التقييم: 84
الصورة الرمزية hamdy salman6



بارك الله فيك أختنا الكريمه سناء


يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك و عظيم سلطانك
استغفر الله الذى لا اله الا هو الحى القيوم واتوب اليه

خط فاصل
 
قديم 28-09-2017, 08:00 PM
tamean غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 353345
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 978
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
إعجاب: 68
تلقى 175 إعجاب على 145 مشاركة
مستوى التقييم: 33



إضافة رائعة ومفيدة زادت الموضوع وضوحا ،

وزادتنا استفادة من علمك وثقافتك
سلمت يداك

 
قديم 20-10-2017, 04:06 AM
mohamed ebrahem غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 531434
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 11,393
تلقى دعوات الى: 344 موضوع
تلقى دعوات الى: 344 موضوع
إعجاب: 1,446
تلقى 3,047 إعجاب على 2,269 مشاركة
مستوى التقييم: 380



ايها الرائع شكرا لك وبارك الله فيك وجزاك خيرا

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.
DamasGate English