منتديات داماس

المنتدى الاسلامي

: على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات


English تم الإنتقال للبوابة الجديدة والتسجيل من هنا

الم - الر - و اشرقت الارض بنور ربها وسر الحروف المقطعه


والاخ الذى اتهمنى بانى اقول ان الرسول اذا قال لشيء كن فيكون

لم يقصدى الرسول وانت تعلم ذلك جليا

وتعرف ان المراد بان الرسول اخبرنا انه امره بين الكاف والنون

ولو كان من عند غيرالله لوجدوا فيه اختلاف

وكل الاله عبر حطمت الا اله واحد من دون الله

انه الهوى

ارائيت من اتخذ اله هواه افانت تكون عليه وكيلا ام تحسب ان اكثرهم يسمعون لو يعقلون

ان هم الا ..............؟

ومن يضلل الله فما له من هاد

قل حسبى الله عليه يتوكل المتوكلون

قل ياقوم اعملوا على مكانتكم انى عامل فسوف تعلمون


ليضحدوا به الحق و اتخذوا اياتي و ماانذروا هزوا و من اظلم ممن ذكر بايات الله فاعرض عنها

ويوم القيامه ترى الذين كذبوا على الله وجوهم مسوده اليس فى جهنم مثوى للمتكبرين

وينجى الله الذين اتقوا بم بمفازتهم لا يمسهم السوء

ويمكنكم الحذف وقتما شئتم


والله إنك لتهرف بما لا تعرف!!!
لا لغة كتبتَ ولا شرعًا اتبعتَ!
أنا لم أقل بما كتبتَه أنت الآن:
اقتباس :-
والاخ الذى اتهمنى بانى اقول ان الرسول اذا قال لشيء كن فيكون

لم يقصدى الرسول وانت تعلم ذلك جليا

وتعرف ان المراد بان الرسول اخبرنا انه امره بين الكاف والنون
الرسول صلى الله عليه وسلم لم يقل للشيء كن فيكون، بل أنا قلت:
اقتباس :-
وأيضًا تقول إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن أمره بين الكاف والنون!!!
فأنا أستنكر أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا بأن هذا حدث من الله، فالله لم يصح عنه ولا عن النبي صلى الله عليه وسلم هذه المقولة!
لم يقل الله إن أمره بين الكاف والنون، ولم يقل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك، بل هذا افتراءٌ منك عليهما.
والذي أتعجب له هو جرأتُك على دين الله تعالى في قولك هذا:
اقتباس :-
والسؤال الاهم هل النبى كان يعلم ما هي الحروف

ام لا
فاذا قلت لا فانت حتما جهلت علم النبى صلى الله عليه وسلم
فهو يعرفها ولكن هو عرف المعانى من الحروف انما نقل ما ادركه من الحروف ولكن لم قل انها من الحروف
فإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم عرفها فهل أخبر بها الصحابة رضي الله عنهم أم لا؟
فإن قلت: عرفها ولم يبلغها لهم، فقد افتريت على الله الكذب لأنه أمر النبي صلى الله عليه بتبليغ ما أنزله إليه.
وإن قلت: بلغها إليهم، فقد افتريت عليهم لأنهم كتموا العلم ولم يبلغوه إلينا.
ففي الحالتين أنت افتريتَ الكذب!!!
ولا مخرج لك من هذا إلا أن تقول: بل يخبر بها اللهُ النبيَ صلى الله عليه وسلم.
وهذا ليس بطعن في علم النبي صلى الله عليه وسلم، بل مما استأثر الله بعلمه.
وهذا كما في حديث جبريل صلى الله عليه وسلم عندما سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الساعة، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:
"ما المسؤول عنها بأعلمَ من السائل"
فهل "الساعة" - وهي يوم القيامة - لم يأتِ ذكرها بالقرآن والسنة؟
أتى ذكرها بالقطع، ولكن وقتها مما استأثر الله بعلمه.
فكذلك الحروف بأوائل السور، أتت بالقرآن ولكن استأثر الله بعلمها.
وكذلك نقول في كل آيات الصفات:
استوى على العرش، وجه ربك، أسمع وأرى...........وكل هذه الصفات نؤمن بمعانيها وأنها حق لله تعالى ولا نعلم كيفيتها ولا يعلم النبي صلى الله عليه وسلم كيفيتها، بل كيفيتها مجهولة ولا يعلمها إلا الله.
فهل هذا طعن في علم النبي صلى الله عليه وسلم؟
وأنت تكثر من كتابة القرآن وكأنك تنقله لنا من جديد!!!!!!!!!
أنا إذا أحببتُ الآن سأنقل لك كل القرآن، ولن أتكلف إلا نسخ ولصق، فما فائدة هذا؟
مشاركة بالكامل وبالخط الكبير لآيات من القرآن لم تستفد أنت ولا نحن من وجودها هنا!
ثم لماذا استعمال هذا الخط الكبير وكأنك تصرخ؟!
صاحب الحجة لا يحتاج إلى الصراخ، بل الكلمة الصحيحة لها وزنها وإن كان حجمها صغيرًا.
اسمع يا بني:
اذهب فتعلم العقيدة الصحيحة واللغة العربية ثم تعالَ وانتفع من غيرك.
وإياك أن تتكلم بمسألة ليس لك فيها إمام سبقك إليها!
أرجو أن تكون قد فهمتَ.
ولو كان الأمر بيدي لشددتُ أذنك حتى اتسعت وأدخلت فيها الكلام إدخالاً، لكن ما باليد حيلة.


شكرا اخى الفاضل

ولكن مهلا

العبد الذى عنده علم الكتاب اتى بالعرش فى طرفه عين ( يرتد طرفك )

والسرعه لا تسمح باخراج نفس لا حرف
.
هذه هى سرعه عبد عنده علم من الكتاب

فما بالك بسرعه من انزل الكتاب ؟

هل انت تكترث ان يكن بين امره بين الكاف والنون ؟!!!!!!!!

وهو يمكن ان يلج الجمل فى سم الخياط

ليس كمثله شيء

سبحانه تعالى عما يصفون

أَوَلَمْ يَرَ الإنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ(77)وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ

خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِ الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ(78)قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ

خَلْقٍ عَلِيمٌ(79)الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ مِنَ الشَّجَرِ الأخْضَرِ نَارًا فَإِذَا أَنْتُمْ مِنْهُ تُوقِدُونَ(80)

أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ الْخَلاقُ الْعَلِيمُ

(81)إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ(82)فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ

كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ


طه، ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى

المخاطب فى الايه اكيد سيدنا محمد عليه الصلاه والسلام

هل يمكن ان يخاطبه الله ولم يعرف المراد بقول ( طه )

افلا تعقلون


ص و القراءن ذى الذكر

هل يعقل ان يجهل النبى المراد من ص

والله يقسم له

سبحان الله

شكرا اخى وجزاكم الله خيرا

ولعلى واياكم على هدى او فى ضلال

وحاش الله ان اكون من الذين يتبئون مقعدهم من النار


والحمد الله انى عثرت على شيخ جليل يعلمنى الدين

فهل ممكن الاجابه على الاسئله التاليه

السؤال الاول

ما معنى ( بسم الله الرحمن الرحيم )

السؤال الثانى

لقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم

السبع المثانى الفاتحه

فما معنى السبع المثانى

السؤال الثالث

كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم


مع معنا مثانى

السؤال الثالث

فإن موعدكم الصبح أليس الصبح

هذه الايه على لسان الملائكه

الذين ارسلوا لقوم لوط وقبل ان يصلوا لقوم لوط ذهبوا لسيدنا ابراهيم عليه السلام

وقالوا

ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا إنا مهلكو أهل القرية، إن أهلها كانوا ظالمين *

لماذا انتظرت الملائكه للصبح رغم ان الامر بالتعذيب قوم لوط اقروه قبل الذهاب

فلماذا انتظروا للصبح


السؤال الرابع

قال الله انه لقول فصل

لماذا قال (لقول ) ولم يقل ( انه قول فصل)؟


السؤال الخامس

ما الفرق بين الرحمن و الرحيم


السؤال السادس

و لقد فتنا سليمان و ألقينا على كرسيه جسداً ثم أناب


ما معنى الايه ؟



وياريت الافاده من علمكم الوافر

للافاده
وجزاكم الله خيرا


اخى بالله عليك تروى الامر وانظر فيه

يقول سيدنا على رضى الله عنه

لا تنظر الى من يقول ولكن انظر الى ما يقال

تروى الامر ولعلى اكون على ضلال ويكرمنى بك

اخى والله الذى لا اله الا هو انى احبك فى الله

ما اطلب منك الا اعاده النظر وتروى وارنى ما هى الثغره التى تضحد الحجه

وهل اذا كان الكلام لم يذكر من قبل احد ان يكون بالضروره خطاء

ويمكن انت تكون سبب هدايتى ان كنت على ضلال


وليهدين بك رجلا خير من حمر النعيم

ها انا اذانى لك اذا اردت ولكن اتنى بالثغره التى تراها

واسائل الله ان ينفعنا بك وان يرزقنى واياك الفردوس

تدبرا وتروى واحكم

وجزاكم الله خيرا


اقتباس :-
فما بالك بسرعه من انزل الكتاب ؟

هل انت تكترث ان يكن بين امره بين الكاف والنون ؟!!!!!!!!
هذه الكلمات إساءة أدب مع خالقك، أفلا تتأدب؟!!!
هل جاءت كلمة "سرعة الله" في القرآن أو السنة؟
من أين أتيت بها؟
ثم بالمعنى الذي تقصده أنت، اقول لك:
لا شيء يستحيل على الله فعله إن أراده، ولكن عبارة "أمره بين الكاف والنون" خطأ من جهتين:
1- لم تصح في كتاب أو سنة، فهي ليست عبارة مقدسة.
2- معناها غير صحيح أصلاً، إذ كيف يقول الله "إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ
معنى الآية هنا أن الشيء لا يكون إلا بعد أمر الله له بالتكوين، وليس أثناء الأمر!
فهل فهمت هذا أم صعب عليك فهمه؟

اقتباس :-
طه، ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى

المخاطب فى الايه اكيد سيدنا محمد عليه الصلاه والسلام

هل يمكن ان يخاطبه الله ولم يعرف المراد بقول ( طه )

افلا تعقلون
بل نعقل أفضل منك، وهذه إساءة أدب منك لمَن تخاطبه!!!
وهل قال أحد بما تقول به؟
إننا نقول إن النبي صلى الله عليه وسلم يعلم مراد الله مما أراده الله أن يعلمه، فإذا كانت "طه" من أوائل السور من الحروف المقطعة وعلمها النبي صلى الله عليه وسلم أو لم يعلمها فقد أخبرتُك بما فيها بما فيه الكفاية، فلا إعادة.
وإن لم تكن منها، فنفس الأمر.
ولكن يبدو من كتابتك أنك لا تقرأ الردود، بل تكتب فقط!!!

اقتباس :-
ولعلى واياكم على هدى او فى ضلال
وحاش الله ان اكون من الذين يتبئون مقعدهم من النار
بصرف النظر عن أخطائك باللغة...
هل تخاطب كافرًا لتقول له هذه الكلمات؟!
إنني لا أقول بكلامك لأنني أراك جاهلاً لا تعي ما تقول.
ولا أعلم كيف يتفق كلامك هذا مع هذا:
اقتباس :-
واسائل الله ان ينفعنا بك وان يرزقنى واياك الفردوس
هناك تحكم لي بالنار، وتحكم لنفسك بالجنة!
وهنا تجمع نفسك معي في الفردوس!!
ثم هذه الكلمات:
اقتباس :-
تروى الامر ولعلى اكون على ضلال ويكرمنى بك
اخى والله الذى لا اله الا هو انى احبك فى الله
من جهة التدبر والحكم أقول:
مسألة أنَّ أحدًا لم يسبقك إلى ما تقول، فهي ضرورية جدًا لأنها في تفسير كلام الله تعالى.
وإنَّ ما سكت عنه الصحابة نسكت عنه، وما تكلموا فيه نتكلم فيه.
هل ترى أن كل المسلمين من عهد الصحابة سكتوا عن جهل ثم جاء العلم فجأة فيما جهلوه إليك؟
إن قلت: نعم.
فأنت في ضلال مبين لأنك حكمت بإجماع الأمة على الباطل.
وإن قلت: لا، هم علموا.
فأنت في ضلال مبين لأنك حكمت عليهم بكتمان العلم وعدم تبليغه لنا.
فالأفضل هو السكوت عمَّا سكتوا عنه والكلام فيما تكلموا فيه.
ومسألة التفسير وأنك وجدتَ "عالِمًا" تريد أن تسأله، فأقول لك:
كتب التفسير كثيرة وكل أسئلتك موجودة بها، فلا أزيد عنها، بل ارجع إليها وانتفع بكلام "العلماء".
ثم مرة أخرى أنصحك:
تعلَّم العقيدة والفقه ثم تعلَّم اللغة العربية.
وأرجو أن تسكت عن هذا الهراء فقد أتعبتني ولا يمكنني السكوت عن الرد على هذه الخرافات.


تم التحرير من قبلي


اشرقت الارض بنور ربها

الا تعقل

اشرقت الارض بنور ربهااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
أدوات الموضوع

الانتقال السريع