English تم الإنتقال للبوابة الجديدة والتسجيل من هنا

المنتدى الاسلامي : على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات

ثلاثون فائدة عجيبة استنبطها الإمام محمد بن عبد الوهاب من قصة موسى والخضر

ثلاثون فائدة عجيبة استنبطها الإمام محمد بن عبد الوهاب من قصة موسى والخضر

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فهذه ثلاثون فائدة عجيبة استنبطها الإمام محمد بن عبد الوهاب من قصة موسى والخضر الواردة في سياق القرآن وسياق حديث ابن عباس في البخاري وغيره.

وأصل هذه الفوائد سبعة أنواع تتضمن خمسًا وثمانين فائدة:

النوع الأول: ما يتعلق بجلال الله وعظمته:
1) الثانية: الأدب مع الله لقوله(فعتب الله عليه).
2) الخامسة: الأدب معه تعالى بمعرفة أن له أسرارًا في خلقه تخفى على الأنبياء، فلا ينبغي الغفلة عن هذه المهمة.

النوع الثاني: ما يتعلق بأحوال الأنبياء، وفيه مسائل:
3) الأولى: أن النبي يجوز عليه الخطأ.
4) الثانية: أن النبي يجوز عليه النسيان.
5) الخامسة: أنه لا ينكر إصابة الشيطان للأنبياء بما لا يقدح في النبوة لقوله (نسيا حوتهما) وقوله(وما أنسانيه إلا الشيطان).

النوع الثالث: مسائل الأصول:
6) الثانية: إثبات كرامات الأولياء على القول بعدم نبوة الخضر.
7) الثالثة: أنه قد يكون عند غير النبي صلى الله عليه وسلم من العلم ما ليس عند النبي.
8) الرابعة: إذا احتمل اللفظ معاني فأظهر أولاها كما قال الشافعي.

النوع الرابع: ما فيها من تفسير:
9) الثانية: أنه لا يجوز تفسير القرآن بالإسرائيليات ، وإن وقع فيه من وقع.
10) العاشرة: أن الوعد على العمل الصالح ليس مختصًا بالآخرة، بل يدخل فيه أمور الدنيا حتى في الذرية بعد موت العامل.

النوع الخامس: أدب العالم مع المتعلم:
11) الأولى: تسمية التلميذ الخادم فتى.
12) الخامسة: التعلم بعد الرياسة.
13) الثامنة: ركوب البحر لطلب العلم.
14) الرابعة عشرة: قبول نصيحة الشيخ لعلمه منك ما لا تعلمه من نفسك، وإن كنت أفضل منه.
15) السابعة عشرة: إعفاء المتعلم مما يكره.

النوع السادس: ما منها من مسائل الفقه:
16) الأولى: عمل الإنسان في مال الغير بغير إذنه إذا خاف عليه الهلاك.
17) الثانية: ليس من شرط الجواز خوف الهلاك، بل قد يجوز للإصلاح، لقصة الجدار.
18) الخامسة: أنه لا بأس بالسؤال في بعض الاحوال لقوله تعالى(استطعما أهلها).
19) السادسة: أنه مَن لم يُعْطَ يَتَعَزَّ بهذه القضية ، وكم ممن هان على الناس وهو جليل عند الله، وقد قيل:
فإن رُدِدتَّ فما في الرد منقصةٌ *** عليك، قد رُدَّ موسى قبلُ والخضرُ
20) السابعة: أن الإجارة تجوز بغير الشروط التي شرطها بعض الفقهاء.
21) الثامنة: أنه يجوز أخذ الأجرة على العمل الذي لا يكلف، خلاف ما توهمه بعضهم.
22) التاسعة: الترحم على الأنبياء وأنه لا ينقص من قدرهم خلاف ما توهمه بعضهم.
23) الثالثة عشرة: خطأ من قال: تخلو الأرض من مجتهد.
24) السادسة عشرة: قوله (لقد لقينا من سفرنا هذا نصبًا) لا تعد من الشكوى.
25) الثامنة عشرة: سفر الاثنين من غير ثالث للحاجة.

النوع السابع: المنثور الجامع:
26) السادسة: أن الشيطان يتسلط تسلطًا لا يعرف لكونه تسلط على يوشع بالنسيان العجيب.
27) الثامنة: الرد على منكري الأسباب لأنه سبحانه قادر على إنجاء السفينة وتثبيت ابوي الغلام وإخراج الكنز له بدون ما جرى.
28) العاشرة: الحكم بالظاهر لقوله عليه السلام(نفسًا زكية).
29) الحادية عشرة: تسمية المدينة قرية.
30) الثالثة عشرة: أن المال قد يكون رحمة وإن كان مكنوزًا.


( الموضوع منقول من أهل الحديث )

تم تعديل الأخطاء بما يبدو من "سبب التعديل" وإن لم يكن يعفيني من الخطأ نقلي للموضوع، إذ كان من الصواب التحري قبل اعتماده.
فالحمد لله على كل حال

لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب


المواضيع المشابهه
قصة موسي والخضر


بارك الله فيك اخى على النقل المميز والمختار لموضوع جميل


جزاك الله خيرا وبارك فيك أخي الكريم

ولي ملاحظة إن ساعها صدرك الطيب:

فقط قم بتعديل بعض الأخطاء الكتابية حتى لا تنقص من الموضوع

بارك الله فيك


جزاكما الله خيرًا عن المرور

ولقد قمتُ بتعديل الأخطاء، والشكر موصول لأخواي الكريمين :

abcman و عماد Alkkking


جزاك الله خيرًا وبارك فيك أخي الحبيب

مشكور ردكم الكريم


بارك الله فيك أخي يحيى و جزاك الله خير الجزاء
و رحم الله الإمام محمد بن عبد الوهاب و أسكنه فسيح جناته


بارك الله فيك


بارك الله فيك أخي يحيى و جزاك الله خير الجزاء
و رحم الله الإمام محمد بن عبد الوهاب و أسكنه فسيح جناته

وفيك بارك الله تعالى يا أبا حمزة وجزاك خيرًا


وبارك الله تعالى فيك يا عبد الرحمن


ماشاء الله

مواضيعك كلها جميلة بارك الله فيك


جزاك الله خيرا وبارك فيك أخي الكريم يحيى
ثلاثون فائدة عجيبة استنبطها الإمام محمد بن عبد الوهاب من قصة موسى والخضر
أدوات الموضوع

الانتقال السريع