منتديات داماس


Moved to new forum, Click Here to register

حصرياً شريط عمرو دياب الجديد الذى ينتظره الجميع ... حمل الآن

حصرياً الجديد ينتظره الجميع






طبعاً إسم الموضوع غريب ولكن طبعاً مافيش أغانى ولا كلام فارغ وليس له معنى .. وهذه عبرة لمن يستمع لمثل هذه الأغانى التى ليس لها أى معنى ولا طعم ولا لون كما يقولون....


( نبدأ الموضوع )

هل سمعت شريط عمرو دياب الجديد ؟
هكذا قالها الشاب الروش للشاب أشرف
الأروش منه...
لاوالله يا احمد لسه ما سمعتوش بس هاروح حالا انزلة
من على النت ,أكيد نزل
فية اغانى خطيرة ذى عادته.....

يذهب الشاب الى منزله.....و يدخل حجرته و يغلق بابها عليه.....أمه تناديه فلا ينصت لها.....يجلس أمام جهاز الكمبيوتر و ينهمك فى البحث عن شريط عمرو دياب الجديد فى ذلك الموقع....
و أخيرا ًوجده و يقوم بتنزيله من الموقع
و يضع السماعات فى أذنيه و يسند ظهره الى ذلك الكرسى
و يشغل الأغانى.......يغمض عينيه كى
يعيش فى جو الأغنية الرومانسية.....

و بينما هو سابح فى كلماتها و موسيقاها........
.تردد صوت قوى جهورى فى أذنيه

" يُبعث المرء على ما مات عليه......
.يُبعث المرء على ما مات عليه"

فتح الشاب عينيه فى فزع ....ليجد نفسه مُلقى على خشبة
ذات ثقوب و يقف بجواره أبيه تذرف عيونه الدموع
بلا إنقطاع ...و رجلا هناك يقف بجواره يصب الماء فوق رأسه.........فزع الشاب
أراد أن يصرخ .......كتمت الصرخة فى أعماقة.....
أراد أن يعلو صوته
بالنحيب........"ماذا تفعلون بى ؟؟؟؟ أتغسلوننى ؟؟؟؟

أنا حَـــــــى....أنا لم أمت....لامستحيــــــل "
وفى ثورته لاحظ ذلك الجسد الممدد على الخشبة و قد فارقته الحياة.......صار جسدا بلا روح......و حينها أدرك الحقيقة
فهو لم يعد ينتمى الى ذلك العالم...........

يأتى المُغسل كى يغسل الشاب فيجد صديدا يخرج من آذنيه
فيقول "أعوذ بالله .........ما هذا؟" فيقوم بغسله...مرة ومرتين و ثلاث و لا يتوقف نزلة و كأنة لا ينقطع ابدا.....
فسأل المغسل والد الشاب مندهشا" ماذا كان يفعل ذلك
الشاب أثناء حياته ؟؟
فرد علية الأب حزينا ....واجما

" قد كان يسمع الأغانى بإستمرار اذا أذن الآذان لا يصلى,
واذا نادته أمه تركها ولم يرد عليها أو يبالى بها ...... "

و لم يستطع الأب ان يكمل و أجهش فى البكاء..........

فلم يجد المغسل سوى انه كفنه على حاله و كفنه ووضعه
فى ذلك الصندوق كى يحمل على الأعناق الى مثواه الأخير.....

الشاب بداخل الصندوق لا يستطيع الكلام ينظر الى جسده
و ما يحدث له بدهشة عارمة....يردد فى ذهول
"ماذا يحدث لى؟؟ ماذا يحدث لى؟؟

وللمرة الثانية يسمع نفس الصوت بأشد صوتا مما كان
عليه
" يُبعث المرء على ما مات عليه.........
يُبعث المرء على ما مات عليه "
يضع الشاب أصابعه فى أذنيه لا يريد ان يستمع الى ذلك الصوت .......و لكنة يلاحقه و يلاحقه
أينما ذهب و أينما سار......
ولبضع ثوان ذهب الصوت ليأتى صوت باكى يقول كلمات

"وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِى لَهْو الحَدِيث لِيُضِل عَن سَبِيلِ اللَّهِ
بِغَيْرِ عِلْمٍ وَ يَتَّخِذْهَا هُزُوًّا أُولَئِكُ لَهُم عَذَاب مُهِين"

فينطق الشاب فى فزع" لَهْو الحَدِيث "... ما هو لهو الحديث؟؟؟ انها الأغانى.......نعم
انها هى........ ماذا أفعل الأن ؟؟؟؟ ماذا أفعل ؟؟
وحينها نادى مناد ....... هلموا وقت البعث جاء......
و يرى القبور و قد شُقت وهو يجرى مع سائر العباد.... و لكن ما هذا؟؟ انه يرى شابا يمشى مطمئنا و علامات الصَّلاح على وجهه ممسكا فى يده كتاب الله يتلو منه بعض الآيات....فيقول....ما هذا؟؟ فيرد علية هاتفا....انه مات وهو يقرأ آيات الله فحق عليه أن يبعث و هو يقرأها ......
وحينها لاحظ ذلك الشاب
السماعات الموضوعة على أذنه .... إنها.... إنها....
نعم نفس كلمات تلك الأغنية.......أغنية ذلك المطرب
سامحه الله وتابعليه كم أضلنى.......يا إلهى قد مت وأنا
أستمع إليها.........ياربى.......هل سأقابل الله بها ؟؟؟وَيْحِـــــــــــــى
ماذا أفعل..... سيرانى القوم و الأنبياء.... وووو وقبل كل هؤلاء الله ......الله ... سبحانه وتعالى .... يالا ضياعى
سألاقيه وأنا أستمع الى أغنية ......رحماك ربى رحمااك
وحاول مرارا أن يخلعها من أذنيه و لكن هيهات...
.قضى الأمر الذى كنتم فيه تمترون......
ياإلهى يا إلهى اللهم ارجعنى لعلى اعمل صالحا ......

" بُنى....بُنى ماذا بك يا حبيبى لماتصرخ هكذا ؟؟
و لما تمسك السماعات بعنف ..؟؟" فتح الشاب عينيه
على وجه أمه البشوش القلق عليه.....
والشاب يجلس مذهولا...و حينها أمسك السماعة التى فى
اذنه و حطمها بقدميه ..و نهض يقبل يدى أمه و يبكى
و يقول لها :
" إرضى عنى يا أماه.... وأدعى لى... أدعى لى بالهداية "
دمعت عينى الأم و أمسكت برأس ولدها و ضمتها الى صدرها ...
"هداك الله يا بنى الى ما يُحب و يرضى....هون عليك بنى
هون عليك "
فقام الشاب و مسح جميع الأغانى من على الكمبيوتر
وقام بتشغيل القرآن


إنها رساله لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد
فيا سامع للغناء ومستخدما لنغمات الموسيقى في الجوال
وإسماع المصلين إياها...
تذكر الوقوف أمام ذي العزة والجلال, فماذا ستنفعك نغماتك
وماذا ستجني لك
وهل ستنقذك من النار فاتقوا الله قدر المستطاع وبادروا
بالتوبة قبل أن يأتي يوم لا تنفع فيه توبة ولا مال ولا بنون..
إلا من أتى الله بقلب سليم.




أخيراً / أخي و أختي …

اعلموا أن هذه الخطوات للتخلص من هذا الداء سهل جداً جداً إذا صدقتم في التوبة إلى الله وإذا سددتم كل منافذ الشيطان عليكم… ولا تسوِّفوا ويقول أحدكم بعد هذا الشريط الجديد سأتوب… ولا تقولوا بعد يوم.. بعد شهر.. بعد سنة… فالشيطان يجعل اليوم يومين والشهر شهرين و السنة سنتين، وكم من أخ وأخت كا نوا هائيمن غافلين لا يكاد لسان أحدهم يسكت عن ترديد أغنية وكأنها تسير في شرايينهم... وهم الآن يلهجون بذكر الله.. ومن ترك شيئاً لله عوضه الله خير منه..

أخي ... أختى

إذا كا ن أحد الأقارب أو الأصدقاء يسمع الأغاني فانصحوه، فإن لم يستمع لكم فيجب أن تفارقوه فوراً ولا يقول أحدكم يكفي أن أتوب أنا ولن يؤثر علي. فاربئوا بأنفسكم عن مواطن السوء والهلكة تفلحوا، و سارعوا إلى التوبة حال قراءة هذه المقالة ولا تسوِّفوا، لأن "سوف" من جنود إبليس





منقول

المواضيع المشابهه

البرنامج الذى ينتظره الجميع PdfGrabber لتحويل Pdf عربى إلى Word بنسبة 100%

هل سمعت شريـــط عمرو دياب الجديد؟"

حصريا نسخة جديدة لشريط عمرو دياب الجديد

هل سمعت شريـــط عمرو دياب الجديد؟


السلام عليكم
جزاك الله خيرا على الشريط


اخي الحبيب لا يوجد شريط ولا يوجد شي


جزاك الله خير


اخي الحبيب لا يوجد شريط ولا يوجد شي
انا اقصد الموضوع
نسلم ايدك


فكره رائعة يجب ان تنقل الى القسم الاسلامى وتثبت
وتعم على كل المواقع والمنتديات
جزاك الله خيرا


جزااااااااااااااااااااك الله الف خيرااااا اخي العزيز
وفي ميزان حسانك


تسلمو لمروركم اخوتي الكرام


جزاك الله خير اخي الحبيب وكثر الله امثالك

اللهم حسن الختام اللهم امين


تسلم لمرورك اخ طلال
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

DamasGate Engineering Community