منتديات داماس


Moved to new forum, Click Here to register

غاية الصفاء

عندما ينسى الانسان الألم فحتما تسقط كل الحسابات المتعبة
وكل اثار الحزن وينطفىء وهج الغروب وتزول ترسبات
الماضي المعتم من الواقع
عندها تكتسي الساعات بالسرور
وتحل السعادة على الارجاء
نبتعد عن جرح نزف حتى احرق كل الاوراق
واسـقط توشحات التعب
هل ننسى الواقع المر والحقيقة المزيفة ؟
ام نعود أكثر توهجا وأشراقة؟
اسئلة كثيرة تطرحها ذاكرتي على
ولكن في النهاية ينتصر الامل على كل الاشياء الأخرى
فتبقى الصورة جميلة زاهية
نجلو عنها غيوم الغربة
ونزيل مآثر البعد
فتتحول اللحظات إلى استمرار نشتاق للانطلاقة الدائمة منه
نبحث عن الحقيقة الضائعة التي دائما تشدنا اليها
ايها الباحث عن الحقيقة
تجد فيها مأساة انطقت الجراح
وطعنت قلوبا كانت في غاية الصفاء
لكن الاساس الذي تعتمد عليه الحقيقة
هي نفوسنا وذاتنا
فإما أن نجعلها تعيش صراعا مزمنا مع الألم
او نجعلها تعيش في سعادة وفرح غامر يحتويها
فأي المسارين تختار ؟
فإما ألم وإما توهج بعيدا عن الانطفاء
فالاختفاء مسار نسلك من خلاله دروبا مظلمة
غاية في القسوة تؤدي إلى الضياع والاندثار
اما المسار الآخر
فنجد ان الاحزان قد اختفت منه
وازدهرت البساتين
فيها اينعت الثمار
فحلت البهجة على كل لحظات العمر
الذي اصبح نسيجا يدفعنا للتواصل والعطاء بصدق
بعيدا عن كل صور الزيف التي تحطم كل مسارات السرور القادمة
فلم لاتكون اللحظات القادمة تحمل لنا
البشر والحنين المنطلق عبر أروقة التألق
حتى نحصد الراحة .
لامس احساسي فنثرتهُ هنا

المواضيع المشابهه

الشفاء..!

اسئلة في غاية الغباء واجوبتها في غاية الذكاء...

معجزات الشفاء

بيب بيب ابن الشـام وصل بدو ترحيب ...


جزاك الله خيرا


احسنت القول اخي الكريم احمد

جزاك الله خيرا


أدوات الموضوع

الانتقال السريع

DamasGate