المنتدى الاسلامي : على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات


English تم الإنتقال للبوابة الجديدة والتسجيل من هنا

إعـجــاز عـلـمـي في ســورة الـكـهـــف

إعـجــاز عـلـمـي في ســورة الـكـهـــف

.
[c] السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

باحثة مصرية تكتشف مواد ''ذي القرنين'' في بنائه الحاجز
خلطة خرسانية مبتكرة مستوحاة من سورة الكهف


المصدر : عثمان النعماني (القاهرة)

جاءت الآيتان الكريمتان في سورة الكهف اللتان نزلتا في ذي القرنين وهما: {آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا حتى إذا جعله نارا قال آتوني افرغ عليه قطرا فما اسطاعوا أن يظهروه و ما استطاعوا له نقبا} وقد الهم الله سبحانه وتعالى ذا القرنين طريقة بناء حاجز بين جبلين مستخدما فيه بعض المواد التي تحول دون تاثره بأقوى الزلازل و هو الحاجز الذي يفصل بيننا و بين يأجوج و مأجوج و لا يعرف احد مكانه حتى الآن .
الباحثة المصرية المهندسة ليلى عبد المنعم عبد العزيز الخبيرة بإحدى الموسوعات الأمريكية توقفت أمام هاتين الايتين و تدبرت موقف نزولهما جيدا'' و بعد عدة تجارب توصلت الى تركيبة جديدة من '' الخرسانة المسلحة '' تقول عنها أنها استخدمت فيها نفس المواد التي اعتمد عليها ذو القرنين في اقامة الحاجز بين الجبلين من احد منتجات البترول مضافا'' اليه الحديد المصهر مع الاسفلت فتوصلت الى خلطة شديدة التماسك و لها قدرة على مقاومة الزلازل و عوامل التعرية و غيرها من القوى المؤثرة على المباني مهما بلغت شدتها .
واوضحت انه لإقامة المباني بهذه الخرسانة المبتكرة فإن الامر يقتضي الاستعانة بالبوتامين والحديد المنصهر, مشيرة الى أن المصانع المختصة يمكنها بناء هذه الحوائط ثم نقلها بعد ذلك الى مكان البناء .
وفيما يتعلق برأي الدين في الآيات التي استندت اليها الباحثة يقول المفكر الاسلامي د. زغلول النجار إن ما توصلت اليه الباحثة هو لمحة من لمحات الاعجاز القرآني في العلم و الذي يتكشف لنا يوما'' بعد يوم .
واضاف أن الباحثة استمدت سر تركيبتها من قصة ذي القرنين الذي الهمه الله استخدام مادة القطران التي اختلف الفقهاء حول تعريفها فقال عنها البعض انها من النحاس المنصهر بينما عرفها البعض الاخر بانها احد مشتقات البترول.
واضاف عليها ذو القرنين قطع الحديد المنصهر لتكوين مادة صلبة يستحيل طرقها ثم بنى فوقها السد لحماية القوم من يأجوج و مأجوج. واكد النجار ان السد من علامات الساعة وسيظل قائما'' حتى قيام الساعة ومكانه مجهول ولن يعرف حتى يظهر يأجوج و مأجوج وقيل إنه ببلاد ماوراء البحار أو بلاد التركستان . وتمنى المفكر الاسلامي المعروف ان تستفيد الجهات المعنية من هذه التركيبة الجديدة و تطبيقها في عمليات البناء في كافة أنحاء مصر ..


.
[/c]

المواضيع المشابهه
مــن مــنــكـم يـكـون لـي مــثــل أبــــي ‏( صــورة )
صــورة الفتـاه التــي كلف مكيــاجها100ألــف ريـــــــال
صــورة لهجـوم تــروجــان على جهــازي !


سبحان الله
يسلمو عالخبر الرااااائع


الحمد لله الذي وهب كثيرا من الناس قلوبا يفقهون بها فيقرأون آيات القرآن الكريم بتدبر ولا يمرون عليها وهم معرضون، وما فعلته الأخت
الفاضلة ليلى عبد العزيز عبد المنعم ليس بالضرورة هو عين ما فعله ذو القرنين من تركيب المادة الجديدة التي توصلت اليها ولكنها
استوحت القرآن مستعينة بالله فأعانها الله عز وجل بشيء لم يكن معروفا من قبل وله قيمة عالية وقد يقيض الله عز وجل لباحث آخر
شيئا مبتكرا مستوحى من تفس آية سورة الكهف فلا يقال حينئذ أن ذلك هو بالضبط ما فعله ذو القرنين الذي لم يكن لديه معامل ومختبرات
ولكن يقال ان الذين يتدبرون القرآن هم قوم من العلماء يكافئهم الله عز وجل ببعض الفتوح المفيدة ليزداد الناس يقينا بأن هذا الكتاب العزيز
هو كتاب الله حقا وأنه سيظل عطاؤه ممدودا الى يوم القيامة (ليهلك من ملك عن بينة ويحيى من حي عن بينة). هذا والله أعلم. أشهد ألا اله الا الله وأشهد أن محمدا رسول الله. آمنت بالله تعالى ربا وبالقرآن الكريم كتابا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا.
جزاك الله خيرا أخانا بارود على هذا الموضوع الرائع.


جزاك الله خيرا أخي موضوع رائع


.
[c]
بـــــــارك الله فـيـكــــم يــا أخــــــوان على مــروركـــم الـكـــريـــم

.
[/c]


بارك الله فيك أخي بارود

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر


بارك الله فيك أخوى بارود


السلام عليكم
في الواقع عندما تقرأ سورة الكهف تجد فيها الكثير من الأعجاز فهي كباقي القرآن معجزة.
مثل عدد السنين التي مكثوها في الكهف, فهناك كتب كتبت في هذا المجال فقط. قما بالكم بالآيات الأخرى والسور


انها معجزه
بارك الله فيك يا بارود


كل آية من كتاب الله معجزة بحد ذاتها فما نراه الآن ليس إلا إثبات علمي لنظريات لم يكن ليتأكد منها العلماء
إعـجــاز عـلـمـي في ســورة الـكـهـــف
أدوات الموضوع

الانتقال السريع