منتديات داماس


English تم الإنتقال للبوابة الجديدة والتسجيل من هنا

عبقرية تربية الأبناء:

عبقرية تربية الأبناء:

سأل أب ولده ذات يوم:كم عدد أصدقائك؟أجابه الولد بكل ثقة :كثير،وبدأ يعددهم له.
فقال له أبوه:إذا إحتجت اليهم،هل هم مستعدون لمساعدتك:رد عليه :بكل تأكيد.
كان الأب مدركا بأن إبنه مفرط الثقة فى تقديره لأصدقائه واراد أن ينصحه ولكنه عاد وفكر فوجد أن الطريقة التقليدية لنصحه لن تجد نفعا نظرا لتعلقه بهم بحيث يجعل الأسلوب المباشر للنصيحة من غير جدوى.
تعمد الأب عدم وضع إبنه على المحك مباشرة ..وبعد أيام طويلة،قام بذبح كبش فى مدخل البيت وغطاه برداء ولطخ السكين التى ل يحملها فى يده بالدم وقبع بمدخل المنزل ويداه ملطختان بالدم فى إنتظار قدوم إبنه.لما وصل الإبن ،تصنع الأب الذعروقال له:لقد هجم على البيت لص وكان يريد بأخواتك سوء وقد حدث بيننا صراعا إنتهى بقتله فأذهب وأطلب من أصدقائك مساعدتى فى دفن الجثة قبل أن يعلم الشرطة والناس بالقضية.
ذهب الولد فى طلب أصدقائه والثقة تدفعه،فطرق باب كل واحد منهم ولكن الرفض لديهم إتخذ اشكالا مختلفة.فمنهم من قال له"بأن أبي منعى من الخروج ليلا"،ومنهم من قال له"إنتظرنى وأغلق الباب دون ولم يعد اليه"ورد عليه أهل البعض الآخر"بأن إبننا غير موجود مع أنه بالبيت"....
عاد الإبن يجر أذيال الخيبة،مطأطئ الرأس،فقال له أبوه:"كنت أعلم هذا ولكنى أردت أن تتأكذ بنفسك".إذهب الى صديقى الوحيد المقيم فى المكان كذا وقل له بأن أبي يطلبك لأمر هام.عندما طرق الباب،رد عليه :من؟قال الطفل:فلان إبن فلان.قال الرجل:اهلا بالغالي إبن الغالى.إنتظرنى حتى أرتدى جلبابي ومضى معه مسرع الخطى والقلق باد على وجهه ولكنه عندما دخل الشارع الذى يقييم فيه الطفل،شاهد الرجل الأب يبتسم فأدرك بأن الأمر خير ولكنه مع ذلك لم يزل قلقه.فسأل صديقه ما ألأمر؟قال الأب:ليس فى الأمر ما يقلق ولكنى كنت أريد أن اعطى درسا لأبنى .فالميت كبش ذبحته ..
فقضيا سهرة يتناولون اللحم المشوى..

المواضيع المشابهه

الإعلام وأثره فى تربية الأبناء

فنون تربية الأبناء

برنامج تربية الأبناء في الإسلام


لا شك أن الصداقة والأصدقاء ليست بكثرة العدد ولكن بحسن المدد ,
أحسنت الموعظة !!. أدام الله حضورك البهي و ريشتك واعظة .
مني جليل التقدير ..


بارك الله فيك ..كل التقدير والاحترام
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

DamasGate