منتديات داماس


Moved to new forum, Click Here to register

الدواء الشافي للغضب

الدواء الشافي للغضب

السؤال
أنا عصبي جدا، وأغضب من أدنى شيء، وكنت متزوجا وطلقت، وعندي أطفال، وأنا قادم على الزواج مرة ثانية، وأخاف أن يفشل زواجي مرة أخرى بسبب عصبيتي. أفيدوني بالعلاج الشافي للعصبية. جزاكم الله خيرا.

الإجابــة




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فسرعة الغضب داء مذموم، على المسلم أن يسعى في علاجه، ويكون ذلك بمجاهدة النفس لتحصيل الحلم وكظم الغيظ، فإن الحلم بالتحلم كما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومما يعين على هذا استحضار ثواب من لا يستجيب لداعي غضبه بل يكظم غيظه وهو قادر على إنفاذه؛ كما قال تعالى في صفة المؤمنين: وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ {الشورى:37}. وقال تعالى: وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ {آل عمران:134}. وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب.

وعليك إذا غضبت أن تتعوذ بالله من الشيطان الرجيم فإن ذلك يذهب عنك الغضب بإذن الله، قال سليمان بن صرد رضي الله عنه: كنت جالسا مع النبي صلي الله عليه وسلم، ورجلان يستبان، وأحدهما قد أحمر وجهه، وانتفخت أوداجه. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ذهب منه ما يجد. متفق عليه.

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: الغضب جمرة يلقيها الشيطان في قلب ابن آدم، فيستشيط غضبا، ويحتمي جسده، وتنتفح أوداجه، ويحمر وجهه، ويتكلم بكلام لا يعقله أحيانا، ويتصرف تصرفا لا يعقله أيضا. ولهذا جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أوصني قال: ((لا تغضب)) . ففي هذا الحديث الحث على أن يملك الإنسان نفسه عند الغضب، وأن لا يسترسل فيه، لأنه يندم بعده، كثيرا ما يغضب الإنسان فيطلق امرأته، وربما تكون هذه الطلقة آخر تطليقة! كثيرا ما يغضب الإنسان فيتلف ماله، إما بالحرق أو بالتكسير. كثيرا ما يغضب على ابنه حتى يضربه، وربما مات بضربه. وكذلك يغضب على زوجته مثلا فيضربها ضربا مبرحا، وما أشبه ذلك من الأشياء الكثيرة التي تحدث للإنسان عند الغضب؛ ولهذا نهي النبي صلي الله عليه وسلم أن يقضي القاضي بين اثنين وهو غضبان لأن الغضب يمنع القاضي من تصور المسألة، ثم من تطبيق الحكم الشرعي عليها، فيهلك ويحكم بين الناس بغير الحق.. فالمشروع للإنسان إذا غضب أن يحبس نفسه وأن يصبر، وأن يتعوذ بالله من الشيطان الرجيم، يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وأن يتوضأ، فإن الوضوء يطفئ الغضب، وإن كان قائما فليقعد، وإن كان قاعدا فليضطجع، وإن خاف خرج من المكان الذي هو فيه، حتى لا ينفذ غضبه فيندم بعد ذلك. انتهى مختصرا.

وقد قال محمد مولود بن أحمد فال الشنقيطي في منظمومته المسماة مطهرة القلوب في كلامه عن الغضب:

له دواءان دواء يــــــرفعـــه *** فلا يجي والثان إن جا يدفعه

فاذكر لتزدان بحلي الــــــرافع *** كثرة مدح الحلم والتواضــع

في الشرع والشر ونثر الحكما *** ووصف الانبياء طرا بهما

ودفعه يحصل باستشــــــــــعار *** أن ليس فاعل سوى القهار

وبالتوضؤ بماء بــــــــــــــــارد *** وبالســــكوت واتكاء قاعد

وبقعود من قيام ينــــــــــــــدري*** وبالتعــــوذ كما في الخبر

فعليك بهذه النصائح والوصايا لعل الله يذهب عنك هذا الداء، واجتهد في الدعاء بأن يهديك الله تعالى لأحسن الأخلاق فإنه لا يهدي لأحسنها إلا هو سبحانه.

والله أعلم.



مركز الفتوى
























المواضيع المشابهه

ماهو الفن البديل للغضب

كتاب ,الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي, لابن القيم بصيغة pdf تحميل مباشر

الدواء الشافى للضعف والعجز الجنسي من مزايا للاعشاب الطبيه والمستحضرات الصيدلانيه

لا تغضب ولا تسمح للغضب بالتحكم في أفعالك


بارك الله فيكم

كل الشكر


شكرا إخوتي،

لزيادة الفائدة أشير أن الغضب من صفات النفس الأمارة بالسؤ. وعلاج ذلك ممكن أيضا بالذكر.
فاعلم أنه لاإله إلا الله. أكثر من قول لاإله إلا الله بلسانك وقلبك وبخواطرك. واستمر على ذلك طيلة حياتك. فلذلك أثر عظيم في تطهير النفوس وبالأخص في الخلاص من النفس الأمارة بالسوء ومسح الذنوب. قال المصطفى صلى الله عليه وسلم: خير الذكر لاإلاه إلا الله.

لاتسرع بالذكر بل أبطئ قدر المستطاع واذكر ب بلسانك وقلبك وبخواطرك بالتدرج من مئة إلى ألف قدر استطاعتك.

هذا الذكر يفيد أيضا في إزالة الصفات الأخرى للنفس الأمارة بالسوء، ألا وهي:

البخل، الحرص ، الجهل، الشر، الكبر، الشهوة الجنسية، الحسد، الأمل أي تأخير التوبة بلا مبالاة، الغضب، الغفلة عن ذكر الله.

هذه الصفات موجودة عند البشر بدرجات مختلفة. فأحدنا قد يشكو من الشهوة الجنسية المحرمة.
والآخر قد يشكو من الغضب أو الشر وهكذا:

العلاج بالذكر كما سبق وهناك عوامل أخرى مساعدة لمحاربة كل صفة ذميمة ولكن أكتفي بهذا القدر.


شكر الله لك اخى الكريم


بارك الله فيك اخى الكريم
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

DamasGate Engineering Community