المنتدى العام : بعيدا عن المواضيع السياسية بالكامل اكتب بأسلوبك وعزز مقولاتك بالمصادر خصوصا إذا كانت معلومات أو تحليلات جديدة. يمنع التحريض على العنف والكراهية أو الارهاب.


English تم الإنتقال للبوابة الجديدة والتسجيل من هنا

هل حطمت وسائل التواصل الإجتماعي حياتنا ومنتدياتنا

هل حطمت وسائل التواصل الإجتماعي حياتنا ومنتدياتنا

بسم الله الرحمن الرحيم

وسائل التواصل الإجتماعي حياتنا ومنتدياتنا

ظهرت فجاة بدون سابق إنذار لتغير حياة المواطن العربي وتأخذه إلى الجحيم الالكتروني القائم على استغلال تاريخ المنطقة العربية وخصائص شعوبها التى تتلذذ بجلد ظهور بعضها البعض بكرابيج الطائفية والعنصرية والطبقية والقبلية المستمدة من تاريخ الجاهلية المظلم عندما كان العرب يتقاتلون كما لو كانوا يعيشون فى غابة حتى جاء الرسول محمد ليلملم شتات هذه القبائل ويوحدها على كلمة لا اله الا الله محمدا رسول الله ويصنع بدعوته الربانية دولة الاسلام القائمة على الحرية والعدل والمساواة والوقوف فى وجه الظالم والانتصار للمظلوم حيث أنه لافروق فى الاسلام على أساس العنصر أو اللون وانما على أساس التقوى .

وسائل التواصل الإجتماعي حياتنا ومنتدياتنا



بعد 1400 عاما عادت أمة الاسلام إلى جاهليتها وقبليتها وعصبيتها فتشرذمت حتى صارت لقمة سهلة البلع لكل عدو طامع ، فهذه إيران التى تدعي انها دولة إسلامية تقتل المسلمين العرب فى العراق وسوريا ولبنان واليمن وتقترت أكثر من دول الخليج النفطية وعلى رأسها دولة الحرمين الشريفين التى نرجو لها التوفيق مع ملكها الجديد سلمان بن عبد العزيز لمواجهة الطاغوت الخمينى المتمدد على جغرافية المنطقة فهدف ايران القادم هو السعودية إذا لم ننتبه ونقطع ذيول ايران فى العراق وسوريا واليمن ولبنان .

وسائل التواصل الإجتماعي حياتنا ومنتدياتنا


نعود لمواقع التواصل الاجتماعي التى تحولت لوسائل شيطانية تغذى العنف واراقة الدماء واستباحة الأعراض والتمثيل بالجثث ، صفحات يتلذذ فيها العربي بعرض صور أخيه العربي ممزقة ومحروقة ، فلم تعد على هذه المواقع الخبيثة كرامة لحى أو لميت ، كما أنها صارت مكان قذر لترويج الشائعات وتشويه الرموز وشيطنة الآخر .

وسائل التواصل الإجتماعي حياتنا ومنتدياتنا

لم يتوقف دور مواقع التواصل على جذب العرب ليتقاتلوا بسيوف الكلمات وليمزقوا أحشاء أوطانهم برصاص الكراهية والشوفينية والمازوخية والهتلرية والعكاشية وكل الأمراض النفسية ، بل أنها ساهمت فى تدمير المنتديات العربية والمواقع المحترمة حيث هجرها الأعضاء ليعيشوا حياتهم فى منافي الفيس بوك وازقة التويتر يعرضون أفكارهم وصورهم وينتظرون اللايكات والرتويت والشير ، ولذا يمكن تسمية ما حدث بأنها أكبر عملية هجرة الكترونية فى تاريخ الانترنت ، ولربما تؤدى هذه الهجرة إلى فقدان المنتديات لأهم أسباب وجودها والمتمثلة فى التفاعل بين الأعضاء العرب وتجمعهم فى منطقة واحدة بدلا من الاف الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي .


وسائل التواصل الإجتماعي حياتنا ومنتدياتنا

فضلا على ما سبق فإن لهذه المواقع التى سميت زورا مواقع تواصل تأثيرا خطيرا على المجتمع والأسرة والأفراد فالعرب اليوم يعيشون بسببها حالة تشتت ذهنى وغياب تام للتركيز بسبب ادمانهم لهذه المواقع التى يعد ادمانها أكثر خطورة من ادمان الهروين والحشيش والسجائر فبسهولة يمكن الاقلاع عن ادمان المخدرات الطبيعية بينما من الصعب جدا الاقلاع عن مخدرات التواصل الالكتروني وشلة الاصدقاء الفيسبوكين ، حتى وصلنا لحالات طلاق وخراب بيوت بسبب هذه المواقع ، وانتشار الاكتئاب والالم النفسي وانخفاض الروح المعنوية بسبب قراءة الاخبار المحبطة ومشاهدة الصور المفزعة.


وسائل التواصل الإجتماعي حياتنا ومنتدياتنا

وفى نهاية هذه الفضفضة هناك ملحوظة خطيرة يجب أن ننتبه لها جميعا وتتمثل فى أن مصادر التمويل الأجنبي لتخريب المجتمعات العربية لم تعد قاصرة على منظمات المجتمع المدني المشبوهه التي تتبناها الدول الامبريالية العالمية وانما تحولت لتمويل بطريقة غير مباشرة للأفراد العاديين فى كل قرية ومدينة وشياخة وزقاق وحارة متخفية تحت عباءة اعلانات جوجل ادسنس التى تدفع مليارات الدولارات للمعلنين العرب -ومعظمهم شباب مصدر دخله الرئيس أرباح جوجل- ، وبالتالي فقد أدخلتهم فى حالة سباق فوضوي غير اخلاقي لنشر الاشاعات والصور المؤذية والأخبار المفبركة لجمع أرباح دولارية أكثر وكله على حساب الاستقرار وترابط أبناء الشعب الواحد ، فمن منا لم يعد يكره صفحات الأخبار الملوثة باعلانات جوجل ، ومن منا لم تعد الاعلانات تلاحقه فى كل صفحة وفيديو على الانترنت ، ومن منا لم ينخدع فى فيدوهات اليوتيوب التى يختلق أصحاب قنواتها عناوين منافية لما يعرضه الفيديو لجذب عدد اكبر من المشاهدين وبالتالى أرباح أكثر وخراب أكثر

فى النهاية لا يمكن وصف هذه المواقع الصفراء بأنها مواقع تواصل تسهم في تقريب وجهات النظر بين المختلفين والأصح اعتبارها مواقع للتنافر وتغييب الوعي وترسيخ ثقافة العنف المعنوي الذي يتحول لعنف مادي فى الشوارع والمدارس والجامعات العربية

الأمة فى حالة غياب عن الوعي ، ضميرها فى غيبوبة ، مصيرها فى يد أعدائها شرقا وغربا ، شبابها فى القبور وكهولها فى قصور الحكم ، أمة كهذه لم تعد خير أمة أخرجت للناس






يكفي فضفضة وسامحونا

هذا والله أعلم
كيبورد
مختار الحسانين

11-3-2015

المواضيع المشابهه
مجموعتين من قوالب PSD مناسبة لوسائل التواصل الإجتماعي من CreativeMarket
إليك عدد جديد من التطبيقات التي يجب عليك إدمانها بدل تطبيقات التواصل الإجتماعي
الشرح الشامل لLikesASAP للربح من شبكات التواصل الإجتماعي+إثبات الدفع
قصة موقع التواصل الإجتماعي الفايس بوك


كلام سليم 100%
بارك الله فيك أخي الكريم ونفع بك وكثّر من أمثالك


صدقت أخى ولكن لا حياة لمن تنادي


لك الشكر على هذا العرض المفيد
وندعو الله أن يتفهم القائمين بالأمر أبعاد ما يخطط له عدو الإسلام والمسلمين
وأن يهتدوا لحصانة هذه المنطقة بتنقيتها من الهموم بابعاد شبح الحرب والتوتر من على ثراها العطر .
أكرر الشكر والتحية ..


لم احب هذه المواقع ابدا خصوصا الفيس بوك


شكرا لكم ربنا يهديكم ويهدينا ويسامحكم ويسامحنا


استعباد الانسان العربي فكريا هو نوع من الاستعمار الذهني والفكري . من يدمن هذه المواقع لن يعي ما يجري حوله من مصائب توشك ان تضعنا في اسفل هرم الدول وربما اصبحنا .

من الناحية الجسدية عندما يجلس الانسان لساعات طويلة دون حركة تُذكر مما يؤثر سلبا على صحة الانسان اعتقد هو الموت البطيء تزامنا مع انتشار الاغذية سريعة التحضير .

وتبقى فئة تستخدم هذه التكنولوجيا بطريقة صحيحة ومفيدة تتناقل خلالها آيات من القرآن الكريم او الأحاديث او حتى بعض النصح والارشاد . عدا عن التحذير من اخطاء تجري بين البشر من معتقدات وخزعبلات ليس لها اصل

جزاك الله خيرا اخي الكريم


فعلا استعمار فكري وذهني


جزاك الله خيرا
هل حطمت وسائل التواصل الإجتماعي حياتنا ومنتدياتنا
أدوات الموضوع

الانتقال السريع