منتديات داماس


Moved to new forum, Click Here to register

كم مرة ذكر اسم مصر في القرآن

يوضح فضيلة الشيخ محمد نبيه كم مرة ذكر اسم مصر فى القرآن باللفظ الصريح وكم مرة ذكرت مصر بالإيماء والتعريض وذلك في إطار شرحه لكتاب حسن المحاضرة في أخبار مصر والقاهرة لمؤلفه الإمام جلال الدين عبد الرحمن بن محمد بن عثمان السيوطي.

بدأ الإمام السيوطي رحمة الله عليه الكتاب بالآيات القرآنية التي ورد فيها ذكر مصر فى القرآن تصريحا وتعريضا، قال السيوطي: قال ابن زولاق: ذكرت مصر فى القرآن في ثمانية وعشرين موضعاً، قلت (الإمام السيوطي): بل أكثر من ثلاثين.

### كم مرة ذكر اسم مصر فى القرآن باللفظ الصريح ###

قال الله تعالى في سورة البقرة: ﴿اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ﴾.

قال رب العالمين في سورة يونس: ﴿وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ وَأَخِيهِ أَن تَبَوَّآ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا﴾.

وقال تعالى في سورة يوسف: ﴿وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ﴾.

قال الله تعالى حكاية عن يوسف عليه السلام في سورة يوسف: ﴿ادْخُلُوا مِصْرَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ﴾.

قال الله عز وجل حكاية عن فرعون في سورة الزخرف: ﴿وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي﴾.

### كم مرة ذكرت مصر فى القرآن بالإيماء والتعريض ###

الآيات السابقة ذكرت فيها مصر فى القرآن خمس مرات صريحة باللفظ أما باقي الآيات فذكرت فيها مصر بالإيماء والتعريض.

قال الله تعالى في سورة يوسف: ﴿وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ ۖ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا ۖ إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ﴾، جاءت مصر فى هذه الآية تحت مسمى المدينة.

قال الله تعالى في سورة القصص: ﴿وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَىٰ حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَٰذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَٰذَا مِنْ عَدُوِّهِ ۖ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ ۖ قَالَ هَٰذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ﴾.

وقال عز وجل: ﴿فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنصَرَهُ بِالْأَمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ ۚ قَالَ لَهُ مُوسَىٰ إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُّبِينٌ﴾.

كان موسى عليه السلام لما مر بالإسرائيلي والمصري يتنازعان وكانت بني اسرائيل في مصر يومذاك فعندما كان موسى عليه السلام يفرق بينهما فدفع أحدهما فسقط فمات وعندها خاف على نفسه فكان يدخل المدينة والمعني بها مصر خائفاً يترقب.

وقال تعالى: ﴿وَجَاءَ رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَىٰ قَالَ يَا مُوسَىٰ إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ﴾، ورد في كتب التفسير أن المدينة في الآية السابقة هي منف وكان فرعون بها ومدينة منف في صعيد مصر وكان بها قصر فرعون.

قال الله تعالى في سورة المؤمنون: ﴿وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَىٰ رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ﴾، الربوة هي المكان المرتفع المخضر وعلماء الجغرافيا أجمعوا على أن الربى وهي جمع ربوة لا توجد إلا في مصر فقط، ومن ثم قالوا أن عيسى عليه السلام لما اضطهدته اليهود وعزموا على قتله نزلت به أمه مصر ومن ثم الله تعالى آواهما إلى ربوة ذات قرار ومعين.

قال عز وجل في سورة يوسف: ﴿قَالَ اجْعَلْنِي عَلَىٰ خَزَائِنِ الْأَرْضِ ۖ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ﴾، الخطاب هنا من يوسف عليه السلام للعزيز ملك مصر، فالأرض هنا المقصود بها مصر.

قال رب العالمين في سورة يوسف: ﴿وَكَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ ۚ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَن نَّشَاءُ ۖ وَلَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ﴾.

وقال تعالى: ﴿فَلَمَّا اسْتَيْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيًّا ۖ قَالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَيْكُم مَّوْثِقًا مِّنَ اللَّهِ وَمِن قَبْلُ مَا فَرَّطتُمْ فِي يُوسُفَ ۖ فَلَنْ أَبْرَحَ الْأَرْضَ حَتَّىٰ يَأْذَنَ لِي أَبِي أَوْ يَحْكُمَ اللَّهُ لِي ۖ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ﴾.

قال الله تعالى في سورة القصص: ﴿إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ﴾.

وقال تعالى: ﴿فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَن يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَّهُمَا قَالَ يَا مُوسَىٰ أَتُرِيدُ أَن تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِالْأَمْسِ ۖ إِن تُرِيدُ إِلَّا أَن تَكُونَ جَبَّارًا فِي الْأَرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَن تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ﴾.

قال تعالى في سورة الأعراف: ﴿وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ۖ وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَىٰ عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا ۖ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ﴾ ، ورد في كتب التفسير أن الأرض في الآيات السابقة المراد بها مصر وقالوا باركنا فيها المقصود بها النيل فالبركة في مصر جعلها الله تعالى في نهر النيل.

وقال تعالى في سورة الشعراء: ﴿فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ﴾.

وقال عز وجل في سورة الدخان: ﴿كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ كَذَٰلِكَ ۖ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آخَرِينَ﴾.

قال الإمام الكندي: لا يوجد بلد في أقطار الأرض أثنى الله تعالى عليه فى القرآن كما أثنى على مصر ولا وصفها بمثل ما وصف به مصر ولا شهد له بالكرم كما شهد لمصر.

قال الله جل وعلا في سورة فصلت: ﴿وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ﴾

قال عكرمة: من الأقوات القراطيس والقراطيس لا توجد إلا في مصر، والقراطيس المراد بها الورق والورق أصل صنعته مصر لأنه يصنع من شجر البردي وشجر البردي تمتاز به مصر من دون أقطار العالم.

قال الله تعالى في سورة الفجر: ﴿إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ﴾، قالوا إرم هذه تطلق على الاسكندرية.

قال الإمام الكندي: قال الله تعالى حكاية عن يوسف عليه السلام في حديثه مع أبويه وأخوته: ﴿وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ﴾ ، قال: فجعل الشام مع جمالها وبهائها بدوا في حين سمى الله مصر مصراً يعني قطر ومدينة، فيوم أن كانت الشام بدوا كانت مصر أم المدائن.

المواضيع المشابهه

وصف الكون كله في القرآن (كتاب حجمه 2 MB عدد صفحاته 124) / ايات و دلائل من القرآن

دافعو عن دينكم القس جونز يحاكم القرآن بعد حرقه في مؤتمر محاكمة القرآن عالمياً

شاب مُعاق عنده 16 سنة يحفظ القرآن بالآية والسورة ولا يفهم غير القرآن

هل جووجل وياهوو أولى من القرآن والحديث؟؟؟-=شريط القرآن الكريم َ

برنامج القرآن الكريم ,القرآن كامل التشكيل + تفسير القرآن كاملا + البحث في القرآن


بارك الله فيك.
"وقل ربي زدني علما".


قال الله تعالى في سورة الفجر: ï´؟إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِï´¾، قالوا إرم هذه تطلق على الاسكندرية.

الم تكن المقصود بها ارم وهيا الخاصة بقوم عاد .. كيف تصبح الاسكندرية

يرجي التاكد والمراجعه


قال الله تعالى في سورة الفجر: ï´؟إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِï´¾، قالوا إرم هذه تطلق على الاسكندرية.

الم تكن المقصود بها ارم وهيا الخاصة بقوم عاد .. كيف تصبح الاسكندرية

يرجي التاكد والمراجعه
جزاك الله خيرا اخي الحبيب على المداخلة واليك الاراء في ذلك من اجل ان تتم الفائدة

اختلف أهل التأويل في تأويل قوله : ( إرم ) فقال بعضهم : هي اسم بلدة ، ثم اختلف الذين قالوا ذلك في البلدة التي عنيت بذلك ، فقال بعضهم : عنيت به الإسكندرية . [ ص: 404 ]

ذكر من قال ذلك :

حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : ثني يعقوب بن عبد الرحمن الزهري ، عن أبي صخر ، عن القرظي ، أنه سمعه يقول : ( إرم ذات العماد ) الإسكندرية .

قال أبو جعفر ، وقال آخرون : هي دمشق .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عبد الله الهلالي من أهل البصرة ، قال : ثنا عبيد الله بن عبد المجيد ، قال : ثنا ابن أبي ذئب ، عن المقبري ( بعاد إرم ذات العماد ) قال : دمشق .

وقال آخرون : عني بقوله : ( إرم ) : أمة .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمارة ، قال : ثنا عبيد الله بن موسى ، قال : أخبرنا إسرائيل ، عن أبي يحيى ، عن مجاهد قوله : ( إرم ) قال : أمة .

وقال آخرون : معنى ذلك : القديمة .

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى; وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قوله : ( إرم ) قال : القديمة .

وقال آخرون : تلك قبيلة من عاد .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله : ( ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد ) قال : كنا نحدث أن إرم قبيلة من عاد ، بيت مملكة عاد .

حدثنا ابن عبد الأعلى ، قال : ثنا ابن ثور ، عن معمر ، عن قتادة ، في قوله : ( إرم ) قال : قبيلة من عاد كان يقال لهم : إرم ، جد عاد .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا سلمة ، عن ابن إسحاق ( ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم ) يقول الله : بعاد إرم ، إن عاد بن إرم بن عوص بن سام بن نوح .

وقال آخرون : ( إرم ) : الهالك . [ ص: 405 ]

ذكر من قال ذلك :

حدثني محمد بن سعد ، قال : ثني أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس : ( ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم ) يعني بالإرم : الهالك ; ألا ترى أنك تقول : أرم بنو فلان ؟

حدثت عن الحسين ، قال : سمعت أبا معاذ يقول : ثنا عبيد ، قال : سمعت الضحاك يقول في قوله : ( بعاد إرم ) الهلاك ; ألا ترى أنك تقول أرم بنو فلان : أي هلكوا .

والصواب من القول في ذلك أن يقال : إن إرم إما بلدة كانت عاد تسكنها ، فلذلك ردت على عاد للإتباع لها ، ولم يجر من أجل ذلك ، وإما اسم قبيلة فلم يجر أيضا ، كما لا يجرى أسماء القبائل ، كتميم وبكر ، وما أشبه ذلك إذا أرادوا به القبيلة ، وأما اسم عاد فلم يجر ، إذ كان اسما أعجميا .

فأما ما ذكر عن مجاهد أنه قال : عني بذلك القديمة ، فقول لا معنى له ؛ لأن ذلك لو كان معناه لكان محفوظا بالتنوين ، وفي ترك الإجراء الدليل على أنه ليس بنعت ولا صفة .

وأشبه الأقوال فيه بالصواب عندي أنها اسم قبيلة من عاد ، ولذلك جاءت القراءة بترك إضافة عاد إليها ، وترك إجرائها ، كما يقال : ألم تر ما فعل ربك بتميم نهشل ؟ فيترك إجراء نهشل ، وهي قبيلة ، فترك إجراؤها لذلك ، وهي في موضع خفض بالرد على تميم ، ولو كانت إرم اسم بلدة ، أو اسم جد لعاد لجاءت القراءة بإضافة عاد إليها ، كما يقال : هذا عمرو زبيد وحاتم طيئ ، وأعشى همدان ، ولكنها اسم قبيلة منها فيما أرى ، كما قال قتادة ، والله أعلم ، فلذلك أجمعت القراء فيها على ترك الإضافة وترك الإجراء .


بارك الله فيك ووفقك لكل خير
شكراً لك على الطرح المميز
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

DamasGate