منتديات داماس

منتديات داماس (https://www.damasgate.com/vb/index.php)
-   المنتدى الاسلامي (https://www.damasgate.com/vb/forumdisplay.php?f=216)
-   -   الإعجاز العلمي في التقام الحوت الأزرق سيدنا يونس (https://www.damasgate.com/vb/showthread.php?t=444701)

Taha43 05-09-2018 12:47 AM

الإعجاز العلمي في التقام الحوت الأزرق سيدنا يونس
 
الإعجاز العلمي في التقام الحوت الأزرق سيدنا يونس



https://u.damasgate.com/001a/5/ogfajsewi0redxjwi7o2.jpg





هـــذه الآية الكريمة جاءت في أوائل العشر الأخير من سورة الصافات رقم 142‏، وهي سورة مكية، وتحكي عن قصة سيدنا يونس والإعجازالعلمي في "فالتقمه الحوت" التي تصدق بالدراسات العلمية على إعجاز القرآن الكريم...

فالتقمه الحوت
قال د.زغلول النجار:

كنت أقرأ لعشرات المرات بعشرات السنين قصة سيدنا يونس ومنذ سنتين فقط توقفت عند {فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ} فقلت لماذا قال ربنا تبارك وتعالى {فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ}؟

الحيتان الزرقاء


فبدأت أدرس طبيعة الحيتان فوجدت أن هناك مجموعة من الحيتان اسمها الحيتان الزرقاء والحوت الأزرق أضخم حيوان خلقه الله تبارك وتعالى فهو أضخم من الديناصورات، وأضخم من الفيلة؛ فطوله يمكن أن يصل إلى أكثر من 35 مترًا ويمكن أن يصل وزنه إلى أكثر من مائة وثمانين طنًا.

وهذا الحيوان على ضخامته لا يأكل إلا الكائنات الميكروسكوبية الضئيلة التي تسمي (البلانكتون) الكائنات الطافية الهائمة فهو لا يملك أسنان إطلاقًا، وله ألواح رأسية يصطاد بها هذه الكائنات الطافية.

وطريقة تناوله لطعامه كالآتى:



يأخذ بفمه عدة أمتار مكعبة من الماء؛ فيصطاد ما فيها من كانت طافية، ويخرج الماء من جانبي الفم؛ يعني لا تفلت منه واحدة من هؤلاء (البلانكتون).

وعن قصة الحوت الأزرق وسيدنا يونس ....


هذا الحوت على ضخامته بلعومه لا يبلع إلا هذه الكائنات الدقيقة فإذا دخل فمه أي شيء كبير لا يُبتلع؛ ولذلك بقي سيدنا يونس عليه السلام في فمه كاللقمة ولهذا قال الله ربنا الحق {فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ} يعني لا هو قادر على بلعه ولا مضغه لأنه (أهتم) ليس له أسنان والحوت يتنفس بالأوكسجين؛ ولذا فهو يرتفع فوق سطح الماء مرة كل خمسة عشرة دقائق.

وقد قال علماء الحيوان:


أن لسان الحوت يستطيع أن يقف عليه أكثر من 50 رجلًا والفم مغلق مرتاحين بدون أي مضايقة بمعنى أن سيدنا يونس كان جالساً بما يشبه الغرفة الواسعه المكيفة.

ولهذا قال ربنا تبارك وتعالى {فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ} ولم يقل أبتلعه أو هضمه.

ولقد قرأت الآية مئات المرات، ولم تستوقفني أبدًا إلا حينما تأملت فيها؛ ولذلك أقول:

كلما تأمل الأنسان في القرآن الكريم يرى العجب ويفهم ما يجعله على يقين تام بالله رب العالمين سبحانه جل وعلا وصدق كل حرف بالقرآن المجيد..

ولقد تأملت وراجعت المصادر العلمية، وكذلك عدت للعهد القديم باللغة الإنجليزية وهو التوراة فوجدتهم يقولون:

(He was swallowed by a big fish) ابتلعته سمكة كبيرة، وطبعًا هناك فرق كبير جدًا لأنه لو اُبتلِع لهلك بعملية الهضم؛ فالتقمه غير فابتلعه؟ يعني الدلالة القرآنية هنا دقيقة تمامًا بل فى غاية الدقة {فَالْتَقَمَهُ الحُوتُ} تعنى بقي كلقمة في فم الحوت لا يستطيع أن يبلعها ولم يلفظها مباشرة.

ثم يقول الله رب العالمين بإيات أخرى: {وأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ}. (بعد خروجه) سورة الصافات الكريمة!!

فلماذا اليقطين؟

الإجابة:


اليقطين هو القرع بأنواعه المختلفة ومنه القرع العسلي؛ وهو يملك أكبر حجم لورقة نبات؛ ولأن الله ربنا تبارك وتعالى يريد أن يستر عبده ونبيه؛ فستره بشجرة من يقطين تملك أكبر حجم لأوراق الشجر.

ثم بدراسة متأنية لشجرة اليقطين وجدت: أن اليقطين ساقه وفروعه وأوراقه وثماره مليئة بالمضادات الحيوية؛ ولهذا لا تقربه حشرة!!

أي أن كل كلمة وكل حرف في القرآن الكريم له حكمة بالغة تثبت صدق القرآن الكريم بكل حرف منه.

وذلك لأنني عندما عدت إلى العهد القديم أيضًا وجدت أنهم يقولون فظللته شجرة من العنب (He was shadowed by a vine tree)
والعنب مليء بالحشرات ولا يملك أن يظلل سيدنا يونس؛ لأن أوراقه صغيره ولا يملك أن يشفى جراح سيدنا يونس؛ لأنه لا يملك الكم الهائل من المضادات الحيويه الموجودة بشجرة اليقطين.

المصدر: من جريدة الأهرام

رابط دائم: http://islam.ahram.org.eg/NewsQ/42801.aspx

ahmed aly33 05-09-2018 01:35 AM

شكراً جزيلا على هذه المعلومات القيمة والطرح الأكثر من رائع:Rose:

hichamm 05-09-2018 02:06 AM

شكرا لك جزاك الله خير الجزاء:thumbs-up:

torrenty 05-09-2018 02:35 AM

شكرا لك :thumbs-up::thumbs-up::thumbs-up::thumbs-up:

أنيس 05-09-2018 08:13 AM

مشكور أخي الكريم على سرد هذا البيان البليغ !!.
:Rose::Rose:

toby 05-09-2018 10:02 AM

السلام عليكم ورحمة الله


مشكور أخى على ذكر هذه المعجزة و القدرة العظيمة لله سبحانه وتعالى


فالله هو القادر العظيم و الذى جعل النار بردآ و سلامآ على سيدنا ابراهيم عليه وعلى نبينا محمد


الصلاة والسلام هو الذى جعل بطن الحوت مكان و سكن آمن لسيدنا يونس عليه السلام الى ان أذن


الله للحوت بلفظه لشاطئ البحر دون ان يؤذيه شئ


ولكن :


أرجو قراءة الآية القرآنية التالية :


(" فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ (142) فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى° يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144)") سورة الصافات

و د/زغلول النجار هو عالمنا الفذ و استاذنا و قدوتنا و لكن أرجو قراءة المقال التالى :

هل ابتلع الحوت سيدنا يونس في بطنه أم أبقاه في فمه؟

مؤخرا اطلعت على قول أستاذنا د. زغلول النجار لمحاولة بيان الإعجاز العلمي في قوله تعالى (فالتقمه الحوت وهو مليم) ولماذا لم يقل الله (فابتلعه الحوت)، فقال د. زغلول بأن الحوت لو ابتلعه لأهلكته الأسنان والعصارات الهاضمة في بطن الحوت ولذا فلم يقل الله (فابتلعه الحوت)، ولكن الذي حدث من وجهة نظر د. زغلول أن هناك نوع من الحيتان ضخمة الحجم اسمه الحوت الأزرق ليست له أسنان للمضغ وحلقومه ضيق لا يستطيع تمرير كرة فضلا عن أن يمرر إنسان وبالتالي ظل سيدنا يونس في فم الحوت كأنه في غرفة مكيفة، وعليه فإنه من المناسب أن يقول الله التقمه وليس ابتلعه.

هل أصاب د/زغلول

رأي د. زغلول يبدو للوهلة الأولى جميل وجذاب وعلمي، ولكن عند التحقيق يتبين أنه جانبه الصواب في هذا التأويل لعدة أسباب:

1. تعلمنا من أستاذنا د. زغلول النجار وغيره من كبار العاملين في الاعجاز العلمي أنه لا يجوز لنا تناول الغيبيات ومعجزات الأنبياء بالتفسير العلمي او الاعجاز العلمي الا على سبيل ذكر نماذج فيها شيء من المشابهة لتقريب الوصف وليس لاثبات اعجاز علمي، وقصة يونس مع الحوت من معجزات الأنبياء التي لا ينبغي تأويلها بالعلم.

2. في لغة العرب التقم تفيد الأكل والبلع بسرعة كما أنها تفيد التقاط الشيء بالفم دون بلع كما يلتقم الطفل ثدي أمه. وعليه فنفي معنى البلع عن قول الله التقمه مخالف لما تعرفه العرب عن معنى الالتقام.
يقول د. سيد طنطاوي في تفسيره الوسيط (التقمه أى ابتلعه بسرعة، وتَلَّقمه إذا ابتلعه على مهل)، وأظن هذا التفريق الدقيق بين التقمه وتلقمه يدل على الابتلاع دون مضغ بالأسنان إن وجدت الأسنان.
3. إفتراض أن العصارة الهضمية في بطن الحوت كانت ستقتله لو تم ابتلاعه هو تصور خطأ عن قدرة الله، فالذي جعل النار بردا وسلاما على إبراهيم قادر على أن يحفظ عبده يونس في بطن الحوت فيبطل فعل العصارة الهاضمة فيه أو على الأقل يخففها للدرجة التي لا تقتل إن صح أنها أحرقت جلده فاستخدم أوراق اليقطين للشفاء، حيث أن النص الاسلامي لم ينص على ذلك صراحة.

4. افتراض أن الحوت الأزرق هو الذي التقم سيدنا نوح هو افتراض لا دليل عليه من النص الإسلامي، وفقط يوافق مراد د. زغلول في أن معنى التقمه هو أبقاه في فمه كاللقمة لأنه لا يقدر على بلعه وليس له أسنان.
ولو بحثنا لوجدنا أنواعا اخرى من الحيتان مثل Sperm Whale لها أسنان ولها القدرة على بلع انسان لكون حلقومها واسع، وتصل لأحجام ضخمة تقترب من 20 متر طول وهذا يجعلنا لا نكذب أن من معاني الالتقام البلع، وان كنت لا أجزم هنا بأن هذا النوع من الحيتان هو الذي التقم سيدنا يونس فهناك كثير من اسماك البحار الضخمة ما يمكنها ابتلاع انسان، والمعجزة ليست في بلع الحوت ليونس ولكن في خروجه من بطنه سليم وفي تسخير الله لهذا الحوت لينقذ سيدنا يونس بفضل الله وقدرته، والله تعالى أعلى وأعلم.

5. بالرجوع لكل التفاسير نجد أن غالب المفسرين قال بأن التقمه أي ابتلعه، ولا يمكن مخالفة هذا الاجماع المبني على الفهم اللغوي بسهولة.

6. الدليل الفصل في أن الحوت ابتلع سيدنا يونس لبطنه ولم يبقه في فمه.

نص القرآن صراحة على أنه كان في بطن الحوت خلافا لما ذكره د. زغلول النجار من أن سيدنا يونس ظل في فم الحوت ولم يدخل بطنه. قال تعالى:
(فلولا أنه كان من المسبحين. للبث في بطنه الى يوم يبعثون)، فتسبيحه اخرجه من بطن الحوت وليس فمه، لأن الحوت لو لم يكن قادرا على بلع البشر فعلا لقال الله (للبث في فمه الى يوم يبعثون).

https://u.damasgate.com/001a/5/qvj5ac8ho1fx21l6253d.jpg

وهذا مقال لد. محمود عبدالله نجا
أستاذ مساعد بكلية طب القنفذة - جامعة أم القرى


و بالتالى هذا هو الصحيح و الله أعلى و أعلم


وان سيدنا يونس عليه السلام تم التقامه و بلعه على الفور فور القاءه بالبحر


دون ان يتعرض للاسنان و الله حفظه من حركة المعدة و العصارات الهضمية و غيرها


و اخرجه الله سليمآ تمامآ من بطن الحوت بفضل الله تعالى وحده لانه القادر العظيم

محـــمد ظافـــر 05-09-2018 05:55 PM

بارك الله فيك اخي العـزيز

Bachir B 06-09-2018 02:20 AM

جزاكم الله خير ان شاء الله، احسنت ومشكور:thumbs-up::thumbs-up::Rose::Rose:

Abufahmi 06-09-2018 02:31 AM

شكرا لصاحب الموضوع للاجتهاد وشكرا ايضا للأخ toby للتوضيح العلمي واللغوي والقرآني

abo_mahmoud 07-09-2018 11:23 PM

الدليل الفصل في أن الحوت ابتلع سيدنا يونس لبطنه ولم يبقه في فمه.


نص القرآن صراحة على أنه كان في بطن الحوت خلافا لما ذكره د. زغلول النجار من أن سيدنا يونس ظل في فم الحوت ولم يدخل بطنه. قال تعالى:


(فلولا أنه كان من المسبحين. للبث في بطنه الى يوم يبعثون)، فتسبيحه اخرجه من بطن الحوت وليس فمه، لأن الحوت لو لم يكن قادرا على بلع البشر فعلا لقال الله (للبث في فمه الى يوم يبعثون)


.


الساعة الآن 04:27 PM.

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.