X

ثمانية أعجبتني.

المنتدى العام

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة


  • ثمانية أعجبتني


    سأل أحد العلماء تلميذه : منذ متى صحبتني ؟

    فقال التلميذ : منذ ثلاث وثلاثين سنة .

    فقال العالم : فماذا تعلمت مني في هذه المدة ؟

    فقال التلميذ : ثماني مسائل .

    قال العالم : إنا لله وإنا إليه راجعون .

    ذهب عمري معك ولم تتعلم إلا ثماني مسائل فقط !!

    قال التلميذ : لم أتعلم غيرها، ولا أحب أن أكذب عليك .

    فقال العالم : هات ما عندك لأسمع .


    قال التلميذ :
    .....................



    الأولى : أني نظرت إلى الخلق فرأيت كل واحد يتخذ صاحبًا، فإذا ذهب إلى قبره فارقه صاحبه، فصاحبت الحسنات، فإذا دخلت القبر دخلت معي .


    الثانية : أني نظرت في قول الله تعالى : " وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى " [النازعات: 40-41] فأجهدت نفسي في دفع الهوى حتى استقرت طاعة الله تعالى في قلبي .


    الثالثة : أني نظرت إلى الخلق فرأيت أن كل من معه شيء له قيمة حفظه حتى لا يضيع، ثم نظرت إلى قوله تعالى : " مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللّهِ بَاقٍ " [النحل: 96] فكما وقع في يدي شيء له قيمة وجهته لله تعالى ليحفظه عنده .


    الرابعة : أني نظرت إلى الخلق فرأيت كلا يتباهى بماله أو حسبه أو نسبه، ثم نظرت إلى قول الله تعالى : " إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ " [الحجرات: 13]. فعلمت في التقوى حتى أكون عند الله كريمًا .


    الخامسة : أني نظرت إلى الخلق وهم يتحاسدون على نعيم الدنيا فنظرت إلى قول الله تعالى : " نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا " [الزخرف: 32] فعلمت أن القسمة من عند الله، فتركت الحسد عني .


    السادسة : أني نظرت إلى الخلق يعادي بعضهم بعضًا، ويبغي بعضهم على بعض، ويقاتل بعضهم بعضًا، ثم نظرت إلى قول الله تعالى : " إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا " [فاطر: 6]. فتركت عداوة الخلق، وتفرغت لعداوة الشيطان وحده.


    السابعة : إني نظرت إلى الخلق فرأيت كل واحد منهم يكابد نفسه ويذلها في طلب الرزق حتى أنه قد يدخل فيما لا يحل له، فنظرت إلى قول الله تعالى : " وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا " [هود: 6]. فعلمت أني واحد من هذه الدواب، فاشتغلت بما لله علي، وتركت ما لي عنده .


    الثامنة : أني نظرت إلى الخلق فرأيت كل مخلوق منهم متوكلًا على مخلوق مثله؛ هذا على ماله، وهذا على ضيعته، وهذا على مركزه، ونظرت إلى قول الله تعالى : " وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ " [الطلاق: 3] فتركت التوكل على المخلوق، واجتهدت في التوكل على الله الخالق .


    فقال العالم : بارك الله فيك، نعم التلميذ الصالح أنت .


  • #2
    لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ.
    تعليق

    • #3
      فعلا نعم التلميذ الصالح
      تعليق

      • #4
        Originally posted by Mahmoud Abdo *
        فعلا نعم التلميذ الصالح


        جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على تشريفك الطيب المبارك ... تقبل تحياتي.

        تعليق

        • #5
          جزاك الله خيراً
          تعليق

          • #6
            Originally posted by samerselo *
            جزاك الله خيراً


            اللَّهُمَّ آمين

            جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
            جعله الله في ميزان حسناتك ...

            تقبل تحياتي.

            تعليق
            Working...
            X