X

عـلامــات حـــب الله للعبــد...

المنتدى الاسلامي

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة









  • الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:



    فإن تقوى الله تعالى تنال بها محبة الله والقبول بين عباده في الأرض، قال الله تعالى: بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللهَ يُحِبُّ المُتَّقِينَ {آل عمران:76} .



    عـلامــات حـــب الله للعبــد:



    1- العلامه الاولى لحب الله لك ( حسن التدبير لك )



    2- العلامه الثانيه لحب الله لك .. ( يرزقك الرفق واللين )



    3- العلامه الثالثه لحب الله لك .. ( القبول في الارض وحب الناس له )



    4 - العلامه الرابعه لحب الله لك ( الابتلاء )



    5 - العلامه الخامسه لحب الله لك ( حسن الخاتمه )



    6 - العلامه السادسه لحب الله لك ( حب الخلوه )



    7 - العلامه السابعه لحب الله لك ( الصبر )



    9 - العلامه التاسعه لحب الله لك (فعل الطاعه وترك المعصيه)



    10 - العلامه العاشره لحب الله لك (الغيره والجهاد )



    11 - العلامه الحادية عشر لحب الله لك (حسن الظن عند الموت )



    وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أحب الله العبد نادى جبريل أن الله يحب فلانا فأحبه فيحبه جبريل فينادي جبريل في أهل السماء إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في أهل الأرض. رواه البخاري.



    وعن هرم بن حيان قال: ما أقبل العبد بقلبه إلى الله إلا أقبل الله بقلوب المؤمنين عليه حتى يرزقه مودتهم، فقد وعد الله عز وجل عباده... بهذه المودة، قال الله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا {مريم:96} .



    وقد بين ابن حجر في الفتح سبب ذلك، وأن محبة الناس للعبد علامة لحب الله له فقال:

    قوله إذا أحب الله العبد وقع في بعض طرقه بيان سبب هذه المحبة والمراد بها، ففي حديث ثوبان إن العبد ليلتمس مرضاة الله تعالى فلا يزال كذلك حتى يقول يا جبريل إن عبدي فلانا يلتمس أن يرضيني، ألا وان رحمتي غلبت عليه، الحديث أخرجه أحمد والطبراني في الأوسط ويشهد له حديث أبي هريرة الآتي في الرقاق ففيه ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، الحديث. قوله إن الله يحب فلانا فأحبه بفتح الموحدة المشددة ويجوز الضم ووقع في حديث ثوبان فيقول جبريل رحمة الله على فلان وتقوله حملة العرش، قوله فينادي جبريل في أهل السماء إلخ في حديث ثوبان أهل السماوات السبع، قوله ثم يوضع له القبول في أهل الأرض زاد الطبراني في حديث ثوبان ثم يهبط إلى الأرض، ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم: إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا، وثبتت هذه الزيادة في آخر هذا الحديث عند الترمذي وابن أبي حاتم من طريق سهيل عن أبيه.....



    والمراد بالقبول في حديث الباب قبول القلوب له بالمحبة والميل إليه والرضا عنه، ويؤخذ منه أن محبة قلوب الناس علامة محبة الله، ويؤيده ما تقدم في الجنائز: أنتم شهداء الله في الأرض....



    وبهذا يظهر أن محبة الناس للعبد إنما تكون علامة على محبة الله له إن كان ملتمسا لرضا الله سبحانه بأداء فرائضه واجتناب محارمه.





    فاللهم انا نسألك حبك وحب من يحبك ، وحب كل عمل يقربنا اليك.






    ... ولا تنسوني من دعواتكم ....



    https://uptobox.com/affiliate?aff_id=4308314

  • #2



    جزاك الله كل خير

    تعليق


    • #3

      جزاك الله كل خير اخي العزيز

      تعليق

      Working...
      X