X

كورونا : نظرة إيمانية

المنتدى العام

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

  • كورونا : نظرة إيمانية

    كمال محمد عبد المنعم خليل


    بعد حياة نشيطة تدب في كافة المجالات في جميع أنحاء العالم، وبعد اهتمامات تتعدد وتتنوع، إذ بالعالم كله يهتم بأمر آخر لا شيء غيره، ويكرس جهوده البشرية والمادية من أجل مواجهته؛ ألا وهو هذا الفيروس (كورونا)، فالدول تغلق مجالاتها الجوية والبحرية والبرية، وتتوقف الأنشطة على اختلاف أنواعها : الرياضية والاجتماعية والاقتصادية، حتى جماعات الصلاة، ويُفرض الحجر الصحي على القادم من الخارج وعلى المخالط للمرضى، بل وعلى ملايين البشر في دول ومدن كاملة، تغلق المدارس والجامعات، ويحرم ملايين الطلاب من مواصلة تعليمهم داخل المؤسسات التعليمية، ويفرض حظر التجول في أكبر مدن العالم وأكثرها كثافة وحركة، ويتبدل الحال غير الحال، ويتغير وجه الأرض جميعًا، من فرح هنا وهناك وازدهار وإنتاج، إلى حزن وتوجس وخيفة وركود وكساد اقتصادي.

    كل ذلك يذكرنا بقول الله تعالى : ﴿ إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [يونس: 24].

    أصبحت الأرض كلها كأن لم تغنَ بالأمس، وإن كان ذلك لفترة لا يعلمها
    إلا الله تعالى، الكل يبحث عن النجاة، وعن أنسب الطرق التي تجنبه الإصابة بهذا المرض، إنه حقًّا مشهد مصور نعاينه واقعًا ملموسًا، يبين حقيقة هذه الدنيا التي يتعادى فيها ذوو الأرحام، ويتصارع فيها الجيران والخلان، ويتقاتل فيها الناس على أتفه الأسباب، ويظن القوي أن قوته مانعة من أي خوف يصيبه، فيأتي مخلوق لا يُرى بالعين المجردة يخاف منه القاصي والداني، تخاف منه الدول، فيكون أملها دفع خطره والنجاة من مهالكه؛ ﴿ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ [المدثر: 31].

    فهل تعي البشرية ذلك؟ وهل يتوقف ما فيها من كبر وغطرسة وتعالٍ؟



  • #2
    جزاك الله كل خير
    تعليق

    • #3
      Originally posted by faristorrent *
      جزاك الله كل خير


      اللَّهُمَّ آمين
      جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
      جعله الله في ميزان حسناتك ...
      تقبل تحياتي.


      تعليق

      • #4

        أخى الفاضل كمال بدر
        تعليق موجز على آخر فقرة فى موضوعك

        (( فهل تعي البشرية ذلك؟ وهل يتوقف ما فيها من كبر وغطرسة وتعالٍ؟ ))
        ===========
        البشرية كلها دون إستثناء تعي ذلك جيدا بل وتماما
        ولكن لن يتوقف ما فيها من كبر وغطرسة وتعالٍ
        لماذا
        لأنها حكمة الله تعالى فى خلقه منذ خلق آدم وحتى قيام الساعة

        فيكون فى خلقه من له عقل وقلب مؤمن بالله تعالى ودينه ورسله حق الإيمان فلا يتكبر ولا يتغطرس ولا يتعالى
        فتكون الجنة ونعيمها هى جائزته الكبرى
        أو
        يكون فى خلقه من ليس له عقل أو قلب مؤمن بالله تعالى ودينه ورسله مع علمه بهم فيتكبر و يتغطرس و يتعالى
        فتكون النار وعذابها هى جائزته الكبرى

        وتحياتى
        تعليق

        • #5
          بارك الله فيك .
          تعليق

          • #6
            جزاكَ الله خيراً أخي الكريم
            تعليق

            • #7
              الله المستعان ولاحول ولا قوة اللى بالله العزيز الجبار

              بارك الله فيك وجزيت خير الجزاء وأحسن اليك في الدارين
              تعليق

              • #8
                Originally posted by dr.damasgate emperor *
                أخى الفاضل كمال بدر
                تعليق موجز على آخر فقرة فى موضوعك

                (( فهل تعي البشرية ذلك؟ وهل يتوقف ما فيها من كبر وغطرسة وتعالٍ؟ ))
                ===========
                البشرية كلها دون إستثناء تعي ذلك جيدا بل وتماما
                ولكن لن يتوقف ما فيها من كبر وغطرسة وتعالٍ
                لماذا
                لأنها حكمة الله تعالى فى خلقه منذ خلق آدم وحتى قيام الساعة

                فيكون فى خلقه من له عقل وقلب مؤمن بالله تعالى ودينه ورسله حق الإيمان فلا يتكبر ولا يتغطرس ولا يتعالى
                فتكون الجنة ونعيمها هى جائزته الكبرى
                أو
                يكون فى خلقه من ليس له عقل أو قلب مؤمن بالله تعالى ودينه ورسله مع علمه بهم فيتكبر و يتغطرس و يتعالى
                فتكون النار وعذابها هى جائزته الكبرى

                وتحياتى

                جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                جعله الله في ميزان حسناتك ...
                تقبل تحياتي.


                تعليق

                • #9
                  Originally posted by Amsterdam52 *
                  بارك الله فيك .


                  اللَّهُمَّ آمين
                  جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                  جعله الله في ميزان حسناتك ...
                  تقبل تحياتي.


                  تعليق

                  • #10
                    Originally posted by raedms *
                    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم


                    اللَّهُمَّ آمين
                    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
                    جعله الله في ميزان حسناتك ...
                    تقبل تحياتي.


                    تعليق
                    Working...
                    X