إعلان

Collapse
No announcement yet.

( لا أبا لَكَ )

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    ( لا أبا لَكَ )

    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لغتي،
    لغتي هويّتي،
    لغتي العربية،
    اللغة العربية،
    سحر البيان،
    لغة، أدب، نحو، بلاغة،
    قواعد في الإملاء،
    قواميس اللغة،
    معاني الكلمات.
    ،’

    مَعنى القَول: ( لا أبا لَكَ )




    في خزانة الأدب للبغدادي: " لا أبا لك " وهذا يكون للمدح:
    بأن يراد نفي نظير الممدوح بنفي أبيه،
    ويكون للذم: بأن يراد أنه مجهول النسب وهذا هو المراد هنا.


    وقال السيوطي في " شرح شواهد المغني " :
    " هي كلمة تستعمل عند الغلطة في الخطاب،
    وأصله أن ينسب المخاطب إلى غير أب معلوم، شتماً له واحتقاراً،
    ثم كثر في الاستعمال حتى صار يقال في كل خطاب يغلط فيه على المخاطب ".


    وحكى أبو الحسن ابن الأخضر:
    كان العرب تستحسن لا أبا لك، وتستقبح لا أم لك؛
    لأن الأم مشفقة حنينة " .


    وقال العيني: وقد يذكر في معرض التعجب دفعاً للعين،
    كقولهم: لله درك! وقد يستعمل بمعنى جد في أمرك وشمر؛
    لأن من له أب يتكل عليه في بعض شأنه.


    قال اللخمي في شرح " أبيات الجمل " : اللام في لك مقحمة والكاف في محل خفض بها،؛ل
    أنه لو كان الخفض بالإضافة أدى إلى تعليق حرف الجر،
    فالجر باللام وإن كانت مقحمة كالجر بالباء وهي زائدة؛
    وإنما أقحمت مراعاة لعمل لا؛ لأنها لا تعمل إلا في النكرات،
    وثبتت الألف مراعاة للإضافة؛ فاجتمع في هذه المسألة شيئان متضادان:
    اتصال وانفصال: فثبات الألف دليل على الاتصال من جهة الإضافة في المعنى،
    وثبات اللام دليل على الانفصال في اللفظ مراعاة لعمل لا.

    فهذه مسألة قد روعيت لفظاً ومعنى. وخبر " لا " التبرئة محذوف، أي: لا أبا لك بالحضرة.



    * يُتبعُ بحول الله تعالى.
    وفّقكمُ الله.


    #2
    شكرا جزيلا لك أختنا الكريمة سناء

    تعليق


      #3
      جهد مميز

      وفقك الله

      تعليق


        #4
        بارك الله فيك وجزاك خيراً

        تعليق


          #5


          جزاكمُ الرّحمنُ خيرًا؛ إخوَتي المُبارَكين، وشكرَ سَعيكمُ.

          ،'

          تابِعٌ؛

          ،'

          قال المبرّد في " الكامل " : " لا أبا لك هي كلمة فيها جفاء وغلظة،
          والعرب تستعملها عند الحث على أخذ الحقّ والإغراء،
          وربّما استعملتها الجفاة من الأعراب عند المسألة والطلب،
          فيقول القائل للأمير والخليفة: انظر في أمر رعيّتك لا أبا لك.

          وسمع سليمان بن عبد الملك رجلاً من الأعراب في سنة مجدبة يقول: " الرّجز ":

          ربّ العباد ما لنا وما لكا
          قد كنت تسقينا فما بدا لكا
          أنزل علينا الغيث لا أبا لكا


          فأخرجه سليمان أحسن مخرج. فقال: أشهد أنّه لا أبا له ولا ولد ولا صاحبة،
          " وأشهد أن الخلق جميعاً عباده " وهو الأحد الصمد.


          وقال رجلٌ من بني عامر بن صعصعة،
          أبعد من هذه الكلمة لبعض قومه: " الكامل "
          أبني عقيلٍ لا أبا لأبيكم ... أبيّ وأيّ بني كلابٍ أكرم ".

          وقال ابن هشام في " شرح بانت سعاد " عند قوله: " البسيط "
          فقلت خلّوا سبيلي لا أبا لكم ... فكلّ ما قدّر الرّحمن مفعول.

          خط فاصل

          يُتبع بحَول الله تعالى.

          تعليق

          تنفيذ...
          X