إعلان

Collapse
No announcement yet.

ألم ركلات الجزاء وظهور أول مثالي

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    ألم ركلات الجزاء وظهور أول مثالي

    ألم ركلات الجزاء وظهور أول مثالي



    إعادة لأحداث لليوم - إهدار ركلات الجزاء يهيمن على اليوم الثالث لنهائيات روسيا 2018؛ كانت حقيقة احتساب ركلتي جزاء، أي ضعف عدد الركلات المحتسبة أثناء المباريات في نهائيات البرازيل 2014، بلا شك ملفتة للنظر. أضف ذلك أن ركلات الجزاء كان لها أثر كبير على نتيجتين كبيرتين، حيث أثبت تصدي هانس هالدروسون لركلة ليونيل ميسي وإرسال كريستيان كويفا للكرة خارج المرمى أنهما مكلفين لكل من الأرجنتين وبيرو على الترتيب.
    لكن منتخبا أيسلندا والدانمارك كانا المستفيدين حيث انتزعت الأولى، وهي أصغر بلد تخوض منافسات البطولة، تعادلاً مع حامل لقب البطولة مرتين في ظهورها الأول في كأس العالم FIFA.
    كذلك كانت الأهداف التي سجلها اللاعبون في مرماهم حاسمة حيث تسبّب انحراف الكرة من كل من عزيز بيهيتش وأوجينيكارو إيتيبو في هزيمتين مُحبطتين لكل من أستراليا ونيجيريا. كانت فرنسا وكرواتيا الطرفين المستفيدين في الحالتين حيث فاز كلاهما بصعوبة ليعتليا صدارة المجموعتين الثالثة والرابعة على التوالي. كذلك فإن حظ بيهيتش وإيتيبو السيء ساهم في عدم تعرض المنتخبات الأوروبية لأي خسارة منذ انطلاق النهائيات.


    هل تعلم؟

    شهدت نهائيات روسيا 2018 اليوم رقمين قياسيين على مستوى الأعمار حيث أصبح كيليان مبامي لاعب منتخب فرنسا ودانييل أرزاني لاعب استراليا وكلاهما يبلغ من العمر 19 عاماً أصغر لاعبين يمثلان بلادهما في كأس العالم FIFA حين لعبا اليوم في كازان. بعدها أصبحت مباراة الأرجنتين وأيسلندا هي "الأكبر سناً" في تاريخ البطولة حيث بلغ متوسط أعمار تشكليتي المنتخبين مجتمعتين ما يزيد على 30 عاماً و213 يوماً. وساهم المحنك خافيير ماسكيرانو نجم التانجو في تحقّق هذا الرقم كما انتزع اللاعب البالغ من العمر 34 عاماً رقما قياسياً لنفسه حيث أصبح أكثر لاعب يخوض مباريات دولية بقميص الأرجنتين بعد أن وصل للمباراة رقم 144 في مسيرته.



    #2
    شكرا عالمتابعه

    تعليق


      #3
      نورت الموضوع

      اخي الكريم
      تحياتي

      تعليق

      تنفيذ...
      X