إعلان

Collapse
No announcement yet.

قصة أكثر من رائعة

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    قصة أكثر من رائعة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,,

    أخوتي الأحبة اليوم اخترت لكم قصة من قصص نبينا و حبيبنا و شفيعنا بإذن الله محمد صلى الله عليه و سلم
    بينما كان النبي صلى الله عليه و سلم في الطواف إذ سمع أعرابيا يقول: يا كريم،
    فقال النبي خلفه: يا كريم.
    فمضى الأعرابي إلى جهة الميزاب و قال: يا كريم.
    فقال النبي خلفه: يا كريم.
    فالتفت الأعرابي إلى النبي و قال: يا صبيح الوجه يا رشيق القد أتهزأ بي لكوني أعرابيا؟؟ و الله لولا صباحة وجهك و رشاقة قدك لشكوتك إلى حبيبي محمد صلى الله عليه و سلم.
    تبسم النبي و قال: أما تعرف نبيك يا أخا العرب؟
    قال الأعرابي: لا.
    قال النبي: فما إيمانك به؟
    قال الأعرابي: آمنت بنبوته و لم أره، و صدقت برسالته و لم ألقه.
    قال النبي: يا أعرابي اعلم أني نبيك في الدنيا و شفيعك في الآخرة .
    فأقبل الأعرابي يقبل يد النبي صلى الله عليه و سلم فقال النبي: مه يا أخا العرب، لا تفعل بي كما تفعل الأعاجم بملوكها، فإن الله سبحانه و تعالى بعثني لا متكبرا و لا متجبرا ، بل بعثني بالحق بشيرا و نذيرا.
    فهبط جبريل على النبي و قال له: يا محمد السلام يقرئك السلام و يخصك بالتحية و الإكرام، و يقول لك: قل للأعرابي: لا يغرنه حلمنا و لا كرمنا فغدا نحاسبه على القليل و الكثير و الفتيل و القطمير.
    فقال الأعرابي: أو يحاسبني ربي يا رسول الله ؟
    قال النبي: نعم يحاسبك إن شاء.
    فقال الأعرابي: و عزته و جلاله إن حاسبني لأحاسبنه.
    فقال النبي صلى الله عليه و سلم: و على ماذا تحاسب ربك يا أخا العرب؟
    قال الأعرابي: إن حاسبني ربي على ذنبي حاسبته على مغفرته ، و إن حاسبني على معصيتي حاسبته على عفوه و إن حاسبني على بخلي حاسبته على كرمه.
    فبكى النبي حتى ابتلت لحيته
    فهبط جبريل على النبي و قال: يامحمد السلام يقرئك السلا م، و يقول لك: يا محمد قلل من بكائك فقد ألهيت حملة العرش عن تسبيحهم و قل لأخيك الأعرابي لا يحاسبنا و لا نحاسبه فإنه رفيقك في الجنة.

    #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,,

    أخي العزيز بدر الجسمي أنه لمن دواعي سروري أن أتعرف إلى أخ فاضل

    مثلك و أرجو أن يتكرر لقائنا هنا في القريب العاجل ,,

    الله يجزيك خير ومحبه وينور لك طريقك

    أخوك أبو زياد

    تعليق

    تنفيذ...
    X