إعلان

Collapse
No announcement yet.

عندما تجلس وحدك

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    عندما تجلس وحدك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عندما تجلس وحدك،
    وتسمع صوتك الداخلي يهمس:
    ماذا تريد من الحياة؟
    ما هو هدفك؟
    ثم ماذا؟
    وإلى متى؟!
    عندها احرص ألا تنشغل عن الإجابة، احرص أن تعير صوتك الداخلي أعظم اهتمام،
    عندما تتخيل نفسك وأنت تشهد جنازتك، قف وانظر إلى حياتك التي تعيشها، إنك
    تمتلك فرصة للتغيير، انطلق.. فحياتك –لا تزال- بيدك
    نبضات قلبك مسؤولة فهل أعددت للسؤال جواباً؟
    إن لم يكن فلا تقلق، لا تطرق رأسك إن ربك غافر الذنب قابل التوب، والتوبة
    عنده تجبُّ ما قبلها، بل وتجعل السيئة حسناتٍ فأبشر، فقط هاتِ يدك وامنحني
    أخوتك فإني لك ناصح أمين
    دقات قلبك..سأضع يدي فوقها أولاً؛ لأنها صدى الهموم، فيها لحظات الترقب والرهبة، فيها (أنتَ) بين الماضي والحاضر، حيثُ كنتَ وكيف تكون.. سمعت أنينها الذي يهز الكيان منادياً: حائرٌ لست أدري أين أذهب؟
    ابدأ من اللحظة ولا تسوّف ، قل:
    ربيَ الله ثم استقم، ولتكن دقاتك من اليوم سعادة، الملائكة هم أولياؤك فلا خوف عليك ولا أنت تحزن، لك البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله.. فلمَ تحتار، وممّ ترهب؟!
    ازرع الأمل في قلبك.. واعلم أنك عندما تخلص نيتك، وتهاجر بها لله وفقط لله، عندما تحب خالقك سبحانه بقلبك كله، ثم تجعل كل حب فيه ولأجله، عندما تثق بالله عز وجل وتتوكل عليه، وعندما توجّه اهتمامك نحو عظائم الأمور فإنك لا محالة ستتذوق حلاوة عيشك، وستشعر باللذة والراحة حتى وإن كنتَ في قمة العناء..
    جاهد نفسك بدوام المحاسبة، أشعل حماسها الداخلي، وكن مسؤولاً عنها، جدد إشراقة حياتك بالأوراد والذكر والدعاء العريض، اقرأ ثم اقرأ، وتفكر ثم تفكر، بادر واسعَ دوماً للبناء، ، أنت مركز، ومحور، وبؤرة فاستقطب الكلّ حولك، كن قدوة واستعن بهدي الحبيب محمد –صلى الله عليه وسلم-، غيّر.. كن واضحاً ثابتاً عالماً بالغاية والوسيلة، وليكن الصدق شعارك تنجو، اصدق الله، ونفسك، والآخرين، وعاقب من عصى الله فيك بأن تطيع الله فيه، حاول أن تفهم الآخرين ليفهموك، وأعطهم المتنفس للتعبير، احرص ألا تفرض على أحد ما تريد أنت، أحبب بلا شروط، وتقبل الناس على ما هم عليه، وكن متعاوناً..

    ابتسم حتى وإن كنت مغضباً.. ولتكن ابتسامتك من الأعماق صادقة، ساعد غيرك: بالكلمة الطيبة، وبالثناء والدعاء، وبنية حسنة، وصوت رقيق مهذب، ولا تقل: أصلح نفسي ثم أصلح غيري! بل.. أصلح نفسي وغيري، وليكن شعارك: (ما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب)، وتذكر أن الكل أعظم من مجموع أجزائه، فالتزم الجماعة وإن خالفوك، واعلم أنه ما خلق أحد ليهمش، فلا تهمش أحداً..

    كن غيوراً على دينك، اعمل لنصرته، واحرص أن تفهمه فهماً صحيحاً فلا تقدم نافلة على فريضة، ادرس منهج الأنبياء الكرام والصالحين فأنتَ من سيغسل قلوب الناس ويخرجها من ظلام الفشل إلى نور الأمل، أنتَ من سيجعل الناس أعداداً لها قيمة في الحياة.

    ربما أنني استرسلت في نصحك فأطلت، واستعملت أفعال أمر فقسوت، ولكني أسألك أن تلتمس لي عذراً فحبك والشوق إلى لقائك تحت ظلال طوبى بات يملأ قلبي، مع أني لا أعرفك،


    منقوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول

    #2
    جزاك الله خير

    تعليق


      #3
      الكلام فعلا من الاعماق واتمنى الخير للكل وان شاء الله نشغل انفسنا بعمل يرضي الله سبحانه وتعالى

      تعليق


        #4
        شكرا لك أخي الكريم

        تعليق


          #5
          قال تعالى// ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الامر //...

          فعلا " الدين النصيحة " ولكن تتقبل نصيحة من تحس بصدقه وحبه وتواضعه

          ولين كلامه ومعشره.. وقوة حجته, واستقامة سلوكه....

          ولعل هذه التذكرة الطيبة التي اتحفتنا بها اخي تحمل كل هذه العناصر. ولذلك تراها تتسلل الى النفوس والقلوب برفق لتفعل فعلها العجيب..

          والله يا ناس ان ديننا قمة في الجمال والروعة والذوق الرفيع والسلوكات المتحضرة الراقية

          فاحرصوا على الا تعطوا عنه صورة مشوهة وناقصة...

          عميق الشكر والامتنان لك اخي

          تعليق

          تنفيذ...
          X