إعلان

Collapse
No announcement yet.

السلطات السورية تطلق سراح ناشطين سياسيين

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    السلطات السورية تطلق سراح ناشطين سياسيين

    الحمصي (يمين) ورياض سجنا في 2001 أعلن ناشطون في مجال حقوق الإنسان لوكالة الأنباء الفرنسية في دمشق أن السلطات السورية أطلقت سراح النائبين المعارضين مأمون الحمصي ورياض سيف.

    ويعد هذا الإعلان هو الثاني خلال أسبوع بشأن إطلاق هذين الناشطين، ونفت ابنة رياض سيف في الأسبوع الماضي ما تردد حينها بأن والدها قد أخرج من السجن.

    ولكنها أفادت بأن سلطات السجن "قامت بسحب التلفزيون والهاتف والمسجلة والأجهزة الكهربائية التي كان يستعملها في غرفة السجن"، مشيرة إلى أن الأمر نفسه حصل مع مأمون الحمصي. واعتبرت أن ذلك قد يكون مؤشرا على قرب إطلاق سراحيهما.

    وحكم على الحمصي بالسجن خمس سنوات بعد اعتقاله عام 2001 مع رياض سيف. وفي أبريل/نيسان 2002 حكم على النائب سيف بالسجن خمس سنوات أيضا مع النفاذ بتهمة "محاولة تعديل الدستور بصورة غير شرعية". وكان الحمصي وسيف يدعوان إلى إدخال إصلاحات في سوريا قبل اعتقالهما

    #2
    ولكنها أفادت بأن سلطات السجن "قامت بسحب التلفزيون والهاتف والمسجلة والأجهزة الكهربائية التي كان يستعملها في غرفة السجن"
    يا حبيبي على هالسجن
    تلفزيون
    هاتف
    مسجله
    اجهز كهربائيه
    باختصار سجن 5 نجوم
    وانا بقول وين المعتقلين بيختفو وما بيعود يبين لهم اثر
    تاري القعده بالسجن مريحه



    اطالب باعتقالي فورا --خخخخخخخخخخ

    تحياتي

    تعليق


      #3
      السلام عليكم
      مشكور يا غالي

      تعليق


        #4
        أهلا وسهلا
        لاشكر على واجب

        تعليق


          #5
          [


          اطالب باعتقالي فورا --خخخخخخخخخخ

          تحياتي
          لا تستعجل بكرا أنت وعم تسوق الميتور بيعتقلوك لأني الميتورات باللاذقية ممنوعة

          عم أمزح معك بعيد الشر عن ألبك

          تعليق


            #6
            أخي ، نقلت خبرا جادا ، وهاما ، فاحتفظ بجو الجدية فيه ، أرجوك أنت ومن يكتب فيه تعليقا أو ردا ...
            ومن جهة أخرى أقدم التهنئة لكل من تفرج عنه السلطات السورية من معتقلي الرأي والمعتقلين السياسيين ، وأتقدم بكل إجلال واحترام إلى الرئيس المحبوب ، الدكتور بشار الأسد ، أستعطفه في أبناء وطنه ، المعتقلين السياسيين، لأقول إنها فرصة دهبية ، وظرف سياسي جد ملائم للقيام بخطوة جبارة جدا على طريق الديمقراطية وتكريس مبدإ احترام حقوق الإنسان ، لتعزيز مناعة الدولة السورية وتماسك وحدة الشعب السوري الشقيق ، المهدد بالتدخل الأجنبي والتحرشات الصهيو-أمريكية من كل جانب وصوب ... ولإحباط كل محاولات النيل من وحدة أو سلامة أو كرامة الشعب والأرض والوطن السوري...أتمنى أن أسمع في أقرب الآجال عن مفاجأة بهدا الخصوص يعلنها الرئيس بشار ، وقد سمعت خطابه الرائع المقنع الدي ألقاه مؤخرا فازددت احتراما له ، وتعرفت عليه أكثر ، وأثلج صدري كون سوريا لها رأس رمح شديد لانخاف من اعوجاجه أو انكساره أمام تهديد الأعداء من الأجانب ومن بني جلدتنا... نحن في المغرب نتفهم عدم وجود أي مسؤولية للرئيس بشار في الوضع الداخلي لسوريا ، وهو وضع يشابه ما كان لدينا في المغرب إلى عهد قريب ...، ونأمل من المفرج عنهم وضع مصلحة الوطن واستقراره وتماسك الشعب في المواجهة القادمة المنتظرة فوق كل اعتبار شخصي ... على غرار ما قام به آلاف المتضررين من انتهاك حقوق الإنسان ببلادي المغرب...وليكونوا متيقنين أن الإستقواء بالأجنبي يجلب اللعنة والنقمة الآتية لامحالة على صاحبه في الدنيا والآخرة... ولنا في السمعة الواطية البشعة لما يسمى حكومة العراق خير مثال... إن الحرة تجوع ولا تأكل من ثدييها...وتحيتي من أعماق أعماق القلب والروح ، لكل سوري مخلص لسلامة وطنه ووحدة شعبه وكرامة أمته العربية والإسلامية.
            محب سوريا Zakarov المغربي.

            تعليق

            تنفيذ...
            X