إعلان

Collapse
No announcement yet.

من كلمات الحياة.

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    من كلمات الحياة.


    من كلمات الحياة



    شوقي الكيلاني



    لا يكون حرصك على الحياة أكثر من حرصك على الشرف فتعيش ذليلاً وتموت مهاناً.


    .....................................


    أصلح نفسك بمحاسبتها، ونشط جسمك بتناسي الهموم، وجدد همتك ببلوغ الآمال، وقوِّم عقلك بالتفكير، وطهر قلبك بالدين الحنيف، ونشطه بالحب النـزيه.


    .....................................


    احرص على أن ترضي وجدانك قبل أن تشبع بطنك، وأن تحفظ شرفك قبل أن تنال شهوتك، وأن تقول الحق ولو أغضبت نفسك


    .....................................


    من عصى عقله وأطاع هواه، وخالف دينه واتبع شيطانه، كان من جنود إبليس المتطوعين الذي هم أشبه بحمار ظن رأسه ذنباً وذنبه رأساً فصار يمشي إلى الوراء.


    .....................................


    من لم ينظر إلى الأمور ببصيرته خدعته الظواهر.


    .....................................


    كما أنه لا نهار بلا شمس فكذلك لا وطن بلا جهاد، ولا جهاد بلا دين، ولا دين بلا اعتقاد وتسليم.


    .....................................


    الدين الإسلامي أحكمت حججه وفصلت آياته، ولم يجد الجاحدون إليه من سبيل فعمدوا إلى التضليل بالتأويل والتعليل.


    .....................................


    في كل يوم يسأل الشيطان جنوده أين كان نصركم؟ فإن قالوا له في ساحة الدين فرح وسر وانشرح صدره وقال لهم : هكذا يجب أن يكون فإن الشر لا ينتصر، والفحش لا يظهر، والفساد لا يعم إلا إذا خذل الدين وهجر وترك.


    .....................................


    أليس من الغدر الذي ليس وراءه غدر أن يتنعم الإنسان بنعم الله التي لا تحصى، فيتنفس الهواء الطلق، ويشرب الماء العذب، ويأكل الطعام الشهي، ثم بعد ذلك يكفر بالله ولا يعترف له بفضل.


    .....................................


    من استنصر بالحق نصره، ومن لاذ بالباطل خذله، ومن سلك سبل الشيطان ضل وهلك.


    .....................................


    من عمل الشر باختياره وترك الخير باختياره فقد قطع حبل الرحمة ما بينه وبين ربه.


    .....................................


    لا تتكلم بالغيب ترجم، ولا تحكم بالظن تأثم، وابتعد عن الشر ابتعادك عن الأجرب تسلم.


    .....................................


    إذا أحسنت فاستتر، وإذا قدرت فانفع، وإذا أوديت فانتصر، وكن كالهواء مستتراً وقت النفع، لطيفاً حين الرضى، قوياً غليظاً عند الشدة.


    .....................................


    الحب البريء النـزيه لا تستصحبه الشهوة الحيوانية مهما قوي واشتد، كالماء فإنه لا يستحيل ناراً مهما ازدادت حرارته.


    .....................................


    إن للعين سلطاناً على القلب، وللقلب سلطاناً على العقل، وللعقل سلطاناً على الجسم كله، فلا تنكر إذاً تبلبل عقل العاشق المحب ونحول جسمه.


    .....................................


    من قنع بعيشه، ورضي بنفسه، وقام بما عليه، فقد فاز في الدنيا والآخرة.


    .....................................


    الدين والعلم في الدنيا غريبان ولذلك لا وطن لهما.


    .....................................


    إذا تناظر اثنان واحتد أحدهما فليكفف الآخر، لأن المناظرة تنقلب بعد ذلك إلى مشاجرة وتصبح المقابلة مقاتلة.


    .....................................


    لا تباحث جهولاً أو دعياً أو مغتراً إلا أمام علماء منصفين جريئين ليكونوا حكماً بينك وبينه، لأن الخضوع للحق ليس من صفات الجهول وهو صعب على الدعي كما أنه متعذر على المغتر.


    .....................................


    من يعتقد أن رأيه جزء من نفسه فيدافع عنه دفاعه عنها لا تقبل نصيحته، ولا تحمد مناظرته، ولا تدوم صداقته.


    .....................................


    من كان سهل الانخداع كان كثير التردد، ومن كان كثير التردد كان ضعيف الإرادة، ومن هنا كانت المرأة أضعف إرادة من الرجل.


    .....................................


    من كر على شيء فر منه، ومن فر من شيء كر عليه، حتى الموت فإنه يهاب الشجاع، ويستضعف الجبان.


    .....................................


    من قابل الشر بالخير، والظلم بالعدل، والاعتداء بالصفح، فقد ظلم، لأن الجزاء من جنس العمل.


    .....................................


    من اغتر بذكائه وترك الجِدَّ واعتمد على الجَدَّ فقد هلك.


    .....................................


    من قال (وهو على ظهر الأرض) : ضاقت علي الدنيا، فما عساه أن يقول وهو في باطنها؟


    .....................................


    إن من الخير جهل الشر، وإن من الشر جهل الخير، وليس كل قديم مرغوباً عنه ولا كل جديد مرغوباً فيه.

    العلم حاسة العقل، فما لا يصله العلم لا يدركه العقل.


    .....................................


    اجعل أملك في السماء لا يدرك، واسع لنيل بعضه فإن من بلغ أمله انتهى أجله وإن بقي في دار الحياة.


    .....................................


    ابتلاء أمة بمليك أو رئيس لا يرى الطاعة إلا في الذل والاستكانة، كابتلائه بأمة لا ترى الرئاسة إلا بالمصانعة والممالأة والرياء.


    والمصيبة في رئيس لا ينظر إلى رعاياه إلا بعين منفعته كالمصيبة في شعب لا ينظر إلى رئيسه إلا لخير نفسه.


    .....................................


    أهم عناصر بناء الأمة الدين واللغة والقومية والوطن.


    .....................................



    متى كانت "السياسة" في أمة مشاعاً بين أفرادها يشتغل بها الصغير والكبير، الغني والفقير، الجاهل والعالم، الموظف والعامل، فاعلم أنها أمة حمقاء ضلت سبيل النجاة وسلكت طريق البوار، فاقرأ عليها السلام.


    لا حق إلا ما تؤيده المدافع والبنادق، أما إذا كانت القُوى غير متعادلة فلا حق ولا عدل ولا إنصاف.


    .....................................


    المجاملون والمصانعون أولئك الذين يظهرون بألسنتهم ما لا تكن صدورهم وأولئك هم المنافقون.


    .....................................


    من كان متسامحاً بماله، متعصباً بدينه، كريماً بجاهه، بخيلاً بشرفه، متجاوزاً عن عيب غيره، منتقداً لنفسه جاداً في الحق، هارباً من الباطل، سريعاً في الخير، بطيئاً في الشر، فقد بلغ شأواً بعيداً وشأناً عظيماً.


    .....................................



    افتخر الكلب ذات يوم على الأسد بحسن أمانته، وحسن حاله، وتقربه من الإنسان وخدمته له؛ فأجابه الأسد بابتسامة ملؤها الهزء والسخرية قائلاً : لا خير في صحة تتراكم من بقايا الموائد وفضلات الطعام، واعلم أيها الغبي أن الإنسان الذي تفتخر بالتقرب منه، وتعتز بخدمته، لهو أحط خلق الله في نظري، وأشدهم غدراً ومكراً ونفاقاً، ويكفيك خيانة أنك أمين لهؤلاء الخونة.


    فقال له الكلب : هلم معي لأريك أن الواقع خلاف ما تظن وتزعم، فأجابه الأسد : اتبع صاحبك فليست كل النفوس تصبر على الذل وترضى بالهوان.


    المصدر: مجلة التمدن الإسلامي، السنة الثالثة، العدد السابع، 1356هـ - 1937م

    #2
    بارك الله فيك استاذنا ...

    تعليق


      #3
      ليتنا كنّا نطبّق ما نقول أخي الحبيب
      لكنّا في المراتب العليا بين الأمم

      لكننا في الواقع و للامانتة اقولها
      نحن امّة لا تتقن بل لا تحذق الاّ فنّ الكلام و قول الجواهر من الحكم

      امّا على أرض الواقع ؟

      نحن كمن يأكل من لحمه و ينهش في عضمه
      لا هو قادر على ان يوقف نهمه في الأكل فشبع حتى التخمة و لم يعد يقدر على الوقوف
      و هذا ما نراه من عجز فينا و وهن ..

      و لاهو قادر على ان يجد له مصدرا آخر يسد به شرهه كما أسلافنا و الفتوحات الإسلاميّة
      فيحوّل طاقاته في مواجهة أعدائه الذين يتربّصون به الدّوائر ..

      و هو بين هذا و ذاك اقرب للموت لقرب انتهاء ما به من لحم و نخر في العظم ..
      فإلى متى يا أمّة العرب ؟؟!

      تعليق


        #4
        المشاركة الأصلية بواسطة hamada ghayad
        بارك الله فيك استاذنا ...


        اللَّهُمَّ آمين

        جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
        جعله الله في ميزان حسناتك ...
        تقبل تحياتي.

        تعليق


          #5
          المشاركة الأصلية بواسطة insignia
          ليتنا كنّا نطبّق ما نقول أخي الحبيب
          لكنّا في المراتب العليا بين الأمم

          لكننا في الواقع و للامانتة اقولها
          نحن امّة لا تتقن بل لا تحذق الاّ فنّ الكلام و قول الجواهر من الحكم

          امّا على أرض الواقع ؟

          نحن كمن يأكل من لحمه و ينهش في عضمه
          لا هو قادر على ان يوقف نهمه في الأكل فشبع حتى التخمة و لم يعد يقدر على الوقوف
          و هذا ما نراه من عجز فينا و وهن ..

          و لاهو قادر على ان يجد له مصدرا آخر يسد به شرهه كما أسلافنا و الفتوحات الإسلاميّة
          فيحوّل طاقاته في مواجهة أعدائه الذين يتربّصون به الدّوائر ..

          و هو بين هذا و ذاك اقرب للموت لقرب انتهاء ما به من لحم و نخر في العظم ..
          فإلى متى يا أمّة العرب ؟؟!





          جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
          جعله الله في ميزان حسناتك ...
          تقبل تحياتي.

          تعليق

          تنفيذ...
          X