إعلان

Collapse
No announcement yet.

يتذمرون ويشتكون دائما

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    يتذمرون ويشتكون دائما

    نصادف في حياتنا اشخاص لا يخلو الحديث معهم من التذمر والشكوي من الحياه والعمل والاهل وكان الحياه لم تعطهم شيئا مطلقا وقد يختلف المتذمرون فمنهم من يتذمر ليجلب القلوب له ومنهم من يتذمر لواقع يعيشه والهدف من الشكوى هو ان نجد الحل المناسب لهم او ان نشاركهم همهم بالبدايه قد نتفاعل مع تذمرهم ونعطيهم بعض الحلول ونستمع ولهم ولكن مع مرور الوقت نجد ان تذمرهم وشكواهم قد اصبحت مصدر انزعاج لنا وقد يتجنب البعض مصاحبه هذه النوعيه من البشر صحيح انك بحاجه لمن يسمعك ويفهمك ولكن لتعلم ان الطرف الاخر له مشاكل وهموم ايضا وليس بحاجه لان تزيد عليه بهمك.كما انك بشكواك هذه تجلب طاقه سلبيه لمن يسمعك وتجعله متشائما من الحياه.
    كيف بامكانك التعامل مع هذه النوعيه من الناس؟

    #2
    سهلة جداً لا تحمل نفسك فوق طاقتك بعد سماعك لحاكياته
    ولا تنشرها كي يستأنس بها البعض فقد نهانا رسول الله عن ذلك صلى الله عليه وسلم
    واحمد الله أن فضلك على البعض بما ابتلاهم به
    وادعو الله لك ولك بالعفو والمغفرة
    إنتهى المشكل

    قال تعالى: {{ لا يُكلف الله نفساً إلا وسعها }}.

    يعلم الله أن مشكلها تستطيع حلها إن صبرت فهي على مقاسك وليس مقاس الأخرين
    كذلك جعل الله مشاكل وابتلاءات جماعية لا تُحل إلا ونحن مجتمعين لا متفرقين

    معظم من يعاني من المشاكل اليوم يبتعد عن الناس بسبب أو بأخر هنا يكمن الخطأ

    فإن من أحباب الله الذين يرسل الناس لهم لطلب المساعدة

    تعليق


      #3
      أظهر لهم إهتمامك عن طريق مديحهم و تنبيههم على إيجابياتهم، فهذا يعزز من ثقتهم بنفسهم، و يحسسهم أنك شخص محبوب و جدير بالثقة في رأيه

      تعليق


        #4
        امتداحهم و تكرار العرض لبعض النعم التي يتمتعون بها إضافة إلى استمرار تذكيرهم بقول الله لعباده
        " وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11) " الضحى
        ربما يجعلهم أكثر قرباً من اليقين بالرضا ومجانبة طبيعة التذمر التي تتغلغل في تفكيرهم .
        كل الشكر لكي على هذا الطرح المميز والمفيد ومني جليل التقدير ..

        تعليق


          #5
          موضوع ممتاز تسلم الايادى

          تعليق

          تنفيذ...
          X