إعلان

Collapse
No announcement yet.

تحليل مقنع؟؟؟؟؟؟؟

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    تحليل مقنع؟؟؟؟؟؟؟

    الأبعاد الخفية لزيارة عبدالله الثاني لشارون
    وعلاقتها بإستشهاد شيخ شهداء فلسطين
    عادل ختاتنة







    وداعاً يا حبيبنا، وداعاً يا أبا وشيخ شهداء فلسطين، وداعاً، والى جنات الخلد مع الأنبياء والصديقين والشهداء.

    يا أمة القرآن لا تبكي أحمد ياسين، فقد أبدله الله داراً خير من داره وجيراناً خير من جيرانه، أبدله الله جيرة الأنبياء والشهداء، وهي خير من جيرة عبدالله الثاني وعرفات، أبدله الله مقعد صدق عند عزيز مقتدر بدلاً من مقعده المتحرك، رحمة الله عليك وجزاك الله خيراً عن أمتك وأقصاها.

    المعذرة يا شيخنا، المعذرة، فالدموع مني جفت والحياء نضب، جفت ولم أستطع البكاء، نضب معيني من الدمع فالمعذرة... ونضب مع دمعي حيائي في كتابة مرثاتي هذه، نضب حيائي كأردني لأنه لا يجوز لمثلي أن يرثيك، لا يجوز لمثلي أن يرثيك وحاكمنا الحقير لا زالت وعثاء السفر بائنة على محياه، وعثاء السفرمن تقديم الولاء والطاعة والخنوع لعدو الله وعدو أحمد ياسين... جلجلنا العار يا أردنيين، جلجلنا العار والشنار، جلجلنا العار فهل من غاسل له؟... لماذا يذهبون قبيل نكباتنا بلحظات؟ لماذا يذهب الهاشميون للقاء حكام صهيون دوماً وقبيل لحظات من مصائبنا؟ لماذا التقي عبدالله الأولى بن غوريون قبل النكبة بأيام في "أم الرشراش"؟ ولماذا التقى حسين بإشكول قبيل النكسة؟ ولماذا التقى عبدالله الثاني بشارون قبل نكبتنا الحاضرة؟ لقد أجاب التاريخ وأجابت الوثائق الصهيونية على دواعي اللقاءين الأولين، فماذا سيقول التاريخ بعد سنوات عندما تفرج دولة المسخ عن وثائقها؟ إنا منتظرون.

    هل إستدعى شارون عبدالله الثاني لإبلاغة بقراره كصديق وحليف إستراتيجي؟، لا، لا، فعبدالله لا يساوي عند شارون جناح بعوضة، لا يساوي الهاشميون من المنقذ الأعظم وحتى المخزي الأعظم نعل حذاء مستعمل عند حكام صهيون، إستدعاه لسبب واحد ووحيد، وتفصيله تالياً:

    أتذكرون يا قراء عندما حاولت عصابة الموساد إغتيال خالد مشعل في الأردن؟ حاولوا إغتياله وقبض مرافقو خالد مشعل على إثنين من الجناة وسلموهم للشرطة الأردنية، أتذكرون ذلك؟ كان القبض على عميلي الموساد لطمة وورطة لحسين بن طلال، ورطة لأنه أدرك بأنه لن يستطيع إطلاق سراحهم دون فضيحة مدوية، فحركة حماس أمسكت بالمجرمين وسلمتهم لشرطته، حاولت حكومة حسين التستر على الموساد ووصلت المهزلة حتى أن وزير الإعلام الأردني صرّح لوسائل الإعلام وقال بأن ما حدث هو عبارة عن "طوشه" بين مرافقي خالد مشعل وبعض الأجانب، وألمحت حكومة العهر في الأردن بأن أحد مرافقي خالد مشعل تحرش بأجنبية فغار عليها صديقها فحدثت طوشه.

    مش عيب يا خالد مشعل؟ مش عيب يا شباب حماس ليش بتتحرشوا بالنسوان؟ يا عيب الشوم......... يا ناس، يا قراء عرب تايمز، أقسم بروح أمي بأن هذا ما روجت له الحكومة الأردنية، كانت تريد تهريب عميلي الموساد فلم يجدوا أحط من هذا العهر، جعلوا من عملية الإغتيال "طوشة" (هذه هي الكلمة التي إستخدمها وزير الإعلام تماماً)، ثم جاءت تصريحات أحط منها في الصحف الحكومية الصفراء وصل فيها القبح بالقول بأن الموضوع هو تحرش من قبل شباب حماس بنساء أجنبيات وهكذا قامت طوشه، طوشة والصلح خير... لم تنطل حيلة حسين على الشعب، وهذه إحدى الإخفاقات القليلة التي مني بها حسين، لا تلومونه يا قراء فلم يكن عنده الوقت الكافي لإشعال البخور وتحضير الجن وحياكة قصة يمكن تصديقها، لم يتاح للشيطان وقتاً كافياً، فاعذروه.

    كان الشيخ أحمد ياسين في وقتها في سجن الصهاينة وكان سجنه يمثل لإسرائيل أزمة حقيقية، فهو لا يشكل خطراً على أمن إسرائيل طليقاً كما يشكله أسيراً، فهو مشلول الحركة لا يمثل لحماس سوى رمز، كانت الحكومات الإسرائيلية كبالعة الموس في سجنها للشيخ وتتمنى من يهوه أن يقيض لها مخرجاً من ورطتها، فهي لم تريد إطلاق سراحه حتى لا تسجل حركة حماس هدفاً في مرماها، ولكنها تريد إطلاق سراحه بعملية تحفظ ماء وجهها حتى لا تترك لحماس أي حجة في مهاجمتها ومهاجمة غزة-أريحا أولاً... وتتفتق الأذهان الشيطانية عن مقايضة أحمد ياسين بعميلي الموساد، هدفان مقابل صفر، أهداهم الحسين عميلي الموساد وأهداهم خروجاً من ورطتهم مع أحمد ياسين، وأهدى نفسه نصراً زائفاً كاذباً كتعريبه للجيش الأردني.

    وأطلقت إسرائيل الشيخ أحمد ياسين رحمة الله عليه، وبلعت حركة حماس الطعنة. وكان هناك عهداً غير مكتوب، كانت حياة وحرية الشيخ هي ثمناً لحرية وحياة ذاك العميلين (وإلا فما معنى أن تطلق إسرائيل الشيخ ياسين وتقتله في طريق عودته!)، عهداً غير مكتوب بين الكيان الأردني والكيان الصهيوني، عهد وطأ عليه شارون ببسطاره كما هو حال عهودهم منذ قديم الزمان ( أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ عَهْداً نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم )، ولسبب ما أراد شارون التحلل من العهد، فكان أن أمر بإستدعاء عبدالله الثاني، إستدعاه سراً كما هي العادة. لن أقول بأن شارون أخبره بأنه سيرتكب جريمته، لن أظلمه فأنا أخشى الظلم ولم أكن جالساً معهما، ولكن ما هو تفسير تشديد قوات الأمن الأردنية من حضورها في المخيمات الفلسطينية قبيل الجريمة بيوم واحد، ما هو السبب؟ هل تجيبنا يا عبدالله؟ أتجيبنا لعنة الله على أصلك.

    سأصطف هذه المرة مع عبيد بسمان، سأكذب عيني وشواهد المؤامرة وأحسن الظن وأقول: أراد شارون أن يورط ملكنا الحقير الغبي بهذه الجريمة، أراد أن يقول للمعارضة اليهودية وللعالم بأن إسرائيل لم تنقض ميثاقاً ولا عهداً بل إتفق الطرفان على إنهاء العهد بمحض إرادتهما، أو أقل القليل كان هناك مباركة... وقد يكون حقاً إتفقا على نقضه، حكمان سيرجح التاريخ والوثائق القديمة صحة أحدهما بعد حين.

    استغرب الأردنيون كما استغرب العرب زيارة عبدالله، لم أستغربها أنا البدوي البسيط، لم أستغربها فهم يلتقون ويتسامرون ليلاً نهاراً، ولكنني إستغربت إفشاء الصهاينة لخبر الزيارة السرية، إستغربت أشد الإستغراب الإفشاء ولم أستطع تعليله، وعلله إستشهاد الشيخ أحمد ياسين رحمة الله عليه، علله رحمة الله عليه كما علل كثيراً من أسرارنا في حياته وأفعاله.

    رحمة الله عليك يا سيدنا وشهدينا وحبيبنا، رحمة الله عليك وعلى شرفنا.
    منقول عن عرب تايمز

    #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    أخــي الـعــزيــز ( Hippocampus )
    أولاً : شـكـراً جـزيــلاً لـك لـنـقـلـك هـذا المـوضـوع المـتـمـيز
    ثانياً : كأن من المـفـتـرض بالأخ كاتب الـمـقـال أن يـخـتـصـر
    مـقـالـه الطويل العريض هـذا بالمثل العربي الـقـائل :
    (( من شــــــــابـه أبـــاه فـمــــــــــــا ظـلــم ))
    حيث أن ماقام بـه والده الـعـمـيـل الـخـفـي لارحمه الله
    من أعـمـال مشينـة أبـان حرب ( 67 ) لم .. ولن ينساها التاريخ
    وذلك من خلال قيامه وبطريقـه سـريـه وحقيرة
    بكشف الخطط الـعـسكريـه للقوات المصريه والـقـوات السوريه
    وتقديمها على طبق من ذهب لرئيسة وزراء العدو الصهيوني
    آنـذاك الصهيونيـة (غـولـدا مـائـيـر) و بدون أي مـقـابـل
    فـقـد كـان لارحـمـه الله نـمـوذجـاً صـارخـاً للـعـمـالـه في المنطقه
    وهاهو العميل الأصـغـر يـكمل مـسـيرة أبيـه
    والشاهد على ذلك أن أشقائنا السوريين كانوا يقومون
    قبل فترة من الزمن بتهريب السلاح الداعم لحزب الله
    وتحميله على ظهور البغال ( أجلكم الله ) وبدون أن يقودها أحد
    وكانت تمر هذه البغال من أمام حرس الحدود الصهيوني
    ولكن أحفاد القردة والخنازير لم يكونوا يعلمون بهذه الشي
    فقام العميل البريطاني الأصـغـر بأبلاغ العدو الصهيوني بهذه
    الطريقه وقطع الطريق أمام تهريب السلاح إلى لبنان
    وليس مسـتـبـعـداً أن يـكـون هذا الـقـزم متـواطـئـاً
    مع الكيان الصهيوني في عملية أغتيال
    الشيخ الشهيد ( أحمد ياسين ) رحـمـة الله
    وأسكنـه فسبح جناته وتقبله مع الشهداء الأبـرار
    فهذه الأســـره مـشـتـهـره بالـعـمـالـه لـلـغـرب أب عـن جـــد
    وتحـيـاتـي لـــك عــزيــزي

    تعليق

    تنفيذ...
    X