إعلان

Collapse
No announcement yet.

صورة / بدون تحية للعلمانيين ولمن اراد تهميش ديننا أو المساس به

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    صورة / بدون تحية للعلمانيين ولمن اراد تهميش ديننا أو المساس به

    .
    [c]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حقائق وأرقام تكشف واقع المرأة الغربية

    نشرت بعض وسائل الإعلام عددا من الإحصاءات المتعلقة بواقع المرأة الغربية اليوم.
    وفيما يلي ملخصا لما ورد من حقائق وأرقام:

    يغتصب يومياً في أمريكا 1900 فتاة ، 20% منهن يغتصبن من قبل آبائهن.

    - يقتل سنويا في أمريكا مليون طفل ما بين إجهاض متعمد أو قتل فور الولادة.

    - بلغت نسبة الطلاق في أمريكا 60% من عدد الزيجات.

    - 170 شابة في بريطانيا تحمل سفاحاً كل أسبوع.

    - سجلت الشرطة في أسبانيا أكثر من 500 ألف بلاغ اعتداء جسدي على المرأة في عام واحد وأكثر من حالة قتل واحدة كل يوم.

    - 50 ألف باحثة بريطانية تقدمت باحتجاجات شديدة على التمييز ضد المرأة في بريطانيا.

    - رصدت إحصاءات عام 1997م اغتصاب امرأة كل 3 ثوان ٍ بأمريكا والضرب المبرح لـ 6 ملايين امرأة ومقتل 4 آلاف امرأة في ذات العام.

    كما كشف عدد من مراكز دراسات وبحوث أمريكية تفاصيل الإحصائية المثيرة التالية:

    - مليون و553 ألف حالة إجهاض أجريت على النساء الأمريكيات سنة 1980م (30%) منها لفتيات لم يتجاوز عمرهن العشرين عاما. بينما تقول الشرطة: إن الرقم الحقيقي ثلاثة أضعاف ذلك.

    - 80% من المتزوجات منذ 15 عشرة سنة أصبحن مطلقات في سنة 1982م.

    - 8 ملايين امرأة في أمريكا يعشن وحيدات مع أطفالهن دون أي مساعدات خارجية في سنة 1984م.

    - 27% من الرجال يعيشون على إنفاق النساء في سنة 1986م.

    - 65 حالة اغتصاب لكل 10 آلاف امرأة سنة 1982م.

    - 82 ألف جريمة اغتصاب منها 80% وقعت في محيط الأسرة والأصدقاء.

    - تم اغتصاب امرأة واحد كل 3 ثوان ٍ سنة 1997م ، كما عانت 6 ملايين امرأة أمريكية من سوء المعاملة الجسدية والنفسية من قبل الرجال ، 70% من الزوجات يعانين الضرب المبرح ، 4 آلاف امرأة يقتلن في كل سنة على أيدي أزواجهن أو من يعيشون معهن.

    - 74% من العجائز النس اء فقيرات و85% منهن يعشن وحيدات دون أي معين أو مساعدة.

    - أجريت عمليات تعقيم جنسي للفترة من 1979م إلى 1985م على النساء المنحدرات من أصول الهنود الحمر وذلك دون علمهن.

    - مليون امرأة تقريباً عملن في البغاء بأمريكا خلال الفترة من 1980م إلى 1990م.

    - 2500 مليون دولار الدخل المالي الذي جنته مؤسسات الدعارة وأجهزتها الإعلامية سنة 1995م.

    وكشفت دراسة أمريكية أخرى أن الإحصائيات التي ترد إلى الشرطة تزيد أضعافاً مضاعفة على تلك التي تنشرها وسائل الإعلام، بحيث يتم التعتيم على الجزء الأكبر من الإحصائيات حتى لا يفضح واقع المجتمع الأمريكي المختل خاصة في جانب المرأة. تقول هذه الدراسة:

    - في عام 1981م أشار الباحثون إلى أن حوداث العنف الزوجي منتشرة بين 50 إلى 60% من العلاقات الزوجية في أمريكا. في حين قُدرت هذه النسبة بأنها تراوح بين 25 إلى 35%.

    - وبيّن بحث أجريَ في عام 1980م على 620 امرأة أمريكية أن 35% منهن تعرضن للضرب مرة واحدة على الأقل من قبل أزواجهن.

    ومن جهتها أشارت باحثة تدعى "والكر" استناداً إلى بحثها عام 1984م إلى خبرة المرأة الأمريكية الواسعة بالعنف الجسدي، فبيّنت أن 41% من النساء أفدن بأنهن كن ضحايا العنف الجسدي من جهة أمهاتهن، و44% من جهة آبائهن، كما بيّنت أن 44% منهن كن شاهدات لحوداث الاعتداء الجسدي لآبائهن على أمهاتهن.

    - وفي عام 1985م قُتل 2928 شخصاً على يد أحد أفراد عائلته، وإذا أردنا معرفة ضحايا القتل من الإناث وحدهن لوجدنا أن ثلثهن لقين حتفهن على يد شريك حياة أو زوج!؟ وكان الأزواج مسؤولين عن قتل 1984، في حين أن القتلة كانوا من رفاقهن الذكور في 10% من الحالات! أما إحصائيات مرتكبي الاعتداءات ضد النساء في أمريكا فتقول إن 3 من بين 4 معتدين هم من الأزواج.

    - إحصائية أخرى تبيّن أن الأزواج المطلقين أو المنفصلين عن زوجاته م ارتكبوا 69% من الاعتداءات بينما ارتكب الأزواج 21%.

    - وقد ثبت أن ضرب المرأة من قبل ما يسمى بـ "شريك لها" هو المصدر والأكثر انتشاراً الذي يؤدي إلى جروح للمرأة، وهذا أكثر انتشاراً من حوداث السيارات والسلب والاغتصاب كلها مجتمعة.

    - وفي دراسة أخرى تبيّن أن امرأة واحدة من بين كل 4 نساء يطلبن العناية الصحية من قبل طبيب العائلة، يبلّغن عن التعرض للاعتداء الجسدي من قبل شركائهن.

    - وفي بحث آخر أجريَ على 6 آلاف عائلة على مستوى أمريكا تبيّنَ أن 50% من الرجال الذين يعتدون بشكل مستمر على زوجاتهم، ويعتدون أيضاً وبشكل مستمر على أطفالهم.

    واتضح أن الأطفال الذين شهدوا عنف آبائهم معرضون ليكونوا عنيفين ومعتدين على زوجاتهم، أكثر ثلاثة أضعاف ممن لم يشهدوا العنف في طفولتهم، أما أولياء الأمور العنيفون جداً فأطفالهم معرضون ليكونوا معتدين على زوجاتهم في المستقبل ألف ضعف.

    ويتحدث الدكتور "سايمونز مور" عن وضع المرأة في الغرب فيؤكد على أن العلاقة الشائنة مع المرأة لم يتولد معها غير الخراب الاجتماعي.

    ويقول: تؤكد آخر الإحصائيات عن أحوال المرأة في العالم الغربي بأنها تعيش أتعس فترات حياتها المعنوية رغم البهرجة المحاطة بحياة المرأة الغربية التي يعتقد البعض أنها نالت حريتها، والمقصود من ذلك هو النجاح الذي حققه الرجل في دفعها إلى مهاوي ممارسة الجنس معه دون عقد زواج يتوّج مشاعرها ببناء أسرة فاضلة.

    ويضيف أن هناك اعتراف اجتماعي عام بأن المرأة الغربية ليست هي المرأة النموذجية ولا تصلح أن تكون كذلك، وهي تعيش حالة انفلاتها مع الرجال، ومشاكل المرأة الغربية يمكن إجمالها بالأرقام لتبيّن مدى خصوصية تلك المشاكل التي تعاني منها مع الإقرار أن المرأة غير الغربية تعاني أيضاً من مشاكل تكون أحياناً ذات طابع آخر:

    - تراجع متوسط الولادات في أسبانيا من (1,36) لك ل امرأة سنة 1989م إلى (1,2) سنة 1992م وهي أقل نسبة ولادات في العالم.

    - 93% من النساء الإسبانيات يستعملن حبوب منع الحمل وأغلبهن عازبات.

    - 130 ألف امرأة سجلن بلاغات رسمية سنة 1990م نتيجة للاعتداءات الجسدية والضرب المبرح ضد النساء إلا أن الشرطة الأسبانية تقول: إن الرقم الحقيقي 10 أضعاف هذا العدد.

    - ماتت 54 امرأة هذا العام على أيدي شركائهن الرجال.

    - هناك ما لا يقل عن بلاغ واحد كل يوم في أسبانيا يُشير إلى قتل امرأة أو أكثر بأبشع الطرق على يد الرجل الذي تعيش معه.


    نـســـــأل الله الـعـفــــو والـعــافـيــــــه

    .
    [/c]

    #2
    تسلم اخي بارود على هذه الصور لاهل الغرب

    الذين حتى لو قالو تكون اقوالهم ناقصه


    شكرا لك وتقبل تحياتي

    تعليق

    تنفيذ...
    X