إعلان

Collapse
No announcement yet.

فلنفق من سكرتنا قبل يوم قد تكون فيه حسرتنا

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    فلنفق من سكرتنا قبل يوم قد تكون فيه حسرتنا

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    رائعة من الروائع التي قراتها

    [لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا]
    كم يوم غابت شمسه وقلبك غائب ُ, وكم ظلام أُسبل ستره وأنت فى عجائبُ ,
    وكم أُسبغت عليك نعمه وأنت للمعاصى تواثبُ , وكم صحيفة قد ملأها بالذنوب الكاتبُ,
    وكم يُنذرك سَلب رفيقك وأنت لاعبُ , يا من يأمن الإقامة قد زُمَّت الركائبُ,

    ... أفق من سكرتك قبل حسرتك على المعايبُ
    وتذكر نزول حفرتك وهجران الأقاربُ , وانهض عن بساط الرقاد
    وقل : أنا تائبُ , وبادر تحصيل الفضائل قبل فوت المطالبُ
    فالسائقُ حثيث والحادى مُجدٌّ والموت طالبُ



    [لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا]
    ********
    قال ابن الجوزى _رحمه الله_
    كأنك بالعمر قد انقرض , وهجم عليك المرض . وفات كلُّ مراد وغرض
    , وإذا بالتلف قد عَرض أخَّاذا [لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا]
    شَخُصَ البصر وسكن الصَّوت , ولم يمكن التدارك للفوت ,
    ونزل بك ملك الموت , فسامت الروح وحاذى [لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا]

    عالجت أشد الشدائد , فيا عجبا مما تُكابد , كأنك قد سُقيت سُمَّ الأساود فقطَّع أفلاذا [لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا]
    بلغت الروح إلى التراقى . لم تعرف الراقى من الساقى , ولم تدر عند الرحيل ما تلاقى,
    عياذا بالله عياذا [لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا]

    ثم درجوك إلى الكفن وحملوك إلى بيت العفَن , على العيب القبيح والأفَن . وإذا الحبيب من التراب قد حَفَن , وصرت فى القبر جُذاذا [لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا]
    وتسربت عنك الأقارب تسرى , تقدُّ فى مالك وتَقرِى , وغاية أمرهم أن تجرى دموعهم رذاذا [لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا]
    قفلوا الأقفال وبضَّعوا البضاعة , ونسوا ذكرك يا حبيبهم بعد ساعة وبقيت هناك إلى أن تقوم الساعة , لا تجد زوراً ولا معاذا[لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا]
    ثم قمت من قبرك فقيرا , لا تملك من المال نقيرا , أصبحت بالذنوب عقيرا ,
    فلو قدَّمت من الخير حقيرا صار ملجأ وملاذا ,[لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا]
    *********



    يا مشغولا بما لديه عما بين يديهيامشغولاً بما لديه عما بين يديه , يا غافلا عن الموت وقد دنا إليه , يا ساعيا إلى ما يضيره بقدميه , يا مختار الأذى له من حالتيه , يأمن الدهر وقد رأى صرّفّيه , كم عاين ميتاً لو اعتبر بعينيه , إنما أغار على شبابه هاجمٌ على فَوديه , أينفعه يوم الرحيل دمع يملأ خيه؟ يامن يصير عن قليل إلى حُفرة , تنـبـه لنفسك من هذه السكرة , لو أنك تذكرت لحدك؟



    أيها الضال عن طريق الهدى , أما تسمع صوت الحادي وقد حدا , من لك إذا ظهر الجزاء وبدا , وربما كان فيه أن تشقى أبدا
    ( أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى) (1)


    يا من تكتب لحظاته , وتجمع لفظاته , وتعلم عزماته , وتحسب عليه حركاته إن راح أو غدا
    ( أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى )


    ويحك إن الرقيب حاضر , يرعى عليك اللسان والناظر , وهو إلى جميع أفعالك ناظر , إنما الدنيا مراحل إلى المقابر , وسينقضي هذا المدى
    ( أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى )


    مالي أراك في الذنوب تعجل , وإذا زجرت عنها لا تقبل , ويحك انتبه لقبح ما تفعل لأن الأيام في الآجال تعمل مثل عمل المدى
    ( أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى )


    سترحل عن دنياك فقيرا , لا تملك مما جمعت نقيرا , بلى قد صرت بالذنوب عقيرا بعد أن رداك التلف رداء الردى
    ( أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى )


    كأنك بالموت قد قطع وبت , وبدد الشمل المجتمع وأشت , وأثر فيك الندم حينئذ وفت , انتبه لنفسك أشمتَّ والله العدا
    ( أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى )


    كأنك ببساط العمر قد انطوى , وبعود الصحة قد ذوى , وبسلك الإمهال قد قطع فهوى , اسمع يا من قتله الهوى وما ودى (2)
    ( أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى )


    تالله ما تقال وما تعذر , فإن كنت عاقلا فانتبه واحذر , كم وعظك أخذ غيرك وكم أعذر , ومن أنذر قبل مجيئه فما اعتدى
    ( أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى )


    فبادر نفسك واحذر قبل الفوت , وأصخ للزواجر فقد رفعت الصوت , وتنبه فطال ما قد سهوت , اعلم قطعا ويقينا أن الموت لا يقبل الفدا
    ( أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى )


    انهض إلى التقوى بقريحة وابك الذنوب بعين قريحة , وأزعج للجد أعضاءك المستريحة , تالله لئن لم تقبل هذه النصيبحة لتندمن غدا
    ( أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى )

    وعلى الله قصد السبيل
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    #2
    بارك الله بك اخي الكريم اي بي سي مان ..

    ونسال الله ان لا نكون من الذين يعشون " يبتعدون " عن ذكر الله ..

    اللهم احسن خاتمتنا يا رب العالمين

    وكتبها الله لك في ميزان حسناتك

    اخوكم العنان

    تعليق


      #3
      جزاك الله كل خير لمرورك العطر وردك الطيب أخي الكريم العنان 3005

      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      تعليق


        #4
        وجزاك الله كل خير أخي الحبيب أبو صالح على ردك الطيب ومرورك العطر

        والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        تعليق


          #5
          بسم الله ما شاء الله عليك مشرفنا الغالي. سلمت يمينك.
          جعله الله في ميزان حسناتك يوم أن تلقاه.
          تحياتي

          تعليق

          تنفيذ...
          X