إعلان

Collapse
No announcement yet.

ما حكم قراءة الفاتحة على روح الميت

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    ما حكم قراءة الفاتحة على روح الميت

    من خلال نشرى لاحد المواضيع على احد المنتديات كنت قد كتبت فى موضوعى وطلبت من الاعضاء قراءة الفاتحة على روح احد علمائنا الكبار فتلقيت فى احد الردود الفتوى التالية

    رقـم الفتوى : 110213
    عنوان الفتوى : مسائل في قراءة القرآن على الميت
    تاريخ الفتوى : 11 رجب 1429 / 15-07-2008
    السؤال




    ما حكم قراءة الفاتحة على روح الميت... وإذا كانت بدعة ما هو الرد على من يقول إن عثمان رضي الله عنه قرأ الفاتحة عندما مر على أحد القبور ومعها سورة أخرى وهل هذا صحيح... وجزاكم الله خيرا ونفع بكم...

    الفتوى




    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


    فاعلم أن العبادات مبناها على التوقيف، فلا يعبد الله إلا بما شرع، ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من أصحابه، لا عثمان ولا غيره أنهم كانوا يقرؤون الفاتحة على روح الميت، ولو كان خيراً لسبقونا إليه، فالواجب ترك هذه المحدثات، والتقيد بما ورد في السنة من الدعاء لأهل القبور من المسلمين.

    وإنما اختلف الفقهاء في حكم قراءة القرآن - بدون تخصيص الفاتحة – عند القبور ووقت الدفن أو بعده ؛ فمنهم من استحبه ومنهم من كرهه ومنهم من بدعه..

    قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى: وَأَمَّا الْقِرَاءَةُ عَلَى الْقَبْرِ فَكَرِهَهَا أَبُو حَنِيفَةَ وَمَالِكٌ وَأَحْمَد فِي إحْدَى الرِّوَايَتَيْنِ. وَلَمْ يَكُنْ يَكْرَهُهَا فِي الْأُخْرَى. وَإِنَّمَا رَخَّصَ فِيهَا لِأَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ ابْنَ عُمَرَ أَوْصَى أَنْ يُقْرَأَ عِنْدَ قَبْرِهِ بِفَوَاتِحِ الْبَقَرَةِ وَخَوَاتِيمِهَا، وَرُوِيَ عَنْ بَعْضِ الصَّحَابَةِ قِرَاءَةُ سُورَةِ الْبَقَرَةِ، فَالْقِرَاءَةُ عِنْدَ الدَّفْنِ مَأْثُورَةٌ فِي الْجُمْلَةِ، وَأَمَّا بَعْدَ ذَلِكَ فَلَمْ يُنْقَلْ فِيهِ أَثَرٌ. وَاَللَّهُ أَعْلَمُ. اهـ.

    والمذكور عن ابن عمر رواه البيهقي بسند حسن كما في فقه السنة للسيد سابق.

    وفي الفروع لابن مفلح: لَا تُكْرَهُ الْقِرَاءَةُ عَلَى الْقَبْرِ وَفِي الْمَقْبَرَةِ، نَصَّ عَلَيْهِ... وَعَنْهُ: لَا تُكْرَهُ وَقْتَ دَفْنِهِ، وَعَنْهُ: تُكْرَهُ...وَهُوَ قَوْلُ جُمْهُورِ السَّلَفِ، وَعَلَيْهَا قُدَمَاءُ أَصْحَابِهِ،..وَعَلَّلَهُ أَبُو الْوَفَاءِ وَأَبُو الْمَعَالِي بِأَنَّهَا مَدْفِنُ النَّجَاسَةِ، كَالْحَشِّ، قَالَ ابْنُ عَقِيلٍ: أَبُو حَفْصٍ يُغَلَّبُ الْحَظْرُ، كَذَا قَالَ، وَصَحَّ عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّهُ أَوْصَى إذَا دُفِنَ أَنْ يُقْرَأَ عِنْدَهُ بِفَاتِحَةِ الْبَقَرَةِ وَخَاتِمَتِهَا، فَلِهَذَا رَجَعَ أَحْمَدُ عَنْ الْكَرَاهَةِ. اهـ.

    والمختار هو المنع من ذلك كما هو قول جمهور السلف، وما ورد عن ابن عمر هو رأي خالفه فيه غيره وهم أكثر الصحابة فليس بحجة، وراجع الفتوى رقم: 52997



    وقد رايت ان انقلها لكم والله اعلى واعلم

    #2
    المشاركة الأصلية بواسطة احب الخير

    •·.·´¯`·.·• ( اخي الحبيب ) •·.·´¯`·.·•


    جزاك الله خير الجزاء ..

    جعله الله في موازين حسناتك يوم ان تلقاه ..

    •·.·´¯`·.·• ( اللهم آمين .. ) •·.·´¯`·.·•

    شكرا على مرورك العطر وجزانا الله واياك كل خير اللهم امين

    تعليق


      #3
      جزاكم الله خيرا اخي محمد على الافادة الفقهية
      هل ممكن اخي العزيز ان تفيدنا بالشيخ المفتي ..
      شكرا جزيلا ...

      تعليق


        #4
        المشاركة الأصلية بواسطة abotaha1
        جزاكم الله خيرا اخي محمد على الافادة الفقهية

        هل ممكن اخي العزيز ان تفيدنا بالشيخ المفتي ..

        شكرا جزيلا ...
        شرفنى مرورك اخى الكريم ابو طه واليك رابط الفتوى بعد ان بحثت لك عنه

        Link

        تعليق


          #5
          أخي محمد بارك الله فيكم على البحث و الجهد ..
          شكرا جزيلا ....
          رقم الفتوى : 110213

          تعليق

          تنفيذ...
          X