إعلان

Collapse
No announcement yet.

بلال بن رباح 3

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    بلال بن رباح 3

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخوانى اخواتى فى الله الكرام تعالوا نستكمل السيره العطره لسيدنا بلال بن رباح رضى الله عنه وعن الصحابه اجمعين وال بيت رسول الله وزوجاته امهات المؤمنين العفيفات الطيبات الطاهرات رضوان الله عليهم اجمعين
    ظل بلال بن رباح يؤذن للرسول صلى الله عليه وسلم طوال حياته وظل رسول الله صلى الله عليه وسلم يأنس الى هذا الصوت الذى طالما ردد أحد000أحد اثناء تعذيبه قبل ان يشتريه سيدنا ابو بكر ويعتقه
    ولما انتقل الرسول الاعظم صلى الله عليه وسلم الى الرفيق الاعلى وحان وقت الصلاه 0000 قام بلال يؤذن فى الناس والنبى صلى الله عليه وسلم مسجى لم يدفن بعد فلما وصل الى قوله " اشهد ان محمداً رسول الله " خنقته العبرات واحتبس الصوت فى حلقه 00 واجهش المسلمون فى البكاء واغرقوا فى النحيب
    ثم اذن بعد ذلك ثلاثة ايام فكان كلما وصل الى قوله " اشهد ان محمدا رسول الله " بكى وابكى من حوله 000 عند ذلك طلب سيدنا بلال من سيدنا ابو بكر خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يعفيه من الاذان بعد ان اصبح لا يحتمل ان يؤذن فى غياب الحبيب صلى الله عليه وسلم
    ولكن بلال طلب ان يأذن له خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الخروج للجهاد فى سبيل الله والمرابطه فى بلاد الشام 000 فتردد الصديق رضوان الله عليه فى الاستجابه لمطلبه والاذن له بمغادرة المدينه 000
    فقال بلال : ان كنت قد اشتريتنى لنفسك فأمسكنى 000 وان كنت اعتقتنى لله فخلنى لمن اعتقتنى له 00
    فقال ابو بكر :والله ما اشتريتك الا لله واما اعتقتك الا فى سبيل الله
    فقال بلال : انى لا أؤذن لاحد بعد رسول الله 000
    فقال ابو بكر : لك ذلك
    رحل بلال عن المدينه مع اول بعث من بعوث المسلمين واقام فى " درايا " بالقرب من دمشق ولقد ظل ممسكاً عن الاذان حتى قدم عمر بن الخطاب بلاد الشام فلقى بلال رضوان الله عليه بعد غياب طويل وكان عمر شديد الشوق الى بلال عظيم الاجلال له حتى انه كان اذ ذكر احدهم سيرة الصديق امامه يقول : ان ابا بكر سيدنا وهو الذى اعتق سيدنا " يعنى بلال " وهناك عزم الصحابه على بلال ان يؤذن فى حضرة الفاروق000 فما ان ارتفع صوته بالاذان حتى بكى عمر بن الخطاب وبكى معه الصحابه حتى ابتلت لحاهم بالدموع فلقد اهاج بلال اشواقهم الى عهود المدينه الطيبه المباركه ظل بلال يقيم فى دمشق حتى وفاه الاجل المحتوم فكانت امرأته تعول بجانبه فى مرض الموت وتصيح قائله واحزناه وكان رضى الله عنه يفتح عينيه فى كل مره ويجيبها قائلاً وافرحاه 000 غداً نلقى الاحبه 000 محمداً وصحبه 000 غداً نلقى الاحبه محمداً وصحبه
    ولفظ انفاسه الاخيره مردداً لهذا الرد الرائع غداً نلقى الاحبه000 محمداً وصحبه
    انتهى الى هذا الحد النص المنقول بتصرف من كتاب صور من حياه الصحابه للدكتور عبد الرحمن رأفت الباشا
    ولكنى لا اجد تعلياً على هذه القصه فعلاً غير اننى اشهدكم يا احباب رسول الله اننى احب صحابه رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم احبهم فلولاهم ما كنت انا مسلماً موحداً نعم احبهم وكيف لا وهم الذين كانوا يحبو ن رسول الله صلى الله عليه وسلم 000
    كان للصحابه قلوباً طاهره نقيه صافيه وقد اختارهم الله عز وجل ان يكون لهم شرف صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا من دلائل حب الله لهم ورضوانه عليهم فكيف لا نحبهم نحن ؟؟؟
    وكدليل بسيط جداً على اخلاق الصحابه وصفاء نفوسهم وطهر هذه القلوب من الحقد والكراهيه لاحد
    انظروا الى قولة الفاروق رضوان الله عليه وكلكم يعلم منزلة الفاروق فى الاسلام الذى اذا ذكر امامه سيدنا ابو بكر فكان يقول " ان ابو بكر سيدنا واعتق سيدنا " يقصد بلال بن رباح
    رضوان الله على هذا الجيل الطيب الطاهر المبارك
    غير اننى لا اتخيل ولا اتصور احداً مهما كان ان يتلفظ بلفظ سوء على هؤلاء الاعلام النبلاء حقداً وكراهية لهم
    فالمسلم التقى الورع المحب لربه ودينه ونبيه صلى الله عليه وسلم يعلم جيداً ما لهؤلاء الرجال والنساء الذين حباهم الله بشرف الصحبه من قدر ومنزله فى الاسلام
    ان الاخلاق العربيه والاسلاميه ان من الاعراف الحميده ان يحفظ المرء لاصحاب الجميل جميلهم وان يعترف بهذا الجميل ويعطى لاصحاب الجميل ما يستحقونه من الاجلال والاحترام
    وللصحابه افضال عظام على كل مسلم او كل من يدعى كونه مسلماً
    الى هذا الحد سأتوقف وارجو الا اكون قد اثقلت عليكم ولكن عذرى فقط اننى احبكم فى الله والله اعلى واعلم

    لا تنسوا زيارة الرابط التالى
    https://www.damasgate.com/cloud/node/68979
    دمتم واهليكم بكل خير

    #2
    أحبك الله الذي أحببتنا فيه

    وإن شاء الله تابع ولا تفتر عزيمتك ولا تضعف همتك
    أكمل وإن شاء الله نحن معك ونسأل الله أن يوفقك لكل خير

    جزاك الله خير وبارك الله فيك
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تعليق


      #3
      المشاركة الأصلية بواسطة abcman
      أحبك الله الذي أحببتنا فيه

      وإن شاء الله تابع ولا تفتر عزيمتك ولا تضعف همتك
      أكمل وإن شاء الله نحن معك ونسأل الله أن يوفقك لكل خير

      جزاك الله خير وبارك الله فيك
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      الشكر كل الشكر لكم على مروركم الراقى الرائع
      مروركم و تفاعلكم شرفنى فعلا
      تقبل الله منكم الدعاء و صالح الأعمال و رزقكم كل خير
      علمكم الله ما ينفعكم و نفعكم بما تعلمون
      و جمع الله بينكم و بين أهليكم و من تحبون فى الله و كل المسلمين فى الجنة بغير سابقة عذاب ان شاء الله
      اقبلوا احترامى و تقديرى

      تعليق


        #4
        المشاركة الأصلية بواسطة احب الخير


        •·.·´¯`·.·• ( اخي الحبيب ) •·.·´¯`·.·•

        جزاك الله خير الجزاء ..

        جعله الله في موازين حسناتك يوم ان تلقاه ..

        •·.·´¯`·.·• ( اللهم آمين .. ) •·.·´¯`·.·•




        زيد بن ثابت بن الضحّاك الأنصاري من Link، يوم قدم نبي الاسلام Link للمدينـة كان يتيمـاً (والده توفي يوم بُعاث) و سنه لا يتجاوز إحدى عشرة سنة، وأسلـم مع أهلـه وباركه الرسول محمد بالدعاء.

        تعليق

        تنفيذ...
        X