إعلان

Collapse
No announcement yet.

حفلة غنائيه في مسجد - انا لله وانا اليه لراجعون

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    حفلة غنائيه في مسجد - انا لله وانا اليه لراجعون

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


    كأني بكم وقد أخذتكم الدهشة والأسى حينما قرأتم العنوان


    ولعلكم تتساءلون متى حدث ذلك ؟ وفي أي منطقة حصل ؟


    وما هو المسجد الذي وقعت فيه تلك المصيبة ؟



    أسئلة كثيرة تجول في أذهانكم


    فأشكر لكم تفاعلكم وغيرتكم على بيوت الله من أن تدنس بهذه المنكرات .


    وأقول إن هذا المنكر حصل في كل المساجد حتى الحرمين الشريفين لم يسلما منه إنه


    الغناء والموسيقى الخبيثة المنبعثة من الهاتف الجوال والتي وللأسف كثرت وانتشرت اليوم


    في مساجد المسلمين في كل مكان دون إنكار من أي أحد .


    هل كنتم تتوقعون قبل زمن قريب أن تدخل الأغاني إلى المساجد التي هي أطهر البقاع


    وأحبها إلى الله تعالى ؟ ما أظن أحداً خطر بباله أن يحصل ذلك أبداً لكنه وللأسف حصل الآن


    وكثر فقد علت المزامير والأغاني حتى اختلطت مع آيات القرآن بل ربما علت على كلام


    الرحمن جل جلاله في كل فريضة من فرائض الصلاة والله المستعان


    كم مرة انقطع خشوعك في الصلاة حين سماع موسيقى من جوال شخص ما رعى حرمة


    المسجد ولا خاف الله ولا استحيا من عباد الله ؟


    إن مما يزيد الأمر أسىً ومرارة أن من عباد الله أناساً منعوا أنفسهم وأولادهم من سماع


    الأغاني فيضطرون إلى سماعها في أطهر مكان عبر الجوال فإنا لله وإنا إليه راجعون.


    إن الأعداء خططوا ونجحوا حينما حاولوا إدخال الأغاني إلى مساجد المسلمين ساعدهم


    على ذلك أبناء المسلمين .


    إن بعض النغمات التي نسمعها اليوم في المساجد لا تجوز حتى في الأماكن العامة فضلاً


    عن المساجد .


    ومن هنا فإني أُناشد أبناء المسلمين أن يتوبوا إلى ربهم


    وأن يتركوا هذه النغمات الخبيثة وإذا حضر أحدهم إلى المسجد أن يضع جواله على الصامت


    حتى ولو لم تكن نغمته موسيقية أُناشدهم إذا حضروا للمسجد أن يقطعوا اتصالهم


    بالآخرين ويجعلوا اتصالهم فقط بالله رب العالمين .


    أسأل الله تعالى أن يهدي ضال المسلمين وأن يعز دينه ويعلي كلمته وعذراً على الإطالة



    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

    #2
    بارك الله فيك أخي الحبيب
    هذ النغمات غير جائزة خارج المسجد فكيف بداخله
    إنا لله و إنا إليه راجعون

    تعليق


      #3

      تعليق


        #4
        بارك الله فيك أخي في الله، وشكرا لتفاعل السادة الأعضاء. وبعد إذنك أخي في الله أود أن أقول شيئا:
        لماذا يأخذ أيّ إنسان هاتفه للمسجد؟ هل تتوقع أن العالم كله سيتوقف إذا لم تجب هذا الهاتف؟ وماذا عن أيام ما قبل الهواتف المحمولة؟
        أنا سمعت إمام مسجد بعد صلاة الجمعة وبعد إقامة الصلاة يقول: إستوا،إستقيموا واعتدلوا، توجهوا الى الله بقلوبكم لا بأجسادكم ولتتركوا الدنيا وراء ظهوركم يفعل الله فيها ما يشاء.
        حين سمعت هذه العبارة لم ولن أنسى أنني من فوري أغلقت الهاتف الجوال، ومنذ ذلك اليوم قبل أن أدخل المسجد اتركه في السيارة، وإن كنت على سفر وليس لدي سيارة لا آخذه معي أصلا لأنني جزء من عقلي معه ما دام معي!
        أنا أقول، هذا الهاتف مهم ولكن لم ولن يكون أهم من الخشوع في الصلاة! حتى وإن كان صامت أو غير صامت فهو يذهب الخشوع في الصلاة! لأنك تعلم أنك متصل دائما وانه قد يكون هناك من يحاول الإتصال بك، فرغما عنك جزء من عقلك مع هذا الهاتف -مهما حاولنا أن نخشع ونتناسى أنه في جيوبنا الّا انها مسألة نفسية بحتة، فالعقل لا يتوقف عن التفكير، والهاتف ما دام معك فلن تتوقف عن التفكير فيه-
        وأضم صوتي الى صوتك أخي الكريم:
        أيما اخ مسلم في الله أخذ معه هاتفه للمسجد فلا تذهب خشوع الناس! ضعه على الوضع الصامت وحاول قدر الإمكان ان لا يكون إهتزاز، لأنه سيذهب خشوعك حين يهتز في جيبك وانت واقف امام الواحد الصمد وتفكر في هاتف يهتز في جيبك!
        بارك الله فيك أخي الساهر لعيونك على هذا الموضوع القيم، لك مني ألف تحية.

        تعليق

        تنفيذ...
        X