إعلان

Collapse
No announcement yet.

احتمال الشدائد فى سبيل الله

Collapse

Unconfigured Ad Widget

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    احتمال الشدائد فى سبيل الله

    احتمال الشدائد فى سبيل الله

    لقد كان لشباب أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم نصيب
    وافر من الشدائد والمحن التي أصابت المسلمين في ذاك الوقت ، وهي سنة الله سبحانه وتعالى في المؤمنين
    (( أحسب الناس أن

    يتركوا أن يقولوا آمنا وهو لا يفتنون . ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقواوليعلمن الكاذبين )) (العنكبوت: 2-3) ((أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراءوزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب )) (البقرة: 214). وقد أصاب المسلمين في مكة من الشدائد والأهوال ما أصابهم مما عبر عنه عبدالله بن عمر _ رضي الله عنه _إذ يقول : "قد فعلنا -القتال- على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
    إذ كان الإسلام قليلا فكان الرجل يفتن في دينه إما يقتلونه وإما يوثقونه حتى كثر الإسلام فلم تكن فتنة "(رواه البخاري). وسأل سعيد بن جبير ابن عباس -رضي الله عنهما-: أكان المشركون يبلغون من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من العذاب ما يعذرون به في ترك دينهم؟ قال : " نعم ، والله إن كانوا ليضربون أحدهم ، ويجيعونه ويعطشونه حتى ما يقدر أن يستوي جالساً من شدة الضر الذي به ، حتى يعطيهم ما سألوه من الفتنة ، حتى يقولوا : اللات والعزى إلهان من دون الله؟ فيقول : نعم ، افتداءً منهم بما يبلغون من جهدهم " رواه ابن إسحاق


    نقلا عن شباب الصحابة
    للشيخ محمد الدويش
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    #2
    السلام عليكم
    جزاك الله خير أخي الحبيب وبارك الله بك
    موضوع جميل ورائع

    تعليق


      #3
      أحبتي في الله وأخوتي الأعزاء يسعد صباجك وأحب الخير
      بارك الله فيكما لردكما الطيب

      تعليق


        #4
        جزاك الله خير جعله الله في ميزان حسناتك

        تعليق


          #5
          وجزاك أخي الحبيب وجعل لك من الأجر بالمثل في موازين حسناتك
          والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          تعليق

          تنفيذ...
          X