إعلان

Collapse
No announcement yet.

فضيحة صالح المصري و البحث عن حقيقة الإسلام

Collapse

Unconfigured Ad Widget

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    فضيحة صالح المصري و البحث عن حقيقة الإسلام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مع أني لا أفضل مثل هذه العناوين ولكن لابد من ذكر الحقيقة

    في موضوع


    قام الرافضي اللذي أطلق على نفسه لقب "صالح المصري"

    مع أني متأكد أن أهل مصر لا يتشرفون بأمثاله

    قام في هذا الموضوع بالتحدث عن كونه يبحث عن حقيقة الإسلام

    وقال




    بسم الله الرحمن الرحيم





    كان البحث عن حقيقة الإسلام وسط ركام من الأقوال والفتاوى والأحاديث وأحداث التاريخ أمرا شاقا وعسيرا . فمنذ أن توفي الرسول صلى الله عليه وآله وحتى اليوم علقت بالإسلام الكثير والكثير من الشوائب التي غطت على معالمه وموهت على حقيقته وقضت على ملامحه حتى أنه تحول إلى إسلام آخر غير ذاك الإسلام الذي ورثه الرسول للأمة .


    وبدأ وكأن الأمر يحتاج إلى رسول جديد لبعث الإسلام مرة أخرى . هذا ما توصلت إليه من خلال بحثي وقراءاتي وتجاربي الطويلة في دائرة الواقع الإسلامي بمصر والتي استمرت أكثر من عشرين عاما . إن ما عايشته وواجهته من قبل التيارات
    الإسلامية في مصر كان الدافع الأول والأساس الذي أدى بي للغوص من التراث الإسلامي المصدر الأساس لهذه التيارات كمحاولة للوصول إلى الخلل الذي أوجد التناحر والتكاثر بين هذه التيارات . لم أجد هذا الخلل من الحاضر بل وجدته من الماضي .


    وأعترف أن البحث عن هذا الخلل يتطلب شرطا أساسيا لم يكن متوافرا من بداية ألا وهو التجرد من قدسية الأشخاص أي وجود الشخصية الفكرية المستقلة المتحررة من عبادة الرجال . فقد كنت أغوص في التراث وأنا أحمل بين جنبي رهبة وقدسية لرموز السلف بداية من الصحابة ونهاية بالفقهاء .

    لكنني عندما تحررت من وهم القداسة بفضل الله وعونه - وجدت الطريق مفتوحا أمامي للوصول إلى حقيقة الإسلام .


    للحديث بقية ,,,,,,,


    فكان ردي عليه بـ





    المشاركة الأصلية بواسطة المنطلق
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





    في الحقيقة أنا متشوق لمعرفة "حقيقة الإسلام" التي توصلت لها

    خصوصا بعد أن زالت من قلبك

    "الرهبة والقدسية لرموز السلف بداية من الصحابة ونهاية بالفقهاء"

    ولكن أسمح لي أن لا أستبشر بالنتيجة التي و توصلتا لها والسبب أنك تقول

    "كان البحث عن حقيقة الإسلام وسط ركام

    من الأقوال والفتاوى والأحاديث وأحداث التاريخ أمرا شاقا وعسيرا"

    فمن أراد معرفة حقيقة الإسلام يا صالح المصري

    هدنا الله و إياك عليه أن يبدأ بكتاب الله

    فلم تذكر في موضوعك أنك قد بحثت عن "حقيقة الإسلام" في القرآن

    عموما أنا متحمس لمعرفة "الحقيقة" التي توصلتا لها

    ملاحظة: تقديسك للصحابة و السلف هو خطأ منك أنت,

    فلا تلوم إلا نفسك على "تقديس وعبادة الرجال"

    كما قلت في موضوعك

    فالعصمة أنتهت بموت النبي صلى الله عليه وسلم

    والصحابة رضي الله عنهم بشر يصيبون ويخطئون

    وتقديسك لهم خطأ منك أنت

    فلا تلومهم رضي الله عنهم


    على ذالك.

    ولكن في رده التالي لم يرد علي

    ولم يتطرق لموضوع القرآن

    مما زاد حيرتي من امره

    فقررت معرفة مايحاول هذا الشخص فعله

    وكانت النتيجة مفاجأة

    فقد كان ينقل حرفيا من كتاب

    للمرتد صالح الورداني

    الذي ترفض و أصبح من أقذر الناس خلقا

    و أكثرهم سبا لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم

    و الطعن في عرض زوجاته

    وهذه الصفحة من مقدمة كتاب

    الخدعة الذي نقلها لنا

    هذا الرافضي






    وهذا الشخص القذر الذي ينقل منه هذا الرافضي

    ترفض طلبا للمتعة و للفعل ماا حرم الله

    وحتى أنه بعد أن ترفض كتب كتاب وسماه

    "لامتاع في فنون الجنس في كتب التراث "


    الحرب على مصر لتحويلها إلى دولة رافضية قوية جدا

    و يستخدم فيها كل أنواع الأسلحة

    من المادة

    إلى

    الجنس

    فالحذر الحذر يا أهل مصر من أمثال هؤلاء.

    #2
    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي المنطلق
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    جزاك الله عنّا و عن المسلمين خير الجزاء و بارك الله فيك و وفقك لما يحبه و يرضاه

    و أحمد الله لأنك أثبتّ شكّي حول هذا الموضوع جملة و تفصيلاً

    و كنت قد طرحت على هذا الرافضي سؤالاً
    إن التوجهات السياسية التي كان لها تأثيرها العميق في تمويه الحقائق وتبرير الوقائع وتغطيه وبعض الأحداث لتسخير التاريخ لصالحها - كما يوضح الكتاب - هي ذاتها موجدة في هذا العصر فلكي نصل لا بد أن نتحرر
    عن أي كتاب تتكلّم هنا !!! و اي توجهات هي هذه و أي حقائق ووقائع ؟
    و بالنسبة للتاريخ، أهو تاريخ الفرس الذي تتكلم عنه أم تاريخ الإسلام و المسلمين ؟
    و لكن جاء الجواب كالتالي

    لم ينتهي البحث وانما هذه المقدمة و سافتح موضوع جديد لتكملة الباقي
    فهو لم يتحلّ بالجرأة لذكر المصدر أو الرد على باقي الاستفسارات

    تعليق


      #3
      وهل اصبحت مرتدا يا هذااااااااا

      الحمد لله اذا كانت الرده بحب ال البيت عليهم السلام

      تعليق


        #4
        أزاحك الله عن النار كما أزحت الغطاء عن هذا الرافضي وبينت حقيقته القذرة
        غفر الله لك وجعل ذلك في موازين حسناتك

        تعليق


          #5
          وهل اصبحت مرتدا يا هذااااااااا

          الحمد لله اذا كانت الرده بحب ال البيت عليهم السلام



          نعم لقد أصبحت مرتدّاً يا هذا


          و الردّة ليست بحب آل بيت الرسول صلّى الله عليه وعلى آله و صحبه أجمعين إنما هي ببغض الصحابة و مخالفة وصايا الرسول عليه الصلاة و السلام
          و هي قبل كلّ شيء بالإشراك بالله عز و جلّ (كالإستنجاد بالقبور و طلب المدد من الأموات) و غيره من الخرافات و الخزعبلات التي تقومون بها و استباحة المحرّمات

          و نحن أحق و أولى بأن نحمد الله لحب آل البيت الأطهار جميعهم بدءاً من أزواج الرسول عليه الصلاة و السلام و لحب من أحبّهم صلّى الله عليه و سلّم و هم أصحبه، خير البشر بعد الأنبياء

          تعليق

          تنفيذ...
          X