إعلان

Collapse
No announcement yet.

ساعدوني في فهم هذا الحديث

Collapse

Unconfigured Ad Widget

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    ساعدوني في فهم هذا الحديث

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخواني الاعزاء اريدكم تساعدوني في ايجاد شرح ,, بسيط ,, عن هذا الحديث وهل هو حديث صحيح .. ومن رواه ,,

    (( رب اشعث اغبر لو اقسم على الله لأبره )) صدق رسول الله
    وجازاكم الله الف خير مقدما



    مع تحيات اخوكم في الاسلام
    e1a2w3

    #2
    up اخوان انا مستعجل على معرفة شرح للحديث

    ارجوكم ساعدوني

    تعليق


      #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      أخي الحبيب نص الحديث كالتالي :
      وطبعاً هو حديث صحيح إن شاء الله
      رب أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره‏.‏

      رواه أحمد ومسلم عن أبي هريرة،
      ورواه الحاكم وأبو نعيم بلفظ رب أشعث أغبر تنبو عنه أعين الناس لو أقسم على الله لأبره، ورواه البزار عن ابن مسعود بلفظ رب ذي طمرين لا يؤبه به لو أقسم على الله لأبره،
      ولأحمد عن حذيفة بلفظ ألا أخبركم بشر عباد الله‏؟‏ الفظ المستكبر، ألا أخبركم بخير عباد الله‏؟‏ الضعيف المستضعف ذي الطمرين لا يؤبه به لو أقسم على الله لأبره،
      وروى الشيخان وابن ماجه عن حارثة بن وهب ألا أخبركم بأهل الجنة كل ضعيف مستضعف لو أقسم على الله لأبره، ألا أخبركم بأهل النار‏؟‏ كل عتل جواظ متكبر،
      وعن معاذ ألا أخبركم بملوك الجنة قلت بلى قال رجل ضعيف مستضعف ذو طمرين لا يؤبه به لو أقسم على الله لأبره،
      وفي النجم عن أنس رب أشعث أغبر ذي طمرين مصفح عن أبواب الناس لو أقسم على الله لأبره،
      تنبيه‏:‏ قال في المنن من الأصفياء الشعث من يجاب دعاؤه كلما دعا، حتى أن بعض السوقة كان كل من دعا عليه مات لوقته وأراد جماع زوجته فقالت الأولاد متيقظون فقال أماتهم الله فكانوا سبعة فصلوا عليهم بكرة النهار فبلغ البرهان المتبولي فأحضره وقال أماتك الله فمات وقال لو بقي لأمات خلقا كثيرا‏.‏

      هذا هو تحقيق الحديث أما عن معناه فهو ببساطة وباختصار :
      أنه ربما تجد رجلاً شكله غير مقبول أو غير مهندم تزدريه ولكنه عند الله مقبول الدعوة إذا دعا الله يستجيب له ويحبه الله فالله لا ينظر لصوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم وكما قال تعالى ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) وقال الرسول صلى الله عليه وسلم ( التقوى ههنا التقوى ههنا وأشار لقلبه
      إذا الشكل لا يهم ولكن الأهم المكنون والتقوى ومحلها القلب وليش الشكل الخارجي للفرد
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      تعليق

      تنفيذ...
      X