إعلان

Collapse
No announcement yet.

حُسْنُ معاملة الزوجات

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    حُسْنُ معاملة الزوجات

    حُسْنُ معاملة الزوجات"
    وضعت الشريعة الإسلامية أسس ءاداب المعاشرة الزوجية بين الزوجين،بهدف حماية بيت الزوجية من الإنهيار،وليبقى هذا البيت سعيدًا،ثابت الدعائم قوي البنيان غير مهدد بالسقوط والضياع.
    الحمد لله العليم الحكيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد سيد الأنبياء والمرسلين وحبيب رب العالمين.
    إنَّ العلاقة الزوجية في الشريعة الإسلامية جعلها الله عز وجل قائمة على المودة والعطف والسكينة والرحمة بين كلا الزوجين ليسكن كل منهما للآخر ولتتوطد أواصر المحبة والرحمة والعطف بينهما،وليتعاون الزوجان في الحياة الزوجية فيما يُرضي الله تعالى ورسوله،يقول الله سبحانه وتعالى(ومن ءاياته أنْ خَلَق لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودةً ورحمة إنَّ في ذلك لآياتٍ لقوم يتفكرون)(سورة الروم ءاية 21).
    وهناك ءاداب وأخلاق حضَّتْ عليها الشريعة الإسلامية في معاملة الأزواج حتى تدوم حسن المعاشرة بين الزوجين،ويبقى بيت الزوجة سعيدًا،ثابت الدعائم قوي البنيان،غير مهدد بالسقوط والانهيار،والفشل والضياع وما يترتب على ذلك من نتائج وخيمة على كل من الزوجين والأولاد.
    حُسْنُ الخُلُق والتواضعُ في معاشرة الزوجات
    ومن هذه الآداب والأخلاق التي يطلب من الزوج أن يراعيها في معاملة زوجته ومعاشرتها:حُسن الخُلُق والتواضع في معاشرة الزوجة،فعلى الأزواج أن يراعوا حسن الخُلُق مع زوجاتهم واحتمال الأذى منهن.
    وكما أمر الله بالمعروف في معاملة الوالدين وحسن صحبتهما فقال(وصاحبهما في الدنيا معروفًا)(سورة لقمان ءاية 15)أمر الله تعالى بالمعروف في معاملة الزوجات فقال سبحانه(وعاشروهنَّ بالمعروف).
    وقال الله سبحانه وتعالى في تعظيم حقَّهن(وأخذنَ منكم ميثاقًا غليظًا)أي عهدًا مؤكدًا شديدًا،وقد قيل في تفسير هذا العهد إنه كلمة النكاح التي تُستحلُ به الفروج،ولقد ثبتَ أن الرسول صلى الله عليه وسلم وصّى في حجة الوداع بالنساء وصية بالغة،وحضّ حضًّا شديدًا على حُسْن معاشرتهن ومعاملتهن،فقال عليه الصلاة والسلام: "فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمانة الله"رواه مسلم،وقال صلوات الله وسلامه عليه: "استوصوا بالنساء خيرًا".
    ومن أعظم ما ورد عن الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم في الوصية وحسن المعاشرة مع الزوجات قوله عليه الصلاة والسلام "خيركم خيركم للنساء"،وقوله صلى الله عليه وسلم: "أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنُهًُم خُلُقًا،وخيارهم خيارهم لنسائهم"رواه أحمد.


    #2
    السلام عليكم

    أخي الاشعري

    قرأت موضوعين لك في البوابة وبسم ماشاء الله ذو فائدة و دين ودنيا

    ولكن ارجو منك ايضا ان توصي الزوجات بحسن معاملة الأزواج

    لا يخفى على أحد هذه الأيام فقد نالت المرأة من حقوقها اكثر مما ناله الرجل :eye: فاصبحنا نطالب نحن بان تحسن الزوجات معاملتنا فكان الله بعوننا و بعونهم

    لك مني كل الشكر والتقدير

    أخوك أبو محمد

    تعليق


      #3
      بوركت اخي الكريم لمرورك على الموضوع
      وان شاء الله سأضع موضوع عن هذا الشيء

      تعليق


        #4
        الله يجزيك الخير وبانتظار كل ما هو جديد منك

        تقبل تحياتي

        تعليق


          #5
          آمين وفيكم اخي احب الخير بوركت لمرورك على الموضوع
          وتقبلوا جميعا تحيايت ومن مشرفين واعضاء

          تعليق

          تنفيذ...
          X