إعلان

Collapse
No announcement yet.

فتوى أردت نشرها للفائدة

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    فتوى أردت نشرها للفائدة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    السؤال:

    ما حكم الدخول بالمصحف الحمام ؟ وهل يقاس عليه الأشرطة الإسلامية المسجل عليها القرآن الكريم ؟.
    الجواب:
    الحمد لله
    الدخول بالمصحف إلى المرحاض والأماكن القذرة صرح العلماء بأنه حرام ، لأن ذلك ينافي احترام كلام الله سبحانه وتعالى ، إلا إذا خاف أن يسرق لو وضعه خارج المرحاض ، أو خاف أن ينساه فلا حرج أن يدخل به لضرورة حفظه .

    أما الأشرطة فليست كالمصاحف ، لأن الأشرطة ليس فيها كتابة ، غاية ما هنالك أن ذبذبات معينة موجودة في الشريط إذا مرت بالجهاز المعين ظهر الصوت ، فلذلك يدخل بها ولا إشكال في ذلك .

    فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله . "لقاءات الباب المفتوح" (3/439) .

    وقال الشيخ ابن باز رحمه الله :

    "أما دخول الحمام بالمصحف فلا يجوز إلا عند الضرورة ، إذا كنت تخشى عليه أن يسرق فلا بأس " انتهى .

    "مجموع فتاوى ابن باز" (10/30) .
    والسلام عليكم وورحمة الله و بركاته

    #2
    [B]جزاك الله خيرا على الإفادة ونسأل الله أن يستفيد منها الأخرون

    تعليق


      #3
      وجزاك أخي الحبيب
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      تعليق


        #4
        أخي الكريم
        هذا الموضوع ليس بحاجة لفتوى
        فأي ذو فطرة سليمة وعقل رجيح يمكنه أن يعرف الحكم الصحيح لهذه الحالة
        فما الحاجة للاستفتاء عليها ؟
        ثم أي ضرورة تلك التي تبيح لشخص أن يدخل القرآن الكريم إلى المرحاض هذا كلام غير مقبول بأي شكل من الأشكال

        تعليق


          #5
          T
          جزاك الله خيراً أخي الحبيب أحب الخير
          ومعذرة أخي المستشار فلو كانت هذه المسألة ليست بحاجة لإفتاء لما قام عالمين جليلين بالإفتاء فيها مثل ابن باز وابن عثيمين رحمهم الله وجزاهم عنا خير الجزاء
          فأنا مثلاً كنت معتقد أن الدخول بالمصحف حرام قطعياً دون استثناء وكان أهون عندي أن يسرق ويأخذه غيري على ان أدخل به الخلاء
          وجزاكم الله جميعاً كل الخير
          والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          تعليق

          تنفيذ...
          X