إعلان

Collapse
No announcement yet.

التوسل الي الله 1

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    التوسل الي الله 1



    تعريف التوسل :
    التوسل في الشرع: هو التقرب إلى الله تعالى بما شرعه في كتابه، أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

    الوسيلة في الشرع:
    ما يتقرب به إلى الله، رجاء حصول مرغوب، أو دفع مرهوب، من فعل الواجبات والمستحبات أو ترك المنهيات،

    أنواع التوسل نوعان هما :
    توسل مشروع وهوما وافق الكتاب وصحيح السنة فهو مشروع،
    وتوسل ممنوع وهوما خالف الكتاب والسنة فهو ممنوع.


    أولا: التوسل المشروع
    التوسل المشروع هو تقرب العبد إلى الله بوسيلة وردت في الكتاب أو صحيح السنة،

    أنواع التوسل المشروع

    الأول: التوسل بأسماء الله وصفاته:
    الدليل من القرآن :
    قال تعالى: {وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [سورة الأعراف: 180].
    وجه الدلالة: أن الله سبحانه وتعالى أمرنا أن ندعوه متوسلين بأسمائه الحسنى، وأسماؤه سبحانه متضمنة لصفاته، فتكون داخلة في هذا الطلب. وبذلك يتضح دلالة الآية على مشروعية التوسل بأسمائه وصفاته.

    بيان كيفيته: هو التوسل إلى الله بالاسم المقتضي لمطلوبه أو بالصفة المقتضية له.
    مثاله: كأن يقول في دعائه: "اللهم إني أسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن تعطيني كذا أو تدفع عني كذا".
    أو يقول: "اللهم إني أسألك بأنك أنت الرحمن الرحيم، اللطيف الخبير أن تعافيني".
    أو يقول: "اللهم إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن ترحمني وتغفر لي، ونحو ذلك".
    ومن السنة ما رواه أنس بن مالك رضي الله عنه قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كربه أمر يقول: يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث» [رواه الترمذي].

    الثاني: التوسل بالأعمال الصالحة:
    وهو التوسل إلى الله تعالى بالإيمان به وطاعته، ويدخل في ذلك كل عمل قام به العبد بقلبه أو لسانه أو جوارحه خوفا من الله أو رجاء له وحده، لا لدافع آخر كأن تقول: اللهم أني أسأل بإيماني بك، بتوكلي عليك، بثقتي بك، ببري لوالدي، بأدائي الأمانة، وما أشبه ذلك، هذا كله توسل شرعي.

    الدليل من القرآن :
    قال تعالى: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ
    السَّمِيعُ الْعَلِيم} [سورة البقرة: الآية 127]،
    {رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} [سورة البقرة: الآية 128].
    وجه الدلالة: في الآيتين توسل برفع القواعد من البيت الحرام، وهو عمل صالح،
    ذلك أنه استجابة لأمر الله لهما بذلك.

    الدليل من السنة :
    من حديث أصحاب الغار الذين انطبقت عليهم الصخرة، فقالوا فيما بينهم: لا ينجيكم من هذا الباب إلا أن تسألوا الله بصالح أعمالكم، فسألوا الله بصالح أعمالهم فقال أحدهم: اللهم أنه كان لي أبوان شيخان كبيران، وكنت ... إلى آخر الحديث المشهور

    ومن السنة ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه
    وسلم: «إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخلة إزاره فإنه لا يدري ما خلفه عليه، فإذا أراد أن يضطجع، فليضطجع على شقه الأيمن، وليقل: باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين» [رواه البخاري].
    وجه الدلالة: في الحديث وصية من المصطفى صلى الله عليه وسلم للمضطجع أن يقدم بين يدي دعائه توسلا إليه سبحانه بتسبيحه وتنزيهه، واعتقاد صادق بأنه لا يضع جنبه أو يرفعه إلا بعون من الله تعالى، ولا شك أن هذا المتوسل به من أعمال اللسان والقلب الصالحة.

    كيفيته: هو أن يتذكر الداعي عملا صالحا قام به لله وحده لا لدافع آخر، وبعد أن يتذكر العمل يتوجه إلى ربه متوسلا بهذا العمل في أن يعطيه أو يدفع عنه. كأن يقول المسلم: "اللهم بإيماني بك واتباعي لرسولك اغفر لي". أو يقول: "اللهم إنك تعلم بأني عملت كذا - ويسمي عملا قام به لله وحده - اللهم إن كنت عملته رجاء لثوابك وخوفا من عقابك فأعطني كذا أو ادفع عني كذا". ونحو ذلك.


    الثالث: التوسل إلى الله بدعاء الصالح الحي:
    وهو توسل المسلم الذي وقع في ضيق أو حلت به مصيبة بدعاء إنسان يظهر عليه الصلاح والتقوى، ،.
    ويتم بطلب من المتوسل: كأن يذهب المسلم الذي حلت به مصيبة وعلم من نفسه التفريط في جنب الله إلى رجل يعتقد فيه الصلاح، ويطلب منه أن يدعو الله له أن يرفع عنه ما حل به.
    كما يتم من غير طلب:كأن يرى العبد الصالح أخا له في ضيق وشدة فيدعو الله له أن يفرج عنه.
    ويكون في حضور المدعو له، كما يكون في غيبته.

    ولا فرق أن يدعو الأعلى للأدنى، أو الأدنى للأعلى، فكل ذلك جائز ومقبول إذا شاء الله سبحانه وتعالى.
    مثال الأعلى للأدنى: توسل الصحابة بدعاء نبيهم صلى الله عليه وسلم.
    ومثال الأدنى للأعلى: عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: «استأذنت رسول
    الله صلى الله عليه وسلم في العمرة فأذن لي» وقال: «لا تنسنا يا أخي من دعائك»
    [رواه الترمذي وأبو داود].

    دليل التوسل إلى الله بدعاء الصالح الحي من القرآن :
    قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا} [سورة النساء: الآية 64].
    وجه الدلالة: في الآية إرشاد لمن ظلم نفسه بارتكاب خطيئة إلى سببين ينقذان منها:
    الأول: الاستغفار بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم وهو عمل صالح يقدمه الإنسان وسيلة للاستجابة.
    الثاني: استغفار الرسول صلى الله عليه وسلم له، وهذا هو محل الشاهد إذا هو توسل بدعائه صلى الله عليه وسلم. وعليه فكل إنسان يصح له أن يتوسل بدعاء أخيه كأن يقول: "استغفر لي"، أو يدعو لأخيه كأن يقول: "اللهم اغفر لفلان".ومما يجب التنبيه عليه أن المجيء في الآية المراد به مواجهته صلى الله عليه وسلم وهو حي لا المجيء إلى قبره؛ لأن استغفاره صلى الله عليه وسلم قد انقطع بوفاته، وعليه فلا يجوز المجيء إلى قبره أو قبر أحد من الصالحين لأجل سؤالهم أن يستغفروا الله لنا من ذنوب اقترفناها.
    الدليل من أفعال الصحابة رضي الله عنهم:
    عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب فقال: "اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا، وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا". قال: فيسقون. [رواه البخاري]. وقد روي عن ابن عمر أن هذا الاستسقاء كان عام الرمادة.

    وجه الدلالة: يفيد الأثر أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عام الرمادة استسقى بالعباس بن عبد المطلب ـ أي بدعائه ـ مثل ما كانوا يعملون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، طلبوا منه أن يدعوا الله أن يغيثهم، ويؤكد ذلك الواقع فقد أخذ العباس يدعو وهم يؤمنون، ولو كان المراد بجاهه لاختار جاه الرسول صلى الله عليه وسلم فهو أعظم، لكن نظرا لأنه بالدعاء، والدعاء لا يمكن من الرسول صلى الله عليه وسلم لوفاته فاختار لذلك التوسل بدعاء العباس وقد أقره الصحابة على ذلك فكان إجماعا، والإجماع حجة قاطعة، فتأكد بذلك مشروعية التوسل بدعاء الصالح الحي لا بجاهه أو ذاته.

    الرابع: التوسل إلى الله بذكر الحال:
    وهو أن يتوسل إلى الله بذكر حال الداعي المبينة لاضطراره وحاجته.مثاله: توسل موسى عليه السلام بذكر حاله بعد أن سقى للمرأتين من ماء مدين.
    قال تعالى عن موسى عليه السلام: {فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا
    أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ} [سورة القصص: 24].

    وجه الدلالة: أن في الآية بيان أن موسى عليه السلام بعد أن سقى للمرأتين تولى إلى الظل، ثم توجه إلى ربه مبينا افتقاره للخير الذي يسوقه إليه. وهذا سؤال منه بحاله، وقد استجاب الله دعائه
    قال تعالى: {فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا} [سوة القصص: 25]. وذلك دليل على مشروعية التوسل بذكر الحال.


    تم جمع هذه المعلومات من مواقع مختلفة والنية الاستفادة
    من باب المشاركة في نشر العلم
    هذا والله اعلي واعلم
    إن اصبت فبفضل الله وتوفيقه وإن أخطأت فمن نفسي

    #2
    موضوع غني ومفيد !!.
    أفادك الله وأحسن مثواك , مني أجمل التحية ..

    تعليق


      #3
      الله يبارك فيك يا غالي

      بحث هام جدا و مفيد لكي يعلم كل مسلم ما هي أسس و ضوابط التوسل و أن لا يخرج عن أصول الشرع في التوسل

      إن أهم ما يميز مذهب أهل السنة و الجماعة هو احترام العقل و إعطاءه حقه و ذلك من خلال الضوابط الشرعية التي تمنع و تحرم الكثير من الأمور الخارجة عما ورد في النصوص

      فالضوابط و القواعد و الأصول في الأبحاث العقائدية و الفقهية تلزمنا بمنهج معين لا يجب الخروج عنه كي لا نضيع ديننا و عقلنا و عندما خرجت بعض المذاهب الاسلامية عن الضوابط و الأصول بالفعل أضاعو دينهم و عقولهم فمنهم من طلب المدد و العون من الأموات و منهم منهم من طلبه من الأولياء الحاضرين و منهم من ترك الله و رسوله أصلا و بات يستغيث بالأموات الذين مر عليهم مئات السنين عافانا الله من ذلك و الله ان منظر بعضهم يدعو للشفقة عليهم فتخيل من ينادي بأعلى صوت و في حالة من الجنون و التعظيم للعباد ( مدد يا سيدنا الرفاعي - مدد يا سيدنا البدوي ) و منهم من نادى ( يا علي - يا حسين ) و لا نعرف قيمة منهجنا و أهميته الا عندما نرى هؤلاء فنقول ( الحمد لله على نعمة العقل )

      تعليق


        #4

        جزاكَ الله خيراً أخي الكريم عن هذا الطرح الطيب المبارك ...
        جعله الله في ميزان حسناتك ...
        تقبل تحياتي.

        تعليق


          #5
          بارك الله فيك اخي الكريم شكرا جزيلا

          تعليق

          تنفيذ...
          X