إعلان

Collapse
No announcement yet.

فوائد المحن والشدائد والإبتلاء .

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    فوائد المحن والشدائد والإبتلاء .





    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله .
    أما بعد : لقد شاء الله عز وجل أن تصاب الأمة الإسلامية ببعض المحن والشدائد والابتلاء.
    وهذه سنة من سنن الله عز وجل؛ ( ولن تجد لسنًة الله تبديلاً ولن تجد لسنًة الله تحويلاً ).

    إذاً فلا بد من الإبتلاء والإمتحان . قال الله عز وجل :
    ( أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا ءامنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم
    فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين ).

    فعند المحن والشدائد يظهر الناس على حقيقتهم ويتمايزون،
    ويظهر ما يضمرون فى قلوبهم وضمائرهم؛
    فينعكس ذلك على انتمائهم وأقوالهم وأفعالهم.

    قال الله تعالى: ( ليميز اللهُ الخبيثَ من الطًًيب ).

    فعند المحن والشدائد يتبين المؤمن من المنافق والصالح من الفاسد،
    والخبيث من الطيب والعدو من الصديق والمحب الصادق،
    من المدعى الكاذب وتنكشف للجميع الأقنعة الزائفة؛
    فتظهر الوجوه والقلوب والألسنة على حقيقتها.


    فهناك وجوه قبيحة وقلوب فاسدة وألسنة فاجرة، أظهرت ما يحويه أصحابها من الخبث والمكر والكيد والضلال والفسق والفجور؛
    فلولا المحن والشدائد والإبتلاء ما ظهر هؤلاء الذين يعيثون فساداً،
    ويعكرون صفو الصف المسلم ولذلك فإن مكان هؤلاء الحقيقى هو المستنقعات الفاسدة؛
    التى تليق بهم والتى تتناسب تماماَ مع حالهم.

    إنهم يحبون الرذيلة ويوالون أهلها ويبغضون الفضيلة ويعادون أهلها وهم بذلك يعرضون أنفسهم لغضب الجبار ( ولا تحسبن الله غافلاً عمًا يعمل الظَالمون ) .

    أسأل الله العلى القديرالهداية للجميع وأن يرد المسلمين الى دينهم الحق رداً جميلاً.
    وأن يرزقنا الإستقامة والثبات على الحق حتى الممات.

    ( ربنا لا تُزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهبْ لنا من لدنكَ رحمةً إنك أنتَ الوهًاب ).

    خط فاصل

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.




    #2
    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    وعليكم السّلام ورحمة الله و بركاتهُ

    ما شاء اللهُ!
    بوركَ مِدادكُم؛ أخي المُبارك أ. أحمَد، ونَفع الله بكمُ.
    ونستسمحكُم اقتَضتِ ألمُشاركةَ تنسيقًا طفيفًا لابدّ منهُ.
    وأحسبُ أنّ المَوضعَ مِن كتاباتكمُ الخاصّةِ.

    فجعلهُ الله في ميزانِ حسناتكُم، ووفّقكمُ لكُلّ خَير.

    تعليق


      #3
      جزاك الله خير الجزاء ونفع الله بك ورزقنا الله جميعا الإستقامة وحسن الخاتمة .

      تعليق


        #4
        صدق الله العظيم , وهو القائل :
        وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155)
        الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156)
        أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) البقرة
        كل الشكر لك أخي العزيز على هذا التذكير
        أدام الله قلمك واعظاً وفكرك نيراً وقلبك يملؤه الرشاد ..

        تعليق


          #5
          جزاك الله خيرا أخى الحبيب وثبتنا الله جميعا بالقول الثابت فى الحياة الدنيا والاخرة

          تعليق

          تنفيذ...
          X