إعلان

Collapse
No announcement yet.

مسئولية التربية

Collapse

Unconfigured Ad Widget

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    مسئولية التربية


    لم يعد أمر تربية الأبناء ذو شأن في حياة الوالدين على الرغم من أهميته بل إن الملاحظة - مع الأسف - أنه في أقصى قائمة اهتمامهم.
    فالأب مشغول..أرهقه الجري واللهث وراء حطام الدنيا، والأم تضرب أكباد الإبل للأسواق ومحلات الخياطة، ولا يجد أي منهما وقتاً للتفكير في أمر فلذات الأكباد سوى توفير الغذاء والكساء.
    أما ذلك الطفل المسكين، فإنه أمانة مضيعة، ورعاية مهملة، تتقاذفه الريح وتعصف به الأهواء، عرضة للتأثيرات والأفكار والانحرافات، في حضن الخادمة حيناً وعلى جنبات الشارع حيناً آخر، وتلقى القدوة المسيئة ظلالاً كالحة على مسيرة حياته.
    بعض أطفال المسلمين لم يرفع رأسه حين يسمع النداء للصلاة.. وما وطأت قدمه عتبة باب المسجد ولا رأى المصلين إلا يوم الجمعة أو ربما يوم العيد، وإن أحسن به الظن فمن رمضان إلى رمضان.
    أما حفظ القرآن ومعرفة الحلال من الحرام فأمر غير ذي بال.
    قد يخالفني الكثير في ذلك التشاؤم ولكن من رصد واستقراء الواقع عرف ذلك.
    وهاك- أخي القارئ- مثالين أو ثلاثة لترى أين موضع الأمانة، ومدى التفريط.

    للمزيد انظر الرابط:

    Link
تنفيذ...
X