إعلان

Collapse
No announcement yet.

الفرق بين النبي والعبقري والساحر

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    الفرق بين النبي والعبقري والساحر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وبعد:
    قبل الخوض في الفرق ما بين النبي والساحر والفيلسوف والعبقري فلا بد من مقدمة وهي تعريف النبي في اللغة والشرع فالنبي في اللغة: مشتقة من أصلين
    الأصل الأول: مهموزة من نبأ وهو الخبر فالنبيء " فعيل" بمعنى " فاعل" أي مبنيء عن الله تعالى في رسالته.
    وجاء في القاموس المحيط " والنبيء هو المخبر عن الله تعالى"
    الأصل الثاني: فهو نبي غير مهموز مشتق من نبأ ينبو إذ ظهر وارتفع وكذلك تأتي معنى الطرق وبه يتوصل إلى معرفة خالقهم.
    أما النبي في الاصطلاح الشرعي: فهو إنسان بعثه الله تعالى لتبليغ ما أوحاه الله إليه
    وهو كذلك:عبد اصطفاه الله تعالى بالوحي إليه.
    وذكر الأستاذ الدكتور قحطان الدوري" حفظه الله تعالى" أن النبوة تأتي بعدة معان منها:
    أولاً: النبي: إنسان أوحي إليه بشرع " أي أحكام" سواء أمر بتبليغه أو لم يؤمر، فإن أمر فهو نبي رسول وإن لم يؤمر فهر نبي غير الرسول
    الفرق ما بين النبوة والكرامة عند الجويني:لقد وضح الجويني أنه لا يوجد فرق ما بين النبوة و الكرامات فيقول " فالذي صار عليه أهل الحق جواز انخراط العادات في حق الأولياء، وأطبقت المعتزلة على منع ذلك ، ثم إن مجوزو الكرامات تحزبوا أحزاباً فمن صائر إلى أن شرط الكرامة الخارقة للعادة أن تجري من غير إيثار واختيار من الولي ... وصار بعض أصحابنا إلى أن ما وقع معجزة لنبي لا يجوز وقوعها لولي" ويعلق عليها الجويني بالرفض لهذا الاعتقاد حيث يعتقد أن للأولياء كرامة كما للأنبياء معجزة
    الفرق ما بين السحر والمعجزة:وأما الفرق ما بين السحر والمعجزة ، فيؤكد الجويني بأن السحر ثابت فيقول بعدم المنع من أن يكون الساحر معلقا على الهواء ويحلق في السماء كذلك ويوضح ذلك بأفعال العباد وهو دليل الأشاعرة في الإستدلال على أفعال العباد بأن الفعل من الله والعبد كاسب له "" فإن كل مقدور للعبد فهو واقع بقدرة الله تعالى عندنا.
    الفرق ما بين النبوة والعبقرية:وأما الفرق ما بين النبوة والعبقرية كما تدعي بذلك سافل الأمم " الغرب المستشرق" فيقول العلامة عبد الرحمن حبنك " ولقد ظهر في البشر عباقرة في مختلف نواحي العبقرية ولكن لكل عبقري مهما سما في آفاق العبقرية سقطات خليقة تجعله غير صالح لأن يؤتسى به في كل شيء ويكون المثل الأعلى كما أن لكل عبقري كبوات فكرية تجعل أنظمته ومبادئه عرضة للاعتراض والنقد بسبب بعدها عن وجه المصلحة ومخالفتها لمجموعة من الطبائع الإنسانية باعتبار أن واضعها متأثر بوجهة نظر خاصة ومن خلال مزاجه الخاص دون أن يدرس نفوس الآخرين وأمزجتهم أو يقدر على الإحاطة بها ومن ثم تكون أنظمته غير موثوق بها ثقة كاملة دائمة بوصفها نظم حياة صالحة لمجموعة بشرية، وأما الأنبياء فباعتبار أن مصدر علمهم ونظمهم وحي من عند الله جل وعلا فاطر السماوات والأرض وخالق الأنس والجن فتعاليمهم معصومة عن الخطأ والزلل.
    الفرق ما بين النبوة والفلسفات: أن الفلسفة فيها أشياء كثيرة من التناقضات التي تتناقض مع حقائق الواقع بينما النبوة فقد ورد بدليل قطعي وخاصة المعجزات وما يتصل بها بطريق الحس ، ولا نجد أي خلاف ما بين الأنبياء والرسل فكلهم يدعون إلى دين واحد ومذهب واحد بينما الفلسفات فكل مذهب نجد له نظريته الخاصة التي تختلف عن النظريات في المذاهب الأخرى مثل أفلاطون وأرسطو وفلاسفة الإسلام، ووحي الأنبياء من السماء متصلة بأمور الغيب بينما الفلسفات لا نجد ذلك.
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    ولمن أراد المزيد فعليه بالبحث التالي" الوجيز في النبوة وأحكامها بين المثبتين والنافين وهو موجود على الرابط التالي: Link
تنفيذ...
X