إعلان

Collapse
No announcement yet.

قلوب بين الحياة والموت.اقرأ لعلك تنتفع

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    قلوب بين الحياة والموت.اقرأ لعلك تنتفع

    (( قلوب بين الحياة والموت ))
    -----------------------

    دائما ما أسأل نفسى أين الخطأ..؟!!
    دائما ماألوم نفسى من داخلى كثيرا على أفعالى الغير سويه قد تبدو أفعالى بالنسبه لأشخاص كثيرين ذنوب عاديه يقع أغلب الناس فيها وأغلب الشباب ولكن عندما افكر فى ذنوبى أجدها عظيمه وكبيره فى نظرى فدائما ما اتكلم بينى وبين خلجات نفسى عن أشخاص أراهم يفعلون ذنبا معينا واقول أكيد ان عذابهم عند الله عظيم ولن يفلتوا من عقاب الله ومن أنا حتى أطلق احكام على الناس ولكن من سيرى ذلك الذنب سيقول مثلى اما انا فعندما أقع فى معصية معينه لا أرى عظمها إلا بعد وقوعها وأطبق نظرتى السابقه على العصاه فى ذنب معين وأقول :
    "آه فعلا لو أنا الذى أحكم على نفسى فلن أرحم نفسى من العذاب بل وأصر على تعذيبى جزاءا لأعمالى"

    فطالما وضعت نفسى بمثابة الحكم على آخرين من وجهة نظرى فيجب أن أطبق نظرتى وأحكامى على نفسى أيضا
    وإلا سأكون منافق.

    من أفضل أوقات حياتى هو بعد التوبه من الذنوب ياااااااااه
    كم مره مر على الوقت وأنا أحمل فوق صدرى جبل من ذنوب لم أعد قادرا على حملها............................

    إحساس مكروه مر على كل منا ولطالما رغبت فى إزالة هذا الحمل الثقيل من على صدرى ولكن المعصيهة تشدنى نحوها ونفسى تميل لها والشيطان يزينها لى.
    " يااااارب حررنى من قيود نفسى وشهواتى والشيطان "" فى كل مرة كنت من داخلى أعرف أنى أعصى الله ولكنى أريد العوده فلا أقدر !!!! هذا ماكان يكأبنى ويضيق صدرى أضحك أمام الناس وأظهر بمظهر التقى النقى الملتزم أمام الناس وأحاول أن أبعد أى شخص عن معصية قد يقع فيها وأنا أعصى وأعصى آآآآآآآآآآآه ...

    ما هذه الحالة التى أصبحت عليها يارب من داخلى أشعر أنى بخير وقلبى مازال فيه إيمان وطيبه وحب لله ولكن سرعان ما يسول لى الشيطان معصية وتلهث نفسى ورائها فأقع فى شباك الهوى ومستنقع الشهوات فاتلطخ بذنوب أخرى تثقل كاهلى ' ذنوب ذنوب ذنوب' ماأكثر ذنوبى ومأكثر غدراتى وفجراتى

    لما ثقلت موازينى بذنوبى بدأ قلبى ينصرف من قرب الله شيئا فشيئا وشعرت ببدأ الحرمان من محبة الله داخل قلبى وما زاد قلبى وجعا وحرقة أن الله يتركنى ويمهلنى ولكنى شعرت بأنى اقطع أوصال القرب من الله أهتك سترا بعد ستر وأقطع صلة به بعد صله

    أين أيام التقى والبكى والحب والسرور والقرب من الغفور
    ألم تشعر أنت بذلك من قبل ؟؟؟!
    كم مرة جذبتك نفسك نحو أوحال المعاصى بعدما كنت فى أعالى حالاتك الإيمانيه ؟؟
    ألم تتعب بعد من البعد؟؟
    ألم تتعب من الهرب ؟؟
    أتريد المزيد من بعدك عنه وقربا من سخطه ؟؟
    كنت مثلك ورويت حكايتى مع المعاصى فما هى حكايتك ..ماهى روايتك ...أتحب أن نفضح أنا وأنت امام الخلائق يوم العرض عليه ؟؟
    أتحب أن يقول لى ولك " إذهب لا غفرت لك .."
    كلما فكرت فى هذه الكلمه تتوه نفسى ولا أتمالكها فهل تهزك أنت هذه الكلمه؟!!
    نعيش فى الدنيا مائه مائتين ألف سنه وأخيرا أين القرار

    أين دارى ودارك غدا وسط الأغلال والعذاب والجحيم .........

    هل ترضى لنفسك بمثل هذا مكان هل تحب إغضاب الرحمن
    هل تصر على هتك الأستار والقرب من النار والبعد عن الغفار ؟؟؟

    لاأظن أن إحساسى بانى من داخلى قريب من الله سينجينى من عذابه طالما مازلت أبارزه بالمعاصى ؟

    فما فائدتى فى الحياه أن لم أعبد ربى حق عبادته
    الملائكة منذ خلقها ساجد ة له ويقولون سبحانك ما عبدناك حق عبادتك ياااااااااااااه

    سجود ملائكة الرحمن منذ خلقها لا يقدرون الله حقه فى العباده هذا ما تراه الملائكه وهى مخلوقات لم تعص الله طرفة عين فاين نحن من الله
    هل تعتقد أن الله يبالى بك يا مسكين يوم العرض
    ما الفرق بينك إذا وبين الكفار الجاحدين لنعمة الله هم جحدوا وكفروا فاستحقوا عقابه أما أنت فمازالت الحياة تدب فى قلبك وروحك مازالت الفرصة موجوده مازال الله يناديك بالليل والنهار فاتحا يديه لك يريدك أن تقبل بين يديه تدنو منه تبكى له تشكو همومك له تخبره بضعف قلبك تناجيه
    وتقول

    يااااااارب انا العبد الفقير إليك بلغت ذنوبى عنان السماء بارزتك طول عمرى بالمعاصى وأنت تسترنى عارضت أوامرك وأنت ترحمنى هتكت أستارا وغدرت وفجرت لى ذنوب أنت تعلمها وليس لى على حملها قدرة
    كنت أعصاك وترزقنى وأفعل الحرام وانت تمهلنى
    فيا لعظمتك ويالحقارتى وياللطفك بى ويا لعدم مبالاتى بمعارضتك فاقبلنى وتب على ونقنى من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وأغسلنى بالماء والثلج والبرد فتقبلنى وارحم ضعفى يا حليم ياعفو أعلم أنك لست بى تبالى إن عصيتك أو عبدتك وليس لك فى عذابى شىء
    فساعدنى وخذ بيدى إليك ووفقنى إلى حبك وكل عمل صالح يقربنى من حبك وانتشلنى مما أنا غارق به فإنك إن لم ترحمنى وتتب على أكن من الهالكين ياااااالله
    ادعو وابكى وظن فى الله خيرا لعله يرحمك ويقبلك واشترى نجاتك قبل فوات الاوان فانى تبت من قبلك توبه من قلبى وما زلت أجددها لعل الله يقبلها فهلا لحقتنى بتوبة من قلبك لعلنا نتقابل فى جنة الرحمن
    إمضاء / مشتاق لعفو الرحمن
    الملفات المرفقة

    #2

    تعليق


      #3
      المشاركة الأصلية بواسطة ah_ah140
      شكرا لمرورك أخى الكريم وأرجو ممن قرأها أن يحاول أن ينشرها لعلها تكون فى ميزان حسناتك , وأنا معك

      اللهم اغفر لقارىء هذه الرساله وناشرها وموزعها يارب العالين

      تعليق


        #4
        جعل الله لك بكل حرف حسنه و يضاعفها عشرات و آلاف المرات
        اللهم آمين

        تعليق


          #5
          جزاك الله خيرالجزاء
          وغفر لوالدينا أجمعين

          تعليق


            #6
            المشاركة الأصلية بواسطة lahnawat
            جزاك الله خيرالجزاء
            وغفر لوالدينا أجمعين

            نحن وإياك أجمعين شكرا لمرورك

            تعليق


              #7
              بارك الله فيك أخي الكريم
              جزاك الله كل خير

              تعليق


                #8
                بارك الله لكم وبارك بكم
                وجعلها الله فى موازين حسناتكم
                ندعوا الله ان يحيى قلوبنا دائماً بذكره
                وطاعته

                الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28)
                الرعد

                تعليق


                  #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة أبو حمزة الأثري
                  بارك الله فيك أخي الكريم
                  جزاك الله كل خير

                  شكرا أخى الحبيب على مرورك لمواضيعى ولك منى جزيل الشكر

                  تعليق


                    #10
                    اللهم يامقلب القلوب والابصار ثبت قلوبنا على دينك
                    اللهم جدد الايمان في قلوبنا
                    اللهم انا نعوذ بك من عين لا تدمع ومن قلب لا يخشع ومن لا تشبع ومن دعوة لاترفع
                    بارك الله فيك وجعلني واياك والمسلمين في المشرق والمغرب لله من الخائفين ويوم لقائه من الفائزين

                    تعليق


                      #11



                      امين اخى العزيز saber6385 وشكرا لمرورك

                      من مواضيعى ايضا::
                      https://www.damasgate.com/cloud/node/1311360

                      https://www.damasgate.com/cloud/node/1312748

                      https://www.damasgate.com/cloud/node/1312712

                      https://www.damasgate.com/cloud/node/1312736

                      https://www.damasgate.com/cloud/node/1306084

                      https://www.damasgate.com/cloud/node/1306767

                      سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

                      تعليق


                        #12
                        جزاك الله خير الجزاء أخي الكريم

                        تعليق


                          #13
                          واياك اخى الكريم شكرا لمرورك

                          تعليق

                          تنفيذ...
                          X