إعلان

Collapse
No announcement yet.

نهاية العام .. بدع و أخطاء

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    نهاية العام .. بدع و أخطاء

    TTT
    نهاية العام .. بدع و أخطاء


    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسوله الأمين و بعد فهذه بعض الأخطاء و البدع التي يقع فيها بعض المسلمين في نهاية العام الهجري :


    1- تخصيص آخر العام بعبادة معينة :
    كصلاة أو صيام أو استغفار الخ... ، و ذلك لأن الشرع لم يأذن بهذا .
    فمن صام أخر خميس أو آخر اثنين في العام بنية ختم العام ، أو ختم آخر يوم في العام بصيام أو استغفار أو نحوه فقد ابتدع في دين الله ، و أما من صام ذلك لأنها عادة له فلا شيء عليه .
    و بالجملة فإن أي زيادة في العمل من أجل نهاية العام فيخشى على صاحبها من دخولها في البدع .


    2- ختم العام بطلب المسامحة و العفو :
    المسلم إذا أخطأ في حق أخيه فإنه يبادر بطلب المسامحة ، و لا يخصص آخر العام بذلك .

    3- تخصيص آخر العام بالحديث عن المحاسبة :

    ذلك أن المحاسبة مطلوبة في كل وقت و كل حين ؛ قال الله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ماقدمت لغد ) سورة الحشر آية 18 .
    و الإمام ابن القيم جعل المحاسبة قبل كل عمل و أثنائه و بعده .


    4- الحديث عن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة :

    من المعلوم أن الهجرة كانت في شهر ربيع الأول .
    ثم لو كانت هجرته في محرم لم يجز تخصيص هذا الوقت بالحديث عنها .


    5- قول بعض الناس ( اختم عامك بكذا ) :
    تنتشر بين الناس رسائل جوال مضمونها اختم عامك بالصدقة ، اختم عامك بالصوم و هكذا .

    6- إقامة الاحتفالات :

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ( و أما إقامة الاحتفالات بمناسبة بدء العام الهجري فهو محرم للبدعة أو التشبه ) .


    7- اعتقاد أن في أخر العام تطوى الصحائف :
    ما يتعلق بطي الصحائف فلم يرد به دليل صحيح أنها تطوى آخر العام و هذا قاله الشيخ أ.د. ناصر العمر .


    .
    .
    .



    تبقى لدينا مسألة أخيرة و هي التهنئة بالعام الهجري الجديد


    أما التهنئة فهي مباحة ، فإن هنأك أحد فرد عليه ، و لا تبتدئ أحداً قاله الشيخ ابن عثيمين رحمه الله .
    وعندما سأل شيخنا ابن باز رحمه الله عن هذا الموضوع أجاب : فالتهنئة بالعام الجديد لا نعلم لها أصلاً عن السلف الصالح، ولا أعلم شيئاً من السنة أو من الكتاب العزيز يدل على شرعيتها ، لكن من بدأك بذلك فلا بأس أن تقول و أنت كذلك إذا قال لك كل عام و أنت بخير أو في كل عام و أنت بخير فلا مانع أن تقول له و أنت كذلك نسأل الله لنا و لك كل خير أو ما أشبه ذلك أما البداءة فلا أعلم لها أصلاً .



    Link

    Link




    #2
    بارك الله فيك ومشكور أخي الكريم

    تعليق


      #3
      بارك الله فيك أخي الكريم و جزاك الله خيرا

      تعليق


        #4
        YYY
        اشكر لكم مروركم وتعليقكم الذي نور صفحات موضوعي
        دمتم بالف خير

        تعليق

        تنفيذ...
        X