إعلان

Collapse
No announcement yet.

قطوف من حدائق الايمان

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    قطوف من حدائق الايمان

    بسم الله الرحمن الرحيم





    الحمدُ للهِ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ وبعدُ :


    قال عليٍ بنِ أبي طالبٍ رضيَ اللهُ عنهُ :" رَوِّحوا عنِ القلوبِ وابتغوا لها طرائفَ الحكمةِ ؛ فإنَّها تَمَلُ كما تَمَلُ الأبدان ".

    فالإنسانُ يحفظُ أحسنَ ما يسمع ، ويكتبُ أحسنَ ما يحفظ ، وفي حديقتنا هذه سنكتب أحسن ما نحفظُ من أبياتِ شعرٍ . حكمٌ وأقوالٌ للسلفِ . مواقفٌ . قصص ، فوائد ، ثم نتجول في هذه الحديقة فتكونُ جولتنا ترويحاً للنفسِ ، وإراحةً للذهنِ ، وجمعاً للفوائد .

    والعلومِ من جهة محتواها ومضمونها تنقسمُ إلى قسمينِ ، وقد قسمها إلى هذا التقسيم الإمام الشاطبي -رحمه الله تعالى-:

    1) علم العُقَد: هي العلوم الأصلية التي يتعلمها الطالب ويدخل فيها علم الوسائل الأربع وكذلك علوم الغاية.
    سميت بالعقد لأنها كالعقدة تحتاج إلى من يحلها لك وإلى من يفك لك رموزها.

    2) علم المُلَح: وهي العلوم التي تَنشط لها القلوب ومن خلالها يطرد طالب العلم الملل والكسل كالأشعار والأخبار والقصص، فهذه لا تحتاج من الطالب إلى جد.



    وقد كان السلف ـ رحمهم الله تعالى ـ إذا تعلموا العلم وأحس أحدهم بفتور فإنه يلجأ إلى كتب الأخبار والأشعار.


    وكانَ الإمام الزهري ـ رحمه الله تعالى ـ إذا حدَّثَ تلاميذهُ وفرغَ من ذلكَ قالَ : ( هاتوا من أشعاركم ومن مُلَحِكُم ) .


    فهيا نقتطف من كل بستان زهرة ومن كل قول حكمة ومن كل نبع قطرة


    وسأبدأُ بشئٍ من أجملِ ما قرأتُ ـ أو بالأحرى ـ ما سمعتُ ، فقد سمعتهُ من شيخنا العلامة أبي إسحاق حيث قالَ حفظهُ الله : قالَ يحيى بن معاذ " أخفُ عبادةٍ على القلبِ والجسدِ ؛ الحبُّ في الله ، وحقيقةُ هذا الحب أنه لا ينقصُ بالجَفاءِ ، ولا يزيدُ بالود "

    فإني واللهِ أحبكم في الله



    فهيا شاركونا .

    في أمان الله





    سئل الحسن البصرى عن سر زهده فى الدنيا فقال أربعة أشياء: علمت أن رزقى لا يأخذه غيرى فاطمأن قلبى، وعلمت أن عملى لا يقوم به غيرى فاشتغلت به وحدى، وعلمت أن الله مطلع علي فاستحييت أن يرانى عاصيا، وعلمت أن الموت ينتظرنى فأعددت الزاد للقاء ربى.





    هكذا الدنيا: صغير ود لو كبرا، وشيخ ود لو صغرا، وخال يشتهى عملا، وذو عمل به ضجرا، ورب المال فى لعب، وفى تعب من افتقرا، وهم لو آمنوا بالله رزاقا ومقتدرا ، لما لاقوا الذى لا قوة لاهما ولا كدرا.





    السلام عليكم ورحمة الله





    #2
    تشرفت بمرورك

    تعليق


      #3
      السلام عليكم

      مرض أحد الحكماء ولكنه أمر بألا يؤذن لأحد من زواره بالدخول عليه، فلما شفى أنكر عليه اصحابه ذلك، فوضح لهم وجهة نظره ، فقال عوادى ثلاثة: صديق وعدو وثالث ليس بعدو ولا صديق، أما الصديق فإنه يتألم لرؤيتى مريضا وهذا ما لا أرضاه له ، وأما العدو فإنه يشمت بى وهذا ما لا أرضاه لنفسى وأما الثالث فلا حاجة به ولا بنا لزيارته.


      يا من تمتع بالدنيا وزينتها، ولا تنام عن اللذات عيناه، شغلت نفسك فيما لست تذكره، تقول لله ماذا حين تلقاه


      قال أحد الحكماء: العجلة من الشيطان إلا فى خمسة : زواج البكر، وإطعام الضيف، وقضاء الدين، والتوبة من الذنب ، ودفن الميت



      اصطاد صياد سمكة كبيرة وأبصره أحد حاشية الأمير فاغتصبها منه بدون ثمن، فقال له الصياد: إنما أردت أن أبيعها وأشترى قوتا لعيالى، فقال له: "البر والبحر ملكنا وما فيهما، ولا شئ لك عندنا"، فنظر إليه الصياد وقال بنفس حار " اللهم إنه تقوى علىّ بجاهه فأرنى قوتك فيه"، فعضته السمكة فى إصبعه فأحدثت به جرحا أحدث تسمما، وسرى التسمم فى الكف ثم الذراع، فأمر الطبيب بقطع ذراعه، ولما أحس بالهلاك وقف فى السوق يبكى وينادى " من أراد أن ينظر إلى عاقبة الظلم والبغى فلينظر إلىّ".












      قال أحد الحكماء: إن صاحبت فصاحب الأخيار، فإن الفجار صخرة لا يتفجر ماؤها، وشجرة لا يخضر ورقها، وأرض لا ينبت غرسها، وقال: لا تصحبن خمسة ولا تتخذهم لك إخوانا: الفاسق فإنه يبعك بأكلة فما دونها، والبخيل فإنه يخذلك بماله وأنت أحوج ما تكون إلى معونته.، والكذاب فإنه كالسراب يبعد عنك القريب ويدنى البعيد ، والاحمق فإنه يريد أن ينفعك فيضرك ، وقاطع الرحم فإنه ملعون فى كتاب الله.








      قال أحد الصالحين فى المناجاة: يا رب أجمل العطايا فى قلبى رجاؤك، وأعذب الكلام على لسانى ثناؤك، وأحب الساعات إلي ساعة يكون فيها لقاؤك








      سأل رجل حكيم: كم عمرك ؟ فقال الحكيم : صحتى جيدة والحمد لله ، قال السائل : كم وفرت من المال ؟ قال الحكيم : ليست علىّ ديون والحمد لله، قال السائل: كم عدوا لك ؟ قال الحكـيم: قلبى نظيف ولسانى عفيف.

      قال أحد الحكماء: اجتنب سبع خصال يستريح جسمك وقلبك ويسلم عرضك ودينك: لا تحزن على ما فاتك ، ولا تحمل هم ما لم ينزل بك ، ولا تلم الناس على ما فيك مثله ، ولا تطلب الجزاء على ما لم تعمل ، ولا تنظر بشهوة إلى ما لا تملك ، ولا تغضب على من لم يضره غضبك ، ولا تمدح من لم يعلم من نفسه خلاف ذلك.








      قال بعض السلف: من عمل لآخرته كفاه الله دنياه، ومن أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس، ومن أصلح سره أصلح الله علانيته.




      والسلام عليكم ورحمة الله

      تعليق


        #4
        جزاءك الله خير وجعله فى ميزان حسناتك يا اخى الكريم

        تعليق


          #5
          T
          جزاك الله كل الخير على الحمكه الجميله

          تعليق

          تنفيذ...
          X