إعلان

Collapse
No announcement yet.

الإنفلونزا.. من المسبب: الطيور أو الخنازير؟

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    الإنفلونزا.. من المسبب: الطيور أو الخنازير؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بمناسبة مرور قرون على سبات الأمة وغفلتها، وبمناسبة تهنئة حكام العرب لليهود على "استقلالهم"! مازالت الويلات والمصائب تصب على العباد من أجل إيقاظهم، ولكن هيهات هيهات.. التخدير الذي حقن به العباد من الدرجة الأولى! ومن سنن الله عز وجل أنه يهلك البعض ويصرف الآيات لعل البعض الآخر يرجع.

    بعد قراءة العنوان: الإنفلونزا.. من المسبب: الطيور أو الخنازير؟ يطرح سؤال آخر نفسه ويقول: الإنفلونزا.. من المتهم والظالم: الإنسان أو الحيوان؟

    لاشك بصفتنا مسلمين نؤمن بقول الله عز وجل: "
    ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُون"، وقوله أيضا: "وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍوقد أخبر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن هناك أنواعا من العقوبات تصيب الناس عقوبة لهم عند اقترافهم لأنواع من القبائح والمعاصي كما في حديث ابن عمر رضي الله عنهما: "يا معشر المهاجرين خصال خمس إن ابتليتم بهن ونزلن بكم أعوذ بالله أن تدركوهن: لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الأوجاع التي لم تكن في أسلافهم، ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا، ولا نقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط عليهم عدوا من غيرهم فيأخذ بعض ما في أيديهم، وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله إلا جعل بأسهم بينهم".

    إذا، لاشك أن الجواب سيكون الإنسان هو المتهم. ولكن المشكل ألست يا عبد الله أنت إنسانا؟ كيف ستبرئ نفسك عندما تقف بين يدي ربك! بماذا أفدت الإنسانية؟ ماذا قدمت لهذا الدين؟ أليس من السهل إلقاء اللوم على الآخرين من أجل الهروب من المسؤولية؟ إذا لم تقدم للإسلام ولا للمسلمين شيئا، هل استطعت أن تكف شرك عنهم وتكون لك حسنة؟

    نرجع إلى موضوعنا: الإنفلونزا.. من المسبب: الطيور أو الخنازير؟ وهو على هيئة الفلاش تجدونه في المرفقات، ومصدره من موقع إسلام أون لاين.نت
    . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته

    ملاحظة: حاولت رفع الملف بصيغة zip و rar، ولكن فشل! سأحاول لاحقا إن شاء الله تعالى.
تنفيذ...
X