إعلان

Collapse
No announcement yet.

شعرها يستنجد وكانه يقول اعتقيني لوجه الله

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    شعرها يستنجد وكانه يقول اعتقيني لوجه الله

    لنساء فقط وجهة نظرفي الحجاب اي حجاب الشعر

    انا قلت ان الشعر يستغيث بعبارة اعتقيني لوجه الله لاني ارآه مظلوم قد حكم عليه بالسجن

    المؤبد عن بقية زملائه (بقية اعضاء الجسم) التي لهم كامل الحرية المطلقه في الظهور

    اماء آن الاوآن ان يحل العدل ويشمل السجن (الستر)بقية اعضاء الجسم ونتشرع بشرع

    الله وهديه سبحانه وتعالى

    حديث عن الرسول محمد اللهم صلي وسلم عليه رواه ابو هريره ان الدنياء سجن المؤمن

    وجنة الكافر معنى الحديث ان الدنياء مهما عظم نعيمها وطالت ايامها فانها للمؤمن بمنزلة

    السجن لان المؤمن يتطلع لنعيم افضل واكمل واعلى

    شرع الله لنا هذه الايات قال عزوجل {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ

    يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }

    الأحزاب59 { ياأيها النبى } بعدَ ما بيَّن سوءَ حالِ المُؤذين زَجْراً لهم عن الإيذاءِ أمرَ النبيَّ

    عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ بأنْ يأمرَ بعضَ المتأذِّين منهُم بما يدفعُ إيذاءَهم في الجُملةِ من السترِ

    والتميزِ عن مواقعِ الإيذاءِ فقيلَ : { قُل لأزواجك وبناتك وَنِسَاء المؤمنين يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن

    جلابيبهن } الجلباب ثوبٌ أوسعُ من الخمارِ ودُونَ الرِّداء تلويهِ المرأةُ على رأسِها وتُبقي

    منه ما تُرسله على صدرِها وقيل : هي الملْحفةُ وكل ما يُتسترُ به ، أي يغطينَّ بها وجوههنَّ

    وأبدانهنَّ إذَا برزن لداعيةٍ من الدَّواعِي ، ومِنْ للتبعيضِ لما مرَّ منْ أنَّ المعهودَ التَّلفعُ

    ببعضِها وإرخاءُ بعضِها . وعن السُّدِّيِّ : تُغطيِّ إحدَى عينيها وجبهتَها والشقَّ الآخرَ إلا

    العينَ { ذلك } أي ما ذُكر من التَّغطِّي { أدنى } أقربُ { أَن يُعْرَفْنَ } ويُميزنَّ عن الإماءِ

    والقيناتِ اللاتِي هنَّ مواقعُ تعرُّضِهم وإيذائِهم { فَلاَ يُؤْذَيْنَ } من جهةِ أهلِ الرِّبيةِ بالتعرضِ

    لهنَّ { وَكَانَ الله غَفُوراً } لما سلفَ منهنَّ منَ التَّفريطِ { رَّحِيماً } بعبادِه حيثُ يُراعي من

    مصالحهم أمثالَ هاتيكَ الجُزئياتِ .

    وقال الله تعالى : " وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ

    زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ

    آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي

    أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوْ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنْ الرِّجَالِ أَوْ الطِّفْلِ

    الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ

    وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " سورة النور / 31

    قوله تعالى : " وليضربن بخمرهن على جيوبهن " والجيب هو فتحة الرأس والخمار ما

    تخمربه المرأة رأسها وتغطيه به ، فإذا كانت مأمورة بأن تضرب بالخمار على جيبها كانت

    مأمورة بستر وجهها إما لأنه من لازم ذلك أو بالقياس ، فإنه إذا وجب ستر النحر والصدر

    كان وجوب ستر الوجه من باب أولى لأنه موضع الجمال والفتنة .

    أن الله نهى عن إبداء الزينة مطلقاً إلا ما ظهر منها وهي التي لابد أن تظهر كظاهر الثياب

    ولذلك قال " إلا ماظهر منها " لم يقل إلا ما أظهرن منها ـ وقد فسر بعض السلف : كابن

    مسعود، والحسن ، وابن سيرين ، وغيرهم قوله تعالى ( إلاماظهر منها ) بالرداء والثياب ،

    وما يبدو من أسافل الثياب (أي اطراف الأعضاء ) ـ .

    ثم نهى مرة أُخرى عن إبداء الزينة إلا لمن استثناهم فدل هذا على أنَّ الزينة الثانية غير

    الزينة الأُولى ، فالزينة الأُولى هي الزينة الظاهرة التي تظهر لكل أحد ولايُمكن إخفاؤها

    والزينة الثانية هي الزينة الباطنة ( ومنه الوجه ) ولو كانت هذه الزينة جائزة لكل أحد لم

    يكن للتعميم في الأُولى والاستثناء في الثانية فائدة معلومة .

    اللهم بلغت اللهم فشهد
تنفيذ...
X