إعلان

Collapse
No announcement yet.

حوار حصري مع أكبر قرصان تونسي على الأنترنات : فراس العرفاوي

Collapse
X
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    حوار حصري مع أكبر قرصان تونسي على الأنترنات : فراس العرفاوي

    حوار حصري مع أكبر قرصان تونسي على الأنترنات : فراس العرفاوي


    اختراق أكثر من 6000 موقع دولي ، فلسطين ، مشاكل مدرسية و حكاية تحويل الأموال .

    فراس العرفاوي ، إسم تونسي أصبح اليوم حديث الصحافة في جميع أنحاء العالم. البي بي سي قالت أنه ليس إلا مجرد إسم مستعار لقرصان امريكي يقطن بولاية هواي. و الشرطة البريطانية شاهدت العلم التونسي يرفرف على موقعها بعد أن قام باختراقه ! خلال فترة لم تتجاوز الأربع سنوات إخترق أكثر من 6000 موقع واب !

    فراس الذي التقيناه لم يتجاوز سنه التسعة عشر عاما كما يبدو كتوماً و من الصعب أن تشك في أنه قرصان.كما أنه عبقري

    راديو بلادي : في أي سن بدأت بالقرصنة و ماهي الدوافع وراء ذلك ؟

    فراس : كان عمري آن ذاك 16 سنة، كنت أحاول إختراق حساب بريد إلكتروني و تمكنت من ذلك في 90 دقيقة. كنت اريد أن اتشبه بعمالقة الجوسسة كما لو كنت اتبع لل أف بي أي أو لل سي أي آي.

    راديو بلادي: كم عدد المواقع التي اخترقتها ؟

    فراس: أكثر من 6000 موقع.

    راديو بلادي: و ماهي الدوافع ؟

    فراس : التحدي و الرغبة في تاجوز

    راديو بلادي: لماذا تضع علم تونس كى توقيع إثر عملية الإختراق؟

    فراس: أنا تونسي و أحب وطني. كما أني لا استطيع أن أسكت و أقف مكتوف الأيدي أمام المظالم تجاه الشعب الفلسطيني، لذلك تجدني في كل مرة أقوم بنشر مقاطع فيديو تحسيسية في المواقع الاسرائلية التي اخترقها و حتى في صفحتي على موقع الفيسبوك.

    راديو بلادي: ألا تدرك بأن ما تقوم به مخالف للقانون ؟ ألا تشعر أحياناً بالذنب ؟

    فراس : مثل أي هاكر يحترم نفسه ، لم يسبق لي أن دمرت معلومة واحدة أو آذيت الآخرين أو سرقت أي شيء. وهذا يتعارض مع تربيتي و ضميري. اكتفي فقط بإكتشاف الثغرات، استغلالها و من ثم التخبير عنها.

    راديو بلادي: نادي المعجبين الخاص بك على الفيسبوك تضم أكثر من 4000 مشجع من التونسيين الذين يواصلون إرسال رسائل الإعجاب و الفخر. ما هي انطباعاتك كبطل للكثير من التونسيين؟

    فراس :يعتقد المحققون البريطانييون أني أعيش في هاواي و أني أميركي… ولكن أؤكد دائما اني تونسي. قد ابدوا على الأنترنت كبطل قومي و لكن في الحياة الحقيقية، ما زلت ادرس في معهد ثانوي و لكن لا أحد يفهمني. الجميع يعتقدون بأني شخص منعزل خلف ما يسمونه بال »ماكينة ».

    راديو بلادي: هل قمت فعلاً بسرقة أموال كما تدعي بعض الصحف ؟

    فراس: لو كنت فعلت ذلك لكنت قد غادرت البلاد و استقريت في بلد آخر مستمتعاً بتلك الأموال. ولكني لم أفعل ذلك، لأن أخلاقي لا تسمح لي بمثل هذه الأفعال، كما أني مؤمن بأنه لا أحد سيرحمك إن قمت بذلك. أنا أرفض بشكل قاطع مثل هذه الإتهامات.

    راديو بلادي: بصرف النظر عن نجاحاتك، حدثنا عن مشاكلك و آلامك ؟

    فراس: أود أن أشكركم أولاً على هذه الفرصة التي منحتموني ايها لأوصل صوتي إلى الناس.

    مازلت شاباً و علي إجتياز إمتحان البكالوريا هذي السنة. و لكن للأسف تعرضت للضرب مرتين أمام المعهد من قبل عائلة إحدى الزملاء المتخلفين إعتقاداً منهم أني قمت بترويج شائعات عنها. لذلك اضطررت للبقاء في المنزل .

    أريد أن أواصل تعليمي الجامعي، وصلت إلى مرحلة البكالوريا دون أي رسوب و بالرغم من ذلك رفض مدير المعهد مد ياد العون لي محملني بذلك مسؤليات تغيبي عن الفصل.

    من ناحية أخرى خلال دراستي في السنة الثالثة من التعليم الثانوي شعبة إعلامية، فوجئت بما يدرس في مادة الإعلامية من برمجيات تجاوزها الدهر و لم تعد تدرس في المدارس الاجنبية مثل ال »باسكال » الذي يعود لسنة 1960. فأي حافز سيدفعك بعد ذلك للدراسة خاصة وأنه في الجهة التي انتمي إليها قليل هم من احرزوا على شهادة بكالوريا.

    راديو بلادي : هل إستطعت تحقيق أحلام أو رغبات عند دخولك مجال القرصنة
    فراس : يمكنك القول أنه قد تغيرت حياتي بشكل عام ,نعم حققت بعض من أحلامي و رغباني و يمكنني القول أني قادر على تحقيق اي شيء أرغب به دون اللجوء إلى اي مساعدة دون الله و إن كان لي هدف مهما كان تعقيده فأني سأحققه اليوم أو بعده كما يمكني القوم ان الحياء صارت بسيطة نوعا ماء بعد دخولي في هذا المجال كما يمكنك التعجب او الإستغراب من بعض الحيل التي يمكنني ممارستها مع الاشخاص في الحياة العادية

    هاجر عجرودي

    يجب التسجيل لمشاهدة الروابط:

    hidden link
    الملفات المرفقة

    #2
    حلو والله أن شاء الله يدمر مواقع الأعداء

    تعليق


      #3
      بارك الله فيك

      تعليق


        #4
        من علمونا القرصنة وضع ضوابط لكى لايخترقوا الى القليل منهم

        تعليق


          #5
          هدا نحتاجه مستقبل

          تعليق

          تنفيذ...
          X